الصيام الصيامُ لغة: مصدر للفعل صام، يصوم، واسم الفاعل صائم، وهو الإمساك والتوقّف عن القيام بفعل ما، وصام الرجل عن الكلام: أي انقطع عن الكلام أو سكت، أما اصطلاحًا: فهو أحد أركان الإسلام الخمسة التي يقوم عليها الدين، وقد وردَتْ تعريفات كثيرة للصيام، عند جميع المذاهب، وهي: الحنفية والحنابلة: هو الإمساك عن أشياء مخصوصة، وهي الأكل والشرب والجِماع بشرائط مَخصوصة، وعند المالكية: الإمساك عن شهوتـَيْ البطنِ والفرْجِ وما يقومُ مقامَها مُخالفةً للهوى في طاعةِ المولى في جميعِ أجزاءِ النَّهارِ بنيَّةٍ قبلَ الفجرِ أو معَهُ، ما عدا زمنَ الحيض والنفاس وأيام الأعياد، وعند الشافعية: إمساك مخصوص عن شيء مخصوص في زمن مخصوص من شخص مخصوص. وهذا المقال مخصص للحديث عن مبطلات الصيام، وحكم التحاميل في رمضان، وهل التحاميل تفطر الصائم في رمضان. مبطلات الصيام لقد شرّع الله -سبحانه وتعالى- فريضة الصوم بحكمةٍ بالغةٍ، فهو الحكيم العليم، فأمرَ -سبحانه وتعالى- الصائم بالصوم معتدلًا بلا ضررٍ يضرّ به نفسه، ولا يتناول ما أمسكَ عنه ليتم صومُهُ، ولهذا كانت مفطرات الصائم على نوعين، هما: مفطرات الاستفراغ: وهي الجماعُ، والإقياء، والحَيضُ والاحتجام، فخروج هذه الأشياء من بدن الصائم يُضعف جسمَه، لذلك جعلَها الله من المفطرات؛ كي لا يجتمع ضعفُ ومشقّة الصيام، مع ضعف ومشقة التعب الناتج عن خروج هذه الأشياء من جسد الإنسان، فيصبح الصوم خارجًا عن حد الاعتدال. مفطرات الامتلاء: وهي ما يدخل إلى جسد الصائم كالأكل والشرب، فالصائم إنْ أكلَ أو شربَ لم تحصلْ له الحكمة المقصودة من الصيام، فقد أفطر لأنّه أحدَث خللًا في مقومات الصيام الأساسية التي حددها الله تعالى. ((مفسدات الصيام، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف)). وبالتفصيل في مفسدات الصيام: الجماع: إنَّ الجِماع في نهارِ رمضان أعظمُ مفسدٍ للصومِ، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: "جاء أعرابي إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، فقال: هلكتُ، قال: وما شأنك؟، قال: وقعت على امرأتي في رمضان..."، فأمرَهُ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- بالكفارة، وهذا ما يدل على أن الجماع مفسد للصوم، وهو محل إجماعٍ بين العلماء. ((الراوي: أبو هريرة، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 6709، خلاصة حكم الحديث: صحيح)) الأكل والشرب: وهو إيصال الطعام والشراب إلى الجوف عن طريق الفم أو الأنف أيًّـا كان نوع المأكول أو المشروب، فمن فعل شيئًا من ذلك متعمِّدًا فقد فسدَ صومُه لقوله تعالى: "وكلُوا واشربُوا حتَّى يتبيَّن لكمْ الخيطُ الأبيضُ من الخيطِ الأسودِ من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل"، (({البقرة: الآية 187})). التَّقيُّؤ عمدًا: وهو إخراجُ ما في المعدةِ من