هل الشهوة تبطل الصيام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
هل الشهوة تبطل الصيام

الصيام

فرض من الفرائض، وعبادة وضعها الله -سبحانه وتعالى- لعباده لكي يتسنَّى لهم التقرُّب بها إلى الله -عزَّ وجلَّ-، قال تعالى في الحديث القدسي: "الصيامُ جنةٌ يستجنُّ بها العبدُ منَ النارِ، و هوَ لي و أنَا أجزِي بهِ" [١]، وهو الامتناع عن الطعام منذ طلوع الشمس حتَّى غيابها، وقد فرض الله على عباده صوم شهر رمضان فقط، وجعل لمن لا يستطيع الصيام بعض الرخص لكي لا يكون على المريض حرج أو على المسافر حرج، وهذا المقال سيتناول الإجابة عن سؤال: هل الشهوة تبطل الصيام في الإسلام؟ إضافة إلى الحديث عن حكم إنكار الصيام.

هل الشهوة تبطل الصيام

يمكن القول في الإجابة عن سؤال: هل الشهوة تبطل الصيام؟ إنَّ الشهوة تكون بالنظر أو الملامسة أو التقبيل، وتكون الشهوة بنزول المذي عند الإنسان، وقد اتفق معظم العلماء على أنَّ الشهوة ونزول المذي لا يفسد الصيام، ولكنَّ الذي يفسد هو خروج المني بشهوة وعن قصد، أمَّا خروج المني بغير قصد كالاحتلام فهو لا يفسد الصيام كما اتّفق أهل العلم، ولا قضاء أيضًا على الإنسان إذا نزل المني نتيجة الاحتلام، وجديرٌ بالذكر إنَّ العلماء اختلفوا اختلافًا بسيطًا في حكم من نزل عنده المذي في نهار الصيام بشهوة، وكان الاختلاف على الشكل الآتي: [٢][٣]

  • الحنابلة: ذهب الحنابلة إلى أنَّ المذي إذا خرج بسبب المباشرة بالجماع، كاللمس أو التقبيل فهو مُفسد للصيام، وإذا نزل بسبب النظر فهو لا يفطر.
  • الحنفية والشافعية: ذهب الحنفية والشافعية إلى أن نزول المني أثناء الصيام لا يُفطر الصائم أبدًا، ولا فرق في نزوله أثناء المباشرة أو غير ذلك، فهو عندهم بجميع الأحوال لا يفطر الصائم، والذي يفطر هو المني إذا خرج بقصد فقط.
  • الشيخ ابن عثيمين: يقول ابن عثيمين أيضًا ردًّا على حكم الحنابلة: "ولا دليل له صحيح؛ لأنَّ المذي دون المني لا بالنسبة للشهوة ولا بالنسبة لانحلال البدن، فلا يمكن أن يلحق به"، والخلاصة لا تعتبر الشهوة على رأي أغلب أهل العلم من مبطلات الصيام، والله أعلم.

خروج المذي بسبب التفكير

إنَّ التفكير بالمثيرات عند الإنسان بشكل عام يؤدِّي إلى إنزال بعض المذي عند الإنسان، والسؤال: هل هذا التفكير الذي يؤدي لإنزال المذي يعدّ من المفطرات في نهار الصيام، وقد انقسم أيضًا العلماء في المذاهب الإسلامية في هذا حكم بين من جعله مبطلًا للصيام ومن جعله غير مبطل على الشكل الآتي: [٤]

  • المالكية: ذهب علماء المذهب المالكي إلى أنَّ خروج المني أو المذي نتيجة التفكير بالمثيرات في نهار الصيام يفسد الصوم، ويجب على الإنسان الكفارة.
  • باقي المذاهب: وذهب علماء المذاهب البقية إلى أنَّ التفكير الذي يؤدي إلى إنزال المني لا يفسد الصيام، فلا قضاء ولا كفارة على من أنزل المذي أو المني بسبب التفكير.
وجدير بالقول إنَّه يجب على الإنسان أن يقي نفسه من هذه الشبهات ولا يدخل في الخلاف، وعليه أن يشغل نفسه بما يلهيه عن التفكير في المثيرات كي لا يقع في الخلاف، والله أعلم.

المراجع[+]

  1. الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث: السيوطي، المصدر: الجامع الصغير، الجزء أو الصفحة: 5993، حكم المحدث: صحيح
  2. خروج المذي بشهوة لا يبطل الصوم, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف
  3. نزول المذي لا يفسد الصيام, ، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف
  4. حكم خروج المني أو المذي من الصائم نتيجة للتفكير, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف