هل يمكن أن يكون الضحك نوعا من الرياضة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
هل يمكن أن يكون الضحك نوعا من الرياضة؟

يعد الضحك من النشاطات الأنسانية العاطفية, التي تعد انعكاسا لبعض المواقف أو الأقوال التي تملك حس النكتة, و قد تم ربطه من خلال الكثير من الدراسات ببعض الفوائد الصحية, مثل تخفيف الأحساس بالإجهاد والألم, و كذلك القلق و الإجهاد العقلي, ليس هذا فحسب, بل وجدت هناك علاقة بين الضحك و تحسين الواقع الصحي للقلب و الأوعية الدموية, و كذلك في تحسين أداء الجهاز المناعي, و لكن ما كشفت عنه دراسة حديثة أن الضحك أحد أنواع الرياضة المفيدة للجسم, فهو يترك نفس الأثار الجيدة للرياضة, و لكن كيف؟

اشترك في هذه الدراسة 300 متطوع, ليشاهدوا فلم كوميديا مضحكا, و تم مراقبة تفاعل جسمهم من الضحك بفعل المواقف الكوميدية, فأظهرت نتائج الدراسة أن الضحك لدى هؤلاء المتطوعين المشتركين في الدراسة أدى إلى زيادة في قطر الأوعية الدموية من 30%- 40% تقريبا, و هذا التمدد للأوعية الدموية مشابة تماما لما يحدث عند ممارسة الرياضة, و هو الذي يساعد في تدفق الدم بطريقة جيدة, تحسن صحة الجسم عموما و القلب و الأوعية الدموية, و التخلص من الإلتهاب.

يرى الباحثون أن توظيف يوغا الضحك من أجل صحة الجسم, أمر جيد لأنها تدخل طرق تنظيم التنفس مع الضحك, مما يجعل الجسم يستفيد من الضحك بطريقة أفضل, مثل ما يحدث عند استخدام تنسيق و تنظيم التنفس عند ممارسة الرياضة المعتادة.

يرى الباحثون أن نبوبات الضحك حتى تحقق الفائدة المساوية لفائدة الرياضة إذا ما تم ممارستها بنفس الطريقة, أي إذا استمرينا بالضحك لمدة 30 دقيقة, و تكرار ذلك من 4-5 مرات في الأسبوع.