طعامٍ أو شرابٍ عن طريق الفمِ، فإذا تعمَّدَ الصائمُ فِعْلَ ذلك فقد أفطر وعليه قضاء هذا اليوم، وأما إن غلبَهُ القيء وخرج من غير إرادتهِ فلا قضاء عليه. الحيض للمرأة: إنّ الحيض يفسد الصيام لقولهِ -صلَّى الله عليه وسلّم- في المرأة: "أليس إذا حاضت لم تصلِّ ولم تصمْ"، وقد أجمع أهل العلم على أن خروج دم الحيض أو النفاس مفسد للصوم. ((الراوي: أبو سعيد الخدري، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 304، خلاصة حكم الحديث: صحيح)). الاستمناء: فمن قبَّل أو لمس، أو استمنى حتى أنزل فإن صومه يفسد، لقولهِ -صلّى الله عليه وسلَّم- في ما يرويه عن ربِّه: "يدع الطعام من أجلي، والشراب من أجلي، وشهوته من أجلي وأنا أجزي به"، ((الراوي: أبو هريرة، المحدّث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الرقم أو الصفحة: 3424، خلاصة حكم الحديث: أخرجه في صحيحهِ))، وخروج المني من الشهوة التي لا يتحقق الصوم إلا باجتنابها. الحجامة: وهي شقُّ أو جرحُ عضوٍ من الجسدِ كالرَّأسِ أو الظَّهرِ لمصِّ الدَّم منه، وقد اختلف أهل العلم في عدِّ الحجامةِ من مفسداتِ الصوم، على قولين، أصحَّهُمَا أنَّها مفسدةٌ للصَّومِ لقولِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم-: "أفطر الحاجم والمحجوم"، ((الراوي: رافع بن خديج، المحدّث: علي بن المديني، المصدر: الاستذكار، الرقم أو الصفحة: 207/3، خلاصة حكم الحديث: صحيح))، ((مفسدات الصيام، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف)). هل التحاميل تفطر الصائم بعدَ ما ورد من مبطلات الصيام السابقة، فإنّ مسألة التحاميل الطبية في نهار رمضان مسألة جديرة بالذكر، لمعرفة حكمها الشرعي، فهل التحاميل تفطر الصائم في نهار رمضان؟ سيّما بعد تطوّر الطب، واستعمال الإنسان للتحاميل الطبية التي جاءت على أنواع متعدّدة، وهي: ما يكون للمرأة: وتستخدم عن طريق فرج المرأة ومثله الغسول المهبليّ، فالقول الراجح بين العلماء أنّ هذه التحاميل لا تُفسد الصيام، ولا يجب القضاء لمن أخذتْها في نهار رمضان، فقد أثبتَ الطبّ الحديث، أنّه ليس هناك اتصال بين فرج المرأة والجوف. تحاميل تُؤخذ عن طريق الدُّبر: وهي أيضًا وسيلةٌ علاجيّةٌ طبية لكافة الناس، والقول الراجح أنّها لا تُفسد الصيام أيضًا؛ وذلك لأنّها تحتوي على مواد علاجية دوائيّة، وليس منها سوائل مغذِّية، فليست أكلًا ولا شربًا، ولا في معناهما، وقد رجّح الشيخ ابن عثيمين هذا القول. ((تنبيه الأنام بمفسدات الصيام، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف)).  فيديو عن حكم تناول التحاميل للصائم في هذا الفيديو يقدّم د. بلال إبداح، دكتور الشريعة والعقيدة الإسلاميّة إجابةً عن سؤال: هل التحاميل تفطر الصائم. ((هل التحاميل تفطر الصائم، "www.youtube.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018))

هل التحاميل تفطر الصائم

هل التحاميل تفطر الصائم

بواسطة: - آخر تحديث: 26 أغسطس، 2018

الصيام

الصيامُ لغة: مصدر للفعل صام، يصوم، واسم الفاعل صائم، وهو الإمساك والتوقّف عن القيام بفعل ما، وصام الرجل عن الكلام: أي انقطع عن الكلام أو سكت، أما اصطلاحًا: فهو أحد أركان الإسلام الخمسة التي يقوم عليها الدين، وقد وردَتْ تعريفات كثيرة للصيام، عند جميع المذاهب، وهي: الحنفية والحنابلة: هو الإمساك عن أشياء مخصوصة، وهي الأكل والشرب والجِماع بشرائط مَخصوصة، وعند المالكية: الإمساك عن شهوتـَيْ البطنِ والفرْجِ وما يقومُ مقامَها مُخالفةً للهوى في طاعةِ المولى في جميعِ أجزاءِ النَّهارِ بنيَّةٍ قبلَ الفجرِ أو معَهُ، ما عدا زمنَ الحيض والنفاس وأيام الأعياد، وعند الشافعية: إمساك مخصوص عن شيء مخصوص في زمن مخصوص من شخص مخصوص. وهذا المقال مخصص للحديث عن مبطلات الصيام، وحكم التحاميل في رمضان، وهل التحاميل تفطر الصائم في رمضان.

مبطلات الصيام

لقد شرّع الله -سبحانه وتعالى- فريضة الصوم بحكمةٍ بالغةٍ، فهو الحكيم العليم، فأمرَ -سبحانه وتعالى- الصائم بالصوم معتدلًا بلا ضررٍ يضرّ به نفسه، ولا يتناول ما أمسكَ عنه ليتم صومُهُ، ولهذا كانت مفطرات الصائم على نوعين، هما:

  • مفطرات الاستفراغ: وهي الجماعُ، والإقياء، والحَيضُ والاحتجام، فخروج هذه الأشياء من بدن الصائم يُضعف جسمَه، لذلك جعلَها الله من المفطرات؛ كي لا يجتمع ضعفُ ومشقّة الصيام، مع ضعف ومشقة التعب الناتج عن خروج هذه الأشياء من جسد الإنسان، فيصبح الصوم خارجًا عن حد الاعتدال.
  • مفطرات الامتلاء: وهي ما يدخل إلى جسد الصائم كالأكل والشرب، فالصائم إنْ أكلَ أو شربَ لم تحصلْ له الحكمة المقصودة من الصيام، فقد أفطر لأنّه أحدَث خللًا في مقومات الصيام الأساسية التي حددها الله تعالى. 1)مفسدات الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف.

وبالتفصيل في مفسدات الصيام:

  • الجماع: إنَّ الجِماع في نهارِ رمضان أعظمُ مفسدٍ للصومِ، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “جاء أعرابي إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، فقال: هلكتُ، قال: وما شأنك؟، قال: وقعت على امرأتي في رمضان…”، فأمرَهُ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- بالكفارة، وهذا ما يدل على أن الجماع مفسد للصوم، وهو محل إجماعٍ بين العلماء. 2)الراوي: أبو هريرة، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 6709، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  • الأكل والشرب: وهو إيصال الطعام والشراب إلى الجوف عن طريق الفم أو الأنف أيًّـا كان نوع المأكول أو المشروب، فمن فعل شيئًا من ذلك متعمِّدًا فقد فسدَ صومُه لقوله تعالى: “وكلُوا واشربُوا حتَّى يتبيَّن لكمْ الخيطُ الأبيضُ من الخيطِ الأسودِ من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل“، 3){البقرة: الآية 187}.
  • التَّقيُّؤ عمدًا: وهو إخراجُ ما في المعدةِ من طعامٍ أو شرابٍ عن طريق الفمِ، فإذا تعمَّدَ الصائمُ فِعْلَ ذلك فقد أفطر وعليه قضاء هذا اليوم، وأما إن غلبَهُ القيء وخرج من غير إرادتهِ فلا قضاء عليه.
  • الحيض للمرأة: إنّ الحيض يفسد الصيام لقولهِ -صلَّى الله عليه وسلّم- في المرأة: “أليس إذا حاضت لم تصلِّ ولم تصمْ“، وقد أجمع أهل العلم على أن خروج دم الحيض أو النفاس مفسد للصوم. 4)الراوي: أبو سعيد الخدري، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 304، خلاصة حكم الحديث: صحيح.
  • الاستمناء: فمن قبَّل أو لمس، أو استمنى حتى أنزل فإن صومه يفسد، لقولهِ -صلّى الله عليه وسلَّم- في ما يرويه عن ربِّه: “يدع الطعام من أجلي، والشراب من أجلي، وشهوته من أجلي وأنا أجزي به“، 5)الراوي: أبو هريرة، المحدّث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الرقم أو الصفحة: 3424، خلاصة حكم الحديث: أخرجه في صحيحهِ، وخروج المني من الشهوة التي لا يتحقق الصوم إلا باجتنابها.
  • الحجامة: وهي شقُّ أو جرحُ عضوٍ من الجسدِ كالرَّأسِ أو الظَّهرِ لمصِّ الدَّم منه، وقد اختلف أهل العلم في عدِّ الحجامةِ من مفسداتِ الصوم، على قولين، أصحَّهُمَا أنَّها مفسدةٌ للصَّومِ لقولِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم-: “أفطر الحاجم والمحجوم“، 6)الراوي: رافع بن خديج، المحدّث: علي بن المديني، المصدر: الاستذكار، الرقم أو الصفحة: 207/3، خلاصة حكم الحديث: صحيح، 7)مفسدات الصيام، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف.

