هل يشعر الميت بأهل بيته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
هل يشعر الميت بأهل بيته

هادم اللذات

يُسمَّى الموت هادمَ اللذات، فهو الذي عندنا يجيء يهدم كلَّ ملذات الإنسان التي كان يتمتع بها في الحياة الدنيا، ويدخله في عالم جديد، عالم مجهول لم يعرف عنه الإنسان شيئًا، عالم مبني على المجاهيل فهو من علم الغيب الذي لا يعلمه إلَّا الله -سبحانه وتعالى- والموت في المعنى الديني هو الانتقال من دار العمل والتي هي هذه الحياة الدنيا إلى دار الجزاء، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن إحدى الأسئلة التي تطرق أذهان الناس وهو: هل يشعر الميت بأهل بيته إضافة إلى الحديث عن

هل يشعر الميت بأهل بيته

إنَّ السؤال: هل يشعر الميت بأهل بيته سؤال كثير ما يخطر في بال الناس، لذلك لا بدَّ من المرور عليه والتدقيق فيه وجلب أبرز ما جاء في الإجابة عنه في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وفي أقوال أهل العلم، وإنَّ من المعروف أنَّ الإنسان إذا مات تنتقل روحه من عالم الحياة التي يعيشها الناس إلى عالم البرزخ، وهو عالم آخر لا علم للبشر عنه فهو من علم الغيب، وأمَّا فيما يتعلق بالسؤال: هل يشعر الميت بأهل بيته فإنَّ الراجح أن الأموات يسمعون أصوات الأحياء، والدليل على هذا جاء في السنة الشريفة فيما رواه عمرو بن العاص -رضي الله عنه- أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "فإذا دفنْتُموني فشُنُّوا عليَّ التُّرابَ شَنًّا، ثمَّ أقيموا حولَ قَبْري قدْرَ ما تُنْحَرُ جزورٌ ويُقْسَمُ لحمُها؛ حتَّى أستأنِسَ بكُمْ، وأنظُرَ ماذا أُراجِعُ به رُسَلَ ربِّي" [١] [٢]

وقيلَ أيضًا إنَّ الميت لا يشعر بأهل بيته ولا يسمعهم، وهذا قول جماعة أخرى من أهل العلم، فالميت انقطع عمله وتوقفت حواسه في المعروفة، وقد استدلَّ أصحاب هذا الرأي بقول الله تعالى في سورة فاطر: {وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ} [٣]، وقوله تعالى أيضًا في سورة النحل: {إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ} [٤]، واستدلُّوا أيضًا بحديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- حيث قال: "إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ يُنتفَعُ به، أو ولدٌ صالحٌ يدعو له"، والله تعالى أعلم. [٥] </span>[٦]

الاستعداد للموت

ينبغي على كلِّ مسلم أن يكون على استعداد تامّ لاستقبال الموت في أيّ لحظة من اللحظات، فالموت يأتي فجأة، ولا يمكن لأي إنسان على هذا الكوكب أن يتوقَّع وقت موته، فإنَّما الموت هو الزائر الذي لا يطرق الباب إنَّما يأتي على حين غفلة من عيون الإنسان وعقله وقلبه، فكم من شاب مات وهو في ريعان شبابه وظنَّ أن الموت عنه بعيد، وقد أكَّد رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- على ضرورة ذكر الموت دائمًا، وممّا جاء من أحاديث نبوية تؤكِد على ضرورة الاستعداد للموت: [٧]

  • عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: "أخَذ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بمَنكِبِي فقال: كُنْ في الدُّنيا كأنَّك غريبٌ أو عابرُ سبيلٍ" [٨].</span>
  • يقول عبد الله بن عمر أيضًا: "إذا أصبحتَ فلا تنتظِرِ المساءَ، وإذا أمسيْتَ فلا تنتظِرِ الصَّباحَ، وخُذْ من صِحَّتِك لمرضِك، وفي حياتِك لموتِك" [٩].</span>
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: "خَطَّ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- خطوطًا، فقال: "هذا الأمَلُ وهذا أجَلُهُ، فبَينَما هو كذلِكَ إذْ جاءهُ الخَطُّ الأقرَبُ" [١٠].</span>
  • </ul>

    المراجع[+]

  1. الراوي: عمرو بن العاص، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 121، حكم المحدث: صحيح
  2. مدى شعور الميت بالأحياء من حوله قبل الدفن, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 28-01-2019، بتصرّف
  3. {فاطر: الآية 22}
  4. {النحل: الآية 80}
  5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن باز، المصدر: مجموع فتاوى ابن باز، الجزء أو الصفحة: 340/4، حكم المحدث: ثابت
  6. هل يشعر الميت بأحوال أهله من بعده؟, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 28-01-2019، بتصرّف
  7. ذكر الموت ومنازل الآخرة, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 28-01-2019، بتصرّف
  8. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الجزء أو الصفحة: 698، حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  9. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: أبو نعيم، المصدر: حلية الأولياء، الجزء أو الصفحة: 3/343، حكم المحدث: صحيح
  10. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 6418، حكم المحدث: صحيح