ورم الغدة النخامية والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ورم الغدة النخامية والحمل

الغدة النخامية

تعتبر الغدة النخامية من الغدد الصماء الموجودة في الجسم، وتعمل الغدة النخامية على إفراز الهرمونات في الدم والتي تعمل بدورها على التحكم في الغدد الأخرى والوظائف المختلفة في الجسم، وتتكون الغدة النخامية من فصين، الفص الأمامي المسؤول عن إفراز العديد من الهرمونات التي تشارك في النمو وعمليات الأيض وغيرها، والفص الخلفي المسؤول عن هرمونات التحكم في العطش وتحفيز إفراز الحليب في الثدي، ويستعرض المقال الكثير من المواضيع المتعلقة بالغدة النخامية وما ينتج من جراء حالات ورم الغدة النخامية والحمل، بالإضافة إلى طرق التشخيص وعلاج أعراض ورم الغدة النخامية والحمل.

ورم الغدة النخامية والحمل

تعتبر الغدة النخامية مهمة جدًا نتيجة تحكمها في الكثير من العمليات في الجسم عن طريق الهرمونات التي تفرزها، وعند النساء فغنه توجد علاقة تربط بين ورم الغذة النخامية والحمل حيث قد يؤدي الورم إلى عدم حدوث الحمل أو ما يسمى بالعقم وأعراض أخرى تتعلق بالدورة الشهرية، ويرجع ذلك إلى اختلال إفراز الهرمونات مثل الهرمون اللوتيني وهرمون تحفيز الحويصلات في المبيض، وفيما يأتي أبرز أعراض ورم الغدة النخامية:[١]

  • زيادة تدفق الحليب مع عدم وجود حمل أو طفل.
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • عدم المقدرة على الحمل أو العقم.

أعراض ورم الغدة النخامية

كما تتعدد أعراض ورم الغدة النخامية فهي لا ترتكز دائمًا على نقص الهرمونات وذلك نظرًا لوجود أورام مختلفة قد تعمل على زيادة نسبة الهرمونات المفرزة من الغدة النخامية، ومن تلك الأعراض ما يأتي:[١]

  • ارتفاع مستوى هرمون ACTH: يعمل زيادة هذا الهرمون على التأثير على منسوب الكورتيزول في الجسم مما يؤدي إلى أعراض مختلفة مثل: ارتفاع ضغط الدم وارتفاع السكري وضعف العضلات وزيادة الوزن.
  • ارتفاع مستوى هرمون النمو: وذلك يؤدي إلى زيادة غير طبيعية في النمو ومشاكل القلب والشعر وزيادة التعرق وتورم المفاصل.
  • ارتفاع مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية: ويؤدي إلى نقصان الوزن وزيادة التعرق وسرعة وعدم انتظام دقات القلب بالإضافة إلى مشاكل النوم.

كما أن الأورام الكبيرة تضع الضغط على الغدة النخامية، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض ومنها ما يأتي:

  • الصداع.
  • مشاكل في الرؤيا وفقدان الرؤية المحيطية.
  • نمو الثدي وصعوبة الحصول على الانتصاب عند الرجال.
  • الشعور بالبرد.
  • التأخر في النمو الجنسي للأطفال.
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • زيادة التقيؤ.
  • اضطرب المعدة.
  • التغييرات في الوزن.

أسباب ورم الغدة النخامية

لا يزال سبب نمو الخلايا السرطانية في الغدة النخامية غير معروفًا، كما أن الغدة النخامية هي عبارة عن غدة صغيرة على شكل حبة تقع في قاعدة الدماغ، إلى حد ما خلف الأنف وبين الأذنين، وعلى الرغم من صغر حجمها، تؤثر الغدة على كل جزء من الجسم تقريبًا، فالهرمونات التي تنتجها تساعد على تنظيم الوظائف المهمة مثل: النمو وضغط الدم وإعادة البناء، كما ترتبط نسبة صغيرة من حالات أورام الغدة النخامية مع الأسرة، ولكن معظم الأشخاص لا يوجد لديهم عامل وراثي واضح، ومع ذلك يشك العلماء في أن التغيرات الوراثية تلعب دورًا مهمًا في كيفية تطور أورام الغدة النخامية.[٢]

طرق تشخيص ورم الغدة النخامية

غالبًا ما لا يتم تشخيص ورم الغدة النخامية لأن أعراضها تشبه أعراض الأمراض الأخرى، وفي الغالب يتم تشخيص بعض أورام الغدة النخامية عن طريق القيام بفحوصات طبية لظروف أخرى، ولتشخيص ورم الغدة النخامية فمن المرجح أن يقوم الطبيب بتدوين تاريخ مفصل عن المريض وإجراء اختبار جسدي، كما سوف يقوم بطلب بعض الفحوصات ومنها ما يأتي:[٢]

  • اختبارات الدم والبول: يمكن الفحص من تحديد ما إذا كان لدى المريض فرط إنتاج أو نقص في الهرمونات.
  • صور الأشعة للدماغ: يمكن أن يساعد فحص الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ الطبيب على تحديد موقع وحجم ورم الغدة النخامية.
  • فحص النظر: يمكن تحديد ما إذا كان هناك ورم في الغدة النخامية قد أضعف البصر أو الرؤية المحيطية، وذلك بسبب أن زيادة حجم الورم قد تؤدي إلى مشاكل في الرؤيا.

بالإضافة إلى ذلك قد يرسل الطبيبُ المريضَ إلى طبيب متخصص في الغدد الصماء لإجراء المزيد من الاختبارات المكثفة.

طرق علاج ورم الغدة النخامية

يهدف العلاج في حالات ورم الغدة النخامية والحمل والحالات الأخرى إلى تعويض الجسم بالهرمونات التي يحتاجها، وتستخدم طرق العلاج المختلفة في القضاء على الورم الذي يقلل من نسبة الهرمونات في الجسم، كما يعتمد العلاج على وضع الورم في الجسم من ناحية الحجم ومدى اختلال الهرمونات التي تفرزها الغدة بالإضافة إلى التحقق من انتشار الورم إلى أجزاء أخرى من الجسم، وفيما يأتي أبرز طرق علاج ورم الغدة النخامية:[٣]

  • العملية الجراحية لاستئصال الورم.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • الأدوية الهرمونية.

وكما أن هناك طرق لعلاج مضاعفات ورم الغدة النخامية والحمل، وتعتمد هذه الطرق على تعويض الهرمونات الأساسية في عملية الإباضة والتخصيب كالهرمون اللوتيني وهرمونات تحفيز الحويصلات.[٤]

الوقاية من ورم الغدة النخامية

يعتبر من الصعب تحديد طرق الوقاية من ورم الغدة النخامية نتيجة قلة الدراسات التي تربط ورم الغدة النخامية بأسباب أخرى، بالإضافة إلى أن العلماء قد أرجعوا أسباب ورم الغدة النخامية إلى العوامل الوراثية، ولكن أثبتت بعض الدراسات بأن اتباع أسلوب حياة صحي وممارسة الرياضة والابتعاد عن التدخين وشرب الكحول يساعد في تقليل نسبة الإصابة بورم الغدة النخامية.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب What Are Pituitary Gland Tumors?, , "www.webmd.com", Retrieved in 04-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب Pituitary tumors, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 04-12-2018, Edited
  3. Pituitary Cancer, , "www.healthline.com", Retrieved in 04-12-2018, Edited
  4. Treatment of infertility in women with pituitary tumors., , " www.ncbi.nlm.nih.gov", Retrieved in 04-12-2018, Edited
  5. Causes, Risk Factors and Prevention, , " www.cancer.org", Retrieved in 04-12-2018, Edited