هل التحاميل تفطر الصائم

بعدَ ما ورد من مبطلات الصيام السابقة، فإنّ مسألة التحاميل الطبية في نهار رمضان مسألة جديرة بالذكر، لمعرفة حكمها الشرعي، فهل التحاميل تفطر الصائم في نهار رمضان؟ سيّما بعد تطوّر الطب، واستعمال الإنسان للتحاميل الطبية التي جاءت على أنواع متعدّدة، وهي:

  • ما يكون للمرأة: وتستخدم عن طريق فرج المرأة ومثله الغسول المهبليّ، فالقول الراجح بين العلماء أنّ هذه التحاميل لا تُفسد الصيام، ولا يجب القضاء لمن أخذتْها في نهار رمضان، فقد أثبتَ الطبّ الحديث، أنّه ليس هناك اتصال بين فرج المرأة والجوف.
  • تحاميل تُؤخذ عن طريق الدُّبر: وهي أيضًا وسيلةٌ علاجيّةٌ طبية لكافة الناس، والقول الراجح أنّها لا تُفسد الصيام أيضًا؛ وذلك لأنّها تحتوي على مواد علاجية دوائيّة، وليس منها سوائل مغذِّية، فليست أكلًا ولا شربًا، ولا في معناهما، وقد رجّح الشيخ ابن عثيمين هذا القول. 8)تنبيه الأنام بمفسدات الصيام، “www.alukah.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف.

 فيديو عن حكم تناول التحاميل للصائم

في هذا الفيديو يقدّم د. بلال إبداح، دكتور الشريعة والعقيدة الإسلاميّة إجابةً عن سؤال: هل التحاميل تفطر الصائم. 9)هل التحاميل تفطر الصائم، “www.youtube.com”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018

المراجع

1. مفسدات الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف
2. الراوي: أبو هريرة، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 6709، خلاصة حكم الحديث: صحيح
3. {البقرة: الآية 187}
4. الراوي: أبو سعيد الخدري، المحدّث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الرقم أو الصفحة: 304، خلاصة حكم الحديث: صحيح
5. الراوي: أبو هريرة، المحدّث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الرقم أو الصفحة: 3424، خلاصة حكم الحديث: أخرجه في صحيحهِ
6. الراوي: رافع بن خديج، المحدّث: علي بن المديني، المصدر: الاستذكار، الرقم أو الصفحة: 207/3، خلاصة حكم الحديث: صحيح
7. مفسدات الصيام، “www.islamweb.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف
8. تنبيه الأنام بمفسدات الصيام، “www.alukah.net”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018، بتصرّف
9. هل التحاميل تفطر الصائم، “www.youtube.com”، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-08-2018