هل سحب الدم يفطر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
هل سحب الدم يفطر

الصيام

الصيام أحدُ أركان الإسلام الخمسة، وهو عبادة جليلةٌ فرضها الله تعالى في شهر رمضان المبارك، ويختلف حكم الصيام باختلاف وقته، فالصيام فُرض في رمضان فقط، لكن يُمكن للمسلم الاستزادة من الخير والإكثار من الصيام في غير أيّام رمضان وصيام النوافل والتطوّع سواء في الأيام البيض أم صيام الستة أيام من شوال أم صيام يوم عرفة أم غير ذلك، وهذا الصيام حكمه مستحبّ، أما صيام أيام العيد ويوم الشك فهو حرام، وصيام القضاء يُعدّ واجبًا، وكذلك صيام الكفّارات والنذور، وتتعلق بالصيام أحكام عدة يجب على المسلم أن يعرفها، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: هل سحب الدم يفطر.

أركان الصيام وشروطه

للصيامِ أركانٌ وشروط، ومن المعروفِ أنّ أركان الصيام لا يصحّ الصيام إلّا بها، فإن سقط ركن من هذه الأركان فإنّ في ذلك فساد الصيام، وللصيام ركنان أساسيّان هما: النيّة، وتدل على قصد الصوم، ويجب تبييت نية الصيام قبل أذان الفجر حتى يكون الصيام صحيحًا، ونيّة الصيام مكانها في القلب ولا تُلفظ باللسان، لأنّ في لفظها مخالفة للسنّة النبوية، أمّا الركنُ الثاني: فهو الامتناعُ عن جميعِ المفطرات من طعامٍ وشراب وجماع من طلوعِ الفجر الصادق إلى غروبِ الشمس، والدليلُ على ذلك قولُه تعالى: "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ" [١]، ويقول الرسول -عليه الصاة والسلام-: "إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم" [٢]، وقد أجمعَ جمهورُ العلماء على أنّ من ترك ركنًا من هذه الأركان متعمدًا فصيامه باطل، أمّا شروط الصيام فهي: أن يكون الصائم مسلمًا عاقلًا بالغًا مقيمًا وقادرًا على الصيام وليس لديه أي ما يمنعُه من الصيام، فالكافر لا صيام له، كما أنّ المجنون ليس عليه صيام، وكذلك من لم يصل لسن البلوغ، أمّا شرط الإقامة فقد أباح الله تعالى الإفطار للمسافر على أن يقضي ما فاته من الصيام فيما بعد، كما أباح الله تعالى الإفطار لمن لا يقدر على الصيام لعجز أو مرض أو تقدّم في العمر، أما موانع الصيام فهي تخص المرأة وتشمل: الحيض والنفاس، إذ لا يصح صيام المرأة الحائض أو النفساء حتى تطهر. [٣]

مبطلات الصيام

الصيامُ هو: الإمساك عن جميعِ المفطراتِ من الأكلِ والشرب والجِماع من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، ويوجد عدد من مبطلات الصيام التي تُسبب فساده، وقد يفعلها الصائم عامدًا متعمدًا أو قد يكون غير عامد، ومن يفسد صيامه بشكلٍ متعمّد يُعدّ آثِمًا، خصوصًا إن كان الصيام صيام فريضة أي في شهر رمضان المبارك، ومبطلات الصيام كما يأتي: [٤]

  • الأكل والشرب عمدًا: تناول الطعام والشرابِ عمدًا يُفسدُ الصيام، أمّا مَن أكل أو شرب ناسيًا فصيامه صحيح.
  • الجماع: يُعدّ من أكبر مبطلات الصيام إثمًا، لهذا تجب فيه الكفّارة المُغلّظة وهي: عتق رقبة مؤمنة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستّين مسكينًا.
  • الاستمناء: هو جلبُ الشهوة ونزول المني دون جماع، وهذا يُفسد الصيام، أمّا نزول المني بالاحتلام فلا يُفسد الصيام، وكذلك نزول المذي لا يُفسد الصيام.
  • القيء المتعمّد: من تقيّأ عمدًا  فصيامه باطل، أمّا من غلبه القيء فلا شيء عليه.
  • الحيض والنفاس: الحيض والنفاس من مبطلات الصيام بالنسبة للمرأة، ولا يصح صيام الحائض والنفساء.

الصيام آدابه وسننه

للصيامِ آدابٌ وسُننٌ يجبُ على الصائم الالتزام بها، وفي الوقتِ نفسه يوجد مكروهات للصيام يُفضّل تجنبها وهي: جمع الريق وبلعه، وتذوّق الطعام دون حاجة ضرورية لذلك، ومضغ اللبان الذي لا يتحلّل منه أجزاء، والقُبلة المحركة للشهوة، والمبالغة بالاستنشاق والمضمضة والاحتجام والإكثار من النوم في النهار أثناء الصيام، وعمل ما يُخالف آداب وسنن الصيام، أمّا آداب الصيام وسننه فهي كما يأتي: [٥]

  • الإكثار من الدعاء: الدعاء مطلوبٌ في كلّ الأوقات، ولأنّ دعوة الصائم مستجابة يُستحبّ الإكثار من الدعاء أثناءَ الصيام، ويقولُ الصائم عند فطره: "ذهب الظمأ وابتلّت العروق وثبت الأجر إن شاء الله"[٦]
  • تعجيل الفطر: من السنّة تعجيل الفطر؛ وذلك لقولِ الرّسول -عليه الصلاة والسلام-: "لا يزال الناس بخيرٍ ما عجلوا الفطر". [٧]
  • الإفطار على تمرات أو ماء: الفطر يكون على تمرات عددها وترًا أو ماء.
  • تفطير الصائمين: يقولُ الرسولُ -عليه الصلاة والسلام-: "من فطّر صائمًا كان له مثل أجره، غير أنّه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا". [٨]
  • السّحور: السحور يُفيد جسم الصائم، وهو أيضًا تهيئة للذكر والدعاء وصلاة الفجر، فقد قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "تسحروا فإنّ في السحور بركة". [٩]
  • حفظ الجوارح: يجبُ على الصائمِ أن يستخدمَ جوارحه فيما يُرضي الله تعالى، وأنْ يكفّ سمعه ويغض بصره.

هل سحب الدم يفطر

يتساءلُ كثير من الناس: هل سحب الدم يفطر أم لا، سواء كان سحب عينة دم أو التبرع بالدم لأحد المرضى المحتاجين، ويرغب كثيرون في معرفة هل سحب الدم يفطر وهل هو مفسد للصيام، والجواب: سحب الدم بأي شكل سواء كان لغايات التبرّع أو لأجل الفحوص المخبرية لا يُفسد الصيام، ولا يؤثر على صحة وسلامة صومه، وقد قاس العلماء هذا الحكم وعدم بطلان الصوم، على انّ النبي -عليه الصلاة والسلام- صحّ أنّه احتجم في نهار رمضان، والفطر يكون بدخول الدم وليس خروجه، وفي هذا الحالة يكون دم خارج لا يُفسد به الصيام، ولعلّ بعض العلماء كرهوا فعل هذا ليس لأنّه يؤثر في صحة الصوم، بل لأنه يؤثر في صحة الصائم، وقد يسبّب الضعف والوهن للصائم، وبهذا تكون الإجابة على سؤال هل سحب الدم يفطر بأنّه لا يُفطر ولكن قد يضرّ بصحة الصائم. [١٠]

هل سحب الدم يفطر

في هذا الفيديو يُقدّم فضيلة الدكتور بلال إبداح، دكتور الشريعة والعقيدة الإسلاميّة إجابةً عن سؤال: هل سحب الدم يفطر أم لا. [١٠]

المراجع[+]

  1. {البقرة: آية 187}
  2.  المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 1954، خلاصة حكم المحدث: صحيح، انظر شرح الحديث رقم 21507.
  3. أركان الصوم وشروطه, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 8-8-2018، بتصرّف.
  4. أحكام الصيام, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 8-8-2018، بتصرّف.
  5. تذكرة موجزة بشيء من أحكام الصيام وآدابه, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 8-8-2018، بتصرّف.
  6.  المصدر: البحر الزخار المعروف بمسند البزار، الصفحة أو الرقم: 12/24، خلاصة حكم المحدث: لا نعلمه يروى عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- إلا من هذا الوجه بهذا الإسناد.
  7. المصدر: صحيح ابن ماجه، الصفحة أو الرقم: 1387، خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح، انظر شرح الحديث رقم 43344.
  8.  المصدر: المعجم الأوسط، الصفحة أو الرقم: 8/214، خلاصة حكم المحدث: لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا الحكم ولا عن الحكم إلا عيسى تفرد به كثير بن هشام.
  9.  المصدر: المعجم الأوسط، الصفحة أو الرقم: 9/155، خلاصة حكم المحدث: لم يرو هذا الحديث عن يعقوب بن عطاء إلّا أبو إسماعيل تفرد به أحمد بن إبراهيم، انظر شرح الحديث رقم 24575.
  10. ^ أ ب هل سحب الدم يُفطر, ، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 8-8-2018، بتصرّف.