هل الشمام يرفع السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩
هل الشمام يرفع السكر

الشمام

يعد الشمام من أكثر أشكال البطيخ شعبيةً في الولايات المتحدة، ويعرف بالبطيخ الأصفر، وله العديد من الأسماء الشعبيّة حول العالم من أبرزها: الدغنون، المنون، والكانتلوب، وتعد الهند والصين والولايات المتحدة من أكثر الدّول إنتاجًا للشمام، ويعتبر من الفواكه الصيفية، لونه أصفر مائلًا للخضرة، يمتاز بحلاوة مذاقه، ويحتوي على نسبة عالية من الماء، لكن ذلك لا يعني أن هذه الفاكهة الشعبيّة تفتقر إلى القيمة الغذائية، على العكس تمامًا فهو يعد من أكثر أنواع الفواكه التي تقدّم للجسم فوائد صحيّة كثيرة؛ لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية، ويتميز بقلة السّعرات الحراريّة الموجودة فيه، وكمية منخفضة نسبيًا من السكر مقارنةً بأنواع الفاكهة الأخرى، لكن من الضروري معرفة هل الشمام يرفع السكر؟ [١]

هل الشمام يرفع السكر

أكدت معظم الدّراسات أن الشمام أحد أهم أنواع الفاكهة التي تعود على الجسم بفوائد صحيّة عديدة ومنها: التّحكم بالسّكر في الجسم والسيطرة على مرض السكري، فهل الشمام يرفع السكر؟ يحتوى الشمام على العديد من العناصر والمعادن الضّرورية على رأسها الكالسيوم، الفسفور، البوتاسيوم، البيتا كاروتين وفيتامين C، فتناول الشمام يعمل على زيادة مستقبلات الإنسولين في الدّم أي أن تناوله مرتبط بعملية استقلاب الإنسولين، ممّا يؤدي إلى استقرار نسبة السكر في الدّم، وبالتّالي يساعد على ضبط نسبة السكر ويجنب حدوث أي طفرات خطيرة في الدّم، ويساعد على تنظيم ضغط الدّم ويحد من ارتفاعه لمعدلاتٍ عاليةٍ، وقد ثبت أيضًا أنّه يقلل من الإجهاد التأكسدي على الكلى، والذي يمكن أن يمنع المزيد من الأمراض المرتبطة بالكلى، لكن يجب تناوله بكمياتٍ مناسبةٍ وباعتدال، وهذا يعد إجابةً بسيطةً على سؤال هل الشمام يرفع السكر؟[٢]

فوائد الشمام

هناك العديد من الفوائد الغذائية والصحيّة لتناول الشمام، وذلك نظرًا للقيمة الغذائية للشمام ومحتواه العالي من أهم العناصر الغذائيّة، كالمعادن، الفيتامينات، الماء، البروتينات، مضادات الأكسدة، والألياف، فمن فوائده:[٣]

  • الوقاية من الربو: يكون خطر الإصابة بالربو قل لدى الأشخاص الذين يستهلكون كمية كبيرة من البيتا كاروتين، وهو أحد العناصر الغذائية الموجودة في الفاكهة الصفراء والبرتقالية مثل: الشمام واليقطين والجزر والحمضيّات والخضار الورقية كالسبانخ واللفت.[٣]
  • المساعدة في عملية الهضم: فهو يحتوي على كميّة عالية من الألياف، التي لها دورًا فعّالًا في تسهيل عملية الهضم والحدّ من الإمساك.[٢]
  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السّرطان: يحتوي الشمام على نسبة من الفوليك أسيد؛ الذي يساعد في الحماية من العيوب الخلقية لذلك تلجأ الحامل لتناوله لحماية طفلها، كما أكدت الأبحاث دوره في الوقاية من أنواعٍ مختلفةٍ من مرض السرطان.[٤]
  • مفيد لصحة الشعر والجلد: حيث يحتوي الشمام على البيتا كاروتين وفيتامين A الذي يدخل في إنتاج الزهم، وهو مركب يحافظ على صحة الشعر ورطوبته، ويساعد على ترميم خلايا الجلد والشعر، كما يحتوي الشمام على كمية وافرة من فيتامين C اللازم لإنتاج الكولاجين المهم لنسيج الجلد والشعر.[٢]
  • الحدّ من الجفاف: نظرًا لوجود نسبة عالية من الماء فيه، فهو يمنع من حدوث الجفاف، ويقلل من الشعور بالعطش.[٣]
  • انقاص الوزن: يعتبر من الفاكهة ذات السعرات الحرارية القليلة، فيمكن تناوله أثناء اتباع الحميات الغذائية الخاصة بفقدان الوزن، فهو يساعد على اعطاء الجسم شعورًا بالشبع والامتلاء، وبالتالي المحافظة على الالتزام بالبرنامج الغذائي، مما يؤدي إلى فقدان وخسارة الوزن، يحتوي الكوب من الشمام على حوالي 54 سعرةً حراريّةً، بالإضافة لاحتوائه على نسبة عالية من الماء، لكن يجب تناوله باعتدال وتوازن.[٥]

المراجع[+]

  1. "Cantaloupes: Health Benefits & Nutrition Facts", www.livescience.com, Retrieved 19-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "7 Important Benefits Of Cantaloupe Or Muskmelon", www.organicfacts.net, Retrieved 19-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Everything you need to know about cantaloupe", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-07-2019. Edited.
  4. "7 Nutritious Benefits of Eating Cantaloupe", www.healthline.com, Retrieved 19-07-2019. Edited.
  5. "Cantaloupe and Weight Loss", www.livestrong.com, Retrieved 19-07-2019. Edited.