هرمون الكورتيزول والجنس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
هرمون الكورتيزول والجنس

ما هو هرمون الكورتيزول

يعتبر هرمون الكورتيزول نظام إنذار طبيعي في جسم الإنسان، ويعمل مع أجزاء معينة من العقل للتحكم في المزاج والدوافع والخوف، وتقوم الغدد الكظرية بإنتاج هرمون الكورتيزول، ومن المعروف أنه يساعد في تعزيز غريزة القتال أو الهروب في الجسم في حالة المواقف التي تستدعي الدفاع عن النفس، ومن الجدير بالذكر أن الكورتيزول يلعب دورًا مهمًا في عدد من الأشياء التي يقوم بها الجسم، ويعمل الكورتيزول على إدارة استخدام  الجسم للكربوهيدرات والدهون والبروتينات ويقلل من عمليات الالتهاب كما يعمل على تنظيم ضغط الدم ويزيد من نسبة السكر في الدم، ويستعرض المقال أهم المعلومات عن الكورتيزول والعلاقة بين هرمون الكورتيزول والجنس والعوامل المؤدية إلى انخفاض الدافع الجنسي.

كيف يعمل هرمون الكورتيزول

تستشعر الغدة النخامية الموجودة في الدماغ كمية هرمون الكورتيزول في الدم وذلك للمحافظة على المستوى الطبيعي له في الدم، ففي حال كان المستوى منخفضًا للغاية فإن الدماغ يضبط كمية الهرمونات التي يصنعها وتقوم الغدد الكظرية بالتقاط إشارات الدماغ وزيادة كمية إنتاج الكورتيزول وذلك يعمل على المحافظة على ضغط الدم ومستويات الكورتيزول في الجسم، كما تلتقط مستقبلات الكورتيزول التي توجد في معظم خلايا الجسم هرمون الكورتيزول وتستخدمه بطرق مختلفة، وتختلف احتياجات الجسم للكورتيزول من يوم لآخر فعلى سبيل المثال عندما يكون الجسم في حالة تأهب قصوى يمكن أن يعمل الكورتيزول على غلق أو وقف الوظائف التي لا يحتاجها الجسم في ذلك الوقت ففي حالة الهروب من الخطر يزيد منسوب هرمون الكورتيزول في الجسم ويترافق مع ذلك توقف جزئي للجهاز الهضمي والجهاز التناسلي أو جهاز المناعة حتى الدافع الجنسي يقل بسبب العلاقة بين ازدياد هرمون الكورتيزول والجنس.[١]

اختلال هرمون الكورتيزول في الجسم

تعمل بعض الأمراض وخاصةً الأمراض التي تصيب الغدد على اختلال هرمون الكورتيزول في الجسم، في بعض الحالات يكون هناك زيادة في مستوى الهرمون وهو ما يرتبط بمشاكل عديدة كزيادة ضغط الدم وانخفاض الدافع الجنسي أو مستوى هرمون الذكورة نتيجة العلاقة بين هرمون الكورتيزول والجنس، كما أن نقصان الهرمون في الجسم قد يؤدي لمشاكل مختلفة ناجمة عن عدم قدرة الغدة على إفراز الهرمون، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • التعب الشديد والضعف العام.
  • فقدان الوزن.
  • الدوخة خاصةً عند الوقوف.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • حدوث انخفاض في سكر الدم.
  • علامات داكنة على الوجه والرقبة وظهر اليدين.

كما يؤدي زيادة هرمون الكورتيزول إلى علامات وأعراض منها ما يأتي:

  • حدوث زيادة في الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • فقدان العضلات والضعف.
  • تورم الوجه.
  • الكآبة.
  • عدم التركيز.

هرمون الكورتيزول والجنس

يرتبط هرمون الكورتيزول والجنس بشكل مباشر، ففي حالة الإجهاد يتفاعل الجسم مع الضغط عن طريق الإفراج عن هرموني الأدرينالين والكورتيزول، وفي هذه الحالة يمكن أن يتداخل مستوى هرمون الكورتيزول مع مستويات هرمونات الجسم الأخرى، ويؤدي ذلك إلى انخفاض الرغبة الجنسية، كما يعمل ذلك على تضييق الشرايين وتقييد تدفق الدم استجابةً لهرمون الكورتيزول مما يمكن أن يؤدي إلى ضعف الانتصاب، كما يمكن للإجهاد أن يقلل أيضًا من الرغبة الجنسية لدى الشخص عن طريق تشتيت وإبعاد الذهن عن التفكير بالعلاقة الجنسية.[٣]

الأسباب الشائعة لانخفاض الرغبة الجنسية

تتعدد الأسباب المؤدية لانخفاض الدافع الجنسي فهي ترتبط بمستوى الهرمونات الأخرى كالعلاقة بين زيادة هرمون الكورتيزول والجنس، كما تسهم العديد من العوامل الأخرى على خفض الدافع الجنسي ومنها ما يأتي:[٣]

  • الضغط والكآبة: يعمل الاكتئاب على تغيير الكيمياء الحيوية للجسم وبالتالي يقلل من الرغبة الجنسية، كما أن بعض الأدوية التي تستخدم عادة لعلاج الاكتئاب قد تؤدي أيضًا إلى انخفاض الرغبة الجنسية كأثر جانبي.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات: يعد تناول الكثير من الكحول عاملًا قد يسهم في إضعاف الجهاز العصبي ويؤدي إلى الإعياء مما يؤدي لانخفاض الدافع الجنسي، كما أن أدوية أخرى يمكن أن تقلل من الدافع الجنسي الخاص بالشخص، فعلى سبيل المثال تثبط الماريجوانا من عمل الغدة النخامية التي تنظم إنتاج التستوستيرون.
  • قلة النوم:. يحتاج الشخص إلى النوم للحفاظ على الذهن والجسم السليم والرغبة الجنسية النشطة، كما يمكن أن يسبب قلة النوم في رفع مستويات الكورتيزول مما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الحالة الصحية: تعمل الأمراض الجهازية الخطيرة -مثل السرطان أو أمراض الكلى- على التقليل من مستويات هرمون التستوستيرون وتقليل إنتاج الحيوانات المنوية، كما أن انخفاض هرمون التستوستيرون هو أيضا أحد الآثار الجانبية لأمراض أخرى مثل: أمراض الكلى وفيروس نقص المناعة المكتسبة ومرض السكري.
  • استخدام بعض الأدوية: بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والأمراض الشائعة الأخرى يمكن أن تؤثر على الغريزة الجنسية أو تسبب اختلال وظيفي جنسي.
  • قلة الثقة بالنفس: من الصعب الوصول للدافع الجنسي في حالة عدم الثقة بالنفس والخوف.

الحفاظ على مستويات الكورتيزول الصحية

من أسهل الطرق للحفاظ على مستويات الكورتيزول بشكل طبيعي والحفاظ  على عملها بالطريقة الصحيحة هو التقليل من الإجهاد والتوتر، ولأن هناك علاقة تربط بين هرمون الكورتيزول والجنس فإن الحفاظ على عدم زيادة مستواه تساعد بشكل كبير في تحسين الدافع الجنسي، كما يