هل المغذي يفطر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
هل المغذي يفطر

صيام رمضان

يعدّ الصيام واحدًا من أركان الإسلام الخمسة التي يقوم عليها، وهو الإمساُك عن تناول المأكولات والمشروبات وسائر الشهوات المٌفسِدة للصيام من طلوع الفجر الثاني المعروف بالفجر الصادق إلى غروب الشمس في شهر رمضان أو غيره من أيام صيام التطوع كصيام يوم عرفة ويوم عاشوراء والأيام البيض وغيرها، وصيام شهر رمضان فرض عينٍ على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ مقيمٍ قادرٍ على الصيام طبيًّا ما لم يحل دون إتمام الصيام أيٍّ من الأعذار المبيحة للفِطر كالسفر والحيض والنفاس والمرض المبيح للفِطر بوصفة طبيبٍ ثقةٍ، وهذا المقال يسلط الضوء على واحدةٍ من المسائل الإشكاليّة في الصيام ألا وهي: هل المغذي يفطر.

هل المغذي يفطر

هل المغذي يفطر، أجاب علماء المسلمين على هذا التساؤل على الرغم من كون المغذيات أو الإبر المغذية من الأمور المستحدثة التي لم تكن معروفةً في زمن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه ومَن تبعهم بقرونٍ، واعتماد هل المغذي يفطر أم لا لا علاقة له بنيّة المريض أو بنية الطبيب المعالج إنما يعتمد على التركيبة الدوائية لهذا المغذي وعلى أساسها يُقرر الفقهاء؛ فقد ألحق العلماء المغذيات القائمة على الطعام والشراب بالمفطرات -دخول الطعام والشراب إلى الجوف عن طريق الفم أو الأنف أو الدم-، وقد أسهب العلماء في التفصيل حول هل المغذي يفطر من خلال تقسيم المغذي إلى قسمين: القسم الأول المغذي الذي يُحقن به المريض للتنشيط أو العلاج كإبر الإنسولين والبنسلين والمطاعيم والتخدير سواءً أُعطيت في الوريد أم في العضلات لا تفطر لعدم احتوائها على موادّ مغذية كالسكريات أو الأملاح وما شابه.

أمّا القسم الثاني فهو المغذي المحتوي في تركيبه على مواد تقوم مقام الطعام والشراب كالسكريات وغيرها فهذه تفطر ولا تعطى للمريض إلا للضرورة تحت إشراف طبيبٍ ويقضي المريض هذا اليوم بعد انتهاء شهر رمضان، وقد ألحق العلماء بالقسم الثاني نقل الدم في رمضان للمريض وغسل الكلى إذ يتطلّب إعادة إدخال الدم للكلية محملًّا بالسكريات والأملاح وكذلك المحلول الملحي يفسد الصيام. [١][٢]

مفسدات الصيام

قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"[٣] كتب أي فرض وأمر المسلمين بالصيام مع تحديد الأحكام والضوابط التي تحقق الغاية من عبادة الصيام دون الإضرار بالنفس، لذلك حدد فقهاء المسلمين المفطرات التي تُفسد الصيام وتبطله سواءً كانت بإرادته كالأكل والشرب وما يقوم مقامها كالمغذي ونقل الدم وما شابه والتقيؤ العمد والجماع في نهار رمضان أو الاستمناء بأي طريقةٍ كانت الناجمة عن تعمد الصائم إثارة الغريزة لديه وإخراج الدم من الجسم عن طريق الحجامة أو أي طريقةٍ ينجم عنها خروجٌ للدم كالتبرع بالدم.

أمّا خروج الدم بصورةٍ غير متعمدةٍ كالنزيف وخلع الأسنان والجروح وتحليل الدم فلا تفطر، أمّا المفطرات التي تفسد الصيام دون إرادة الصائم فهي خاصةٌ بالنساء في حالتَيْ الحيض والنفاس؛ إذ إنّ الولادة وخروج دم الحيض لا يُمكن التنبؤ به ولا التحكم به ويرى أهل العلم أنه من الأفضل والأنسب للمرأة عدم تعاطي العقاقير لتأخير موعد الحيض لما بعد رمضان، إذ إنّ الأصل بقاء الأمر على طبيعته التي جُبلت المرأة عليها إلا لأسبابٍ طبيةٍ أو صحيةٍ. [٤][٥]

المراجع[+]

  1. حكم استخدام المغذي في نهار رمضان،,  "www.aliftaa.jo"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-03-2019، بتصرف
  2. حكم الحقن والمحاليل للصائم وأثر النية في التفطير،,  "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-03-2019، بتصرف
  3. {البقرة: الآية 183}
  4. مفسدات الصيام،,  "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-03-2019، بتصرف
  5. من مفسدات الصيام،,  "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-03-2019، بتصرف