هل الموسيقى حرام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ١٣ أغسطس ٢٠١٩
هل الموسيقى حرام

الأحكام والشرائع

لقد بُعثَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بالدين الإسلامي وجعل هذا الدين منهجًا كاملًا متكاملًا يستطيع الناس أن يسيروا عليه ويصلوا من خلاله إلى مجتمع الفضيلة الذي يحلم به البشر منذ الأزل؛ لذلك لم يتركِ الشرع الإسلامي أي موضوع أو حكم أو قضية -مهما صَغُرَتْ- إلَّا وتناولها وحكم فيها ولو لم يكن الحكم فيها صريحًا إلَّا أن أهل العلم عبر العصور اجتهدوا في سبيل الوصول إلى أحكام توافق الشرع الإسلامي ونصوصه المقدسة واستطاعوا أن يضعوا أحكامًا خاصة لكلِّ مسألة من المسائل التي قد يواجهها الإنسان في حياته، وهذا المقال سيجيب عن السُّؤال القائل: هل الموسيقى حرام في الإسلام؟

هل الموسيقى حرام

في الإجابة عن السؤال القائل: هل الموسيقى حرام في الإسلام؟ إنَّ الموسيقى من الأشياء التي عرفها الإنسان منذ القدم، ولم تزل تنتشر بين الناس انتشار النار في الهشيم، هذا الانتشار نتج عن التطور التكنولوجيِّ الحديث الذي أدَّى إلى اختلاط الإنسان بالموسيقى والمعازف والأغاني بشكل يوميٍّ ولكنَّ كثرة الخطأ لا تبيحه أبدًا وهذه قاعدة فقهية لا غبار عليها، فمهما اتَّسع انتشار المعازف والموسيقى والأغاني، يبقى الحكم الإسلامي ثابتًا، فالموسيقى حرام في الإسلام، ولا يجوز للمرء أن يتعلَّق بها ويستمع إليها، والأدلة كثيرة في السنة النبوية والقرآن الكريم.[١]

ومن الأدلة التي يستدلُّ بها أهل العلم على تحريم الموسيقى قول الله تعالى في سورة لقمان: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ}،[٢]يقول عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- إنَّ لهو الحديث هو الغناءُ، وقال الحسن البصري -رحمه الله- في تفسير هذه الآية: "نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير"، ومن الأدلة على تحريم الموسيقى في الإسلام حديث رواه أبو مالك الأشعري -رضي الله عنه- إنَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "لَيَكونَنَّ مِن أُمَّتي أقْوامٌ، يَسْتَحِلُّونَ الحِرَ والحَرِيرَ، والخَمْرَ والمَعازِفَ، ولَيَنْزِلَنَّ أقْوامٌ إلى جَنْبِ عَلَمٍ، يَرُوحُ عليهم بسارِحَةٍ لهمْ، يَأْتِيهِمْ -يَعْنِي الفقِيرَ- لِحاجَةٍ فيَقولونَ: ارْجِعْ إلَيْنا غَدًا، فيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ، ويَضَعُ العَلَمَ، ويَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وخَنازِيرَ إلى يَومِ القِيامَةِ"،[٣]والله تعالى أعلى وأعلم.[٤]

الحكمة من تحريم الموسيقى

بعد الإجابة عن السؤال القائل: هل الموسيقى حرام في الإسلام؟ إنَّ الإسلام لم يحرِّم أمرًا ولم يحلَّ أمرًا إلَّا بحكمة إلهية، فالله تعالى هو العليم الحكيم ولا يمكن أن يصدر من حكمة الله شيءٌ جزافًا، وإنَّما الحكمة من تحريم الموسيقى في الإسلام هي أنَّ الموسيقى لها تأثيرٌ كبير على القلب والوجدان، حيث تؤدي إلى إعراض الإنسان عن كلام الله -سبحانه وتعالى- وتصدُّ المسلم عن ذكر الله وتبعده عن العبادات المفروضة عليه، وقد أيد هذا القول ابن القيم الذي قال في: "وقال بعض العارفين: السَّماع يورث النِّفاق في قوم، والعناد في قوم، والتَّكذيب في قوم، والفجور في قوم، والرُّعونة في قوم، وأكثر ما يورث عشق الصور، واستحسان الفواحش، وإدمانه يثقل القرآن على القلب، ويكرهُهُ إلى سماعه بالخاصِّيَّة، وإن لم يكن هذا نفاقاً فما للنِّفاق حقيقة، وسرُّ المسألةِ: أنَّه قرآن الشيطان، كما سيأتي، فلا يجتمع هو وقرآن الرَّحمن في قلب أبدًا"، والله تعالى أعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. "حكم الأغاني والموسيقى"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 12-08-2019. بتصرّف.
  2. سورة لقمان، آية: 6.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي مالك الأشعري، الصفحة أو الرقم: 5590، صحيح.
  4. "حكم الموسيقى والغناء والرقص"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 12-08-2019. بتصرّف.
  5. "الحكمة من تحريم آلات اللهو والموسيقى"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-08-2019. بتصرّف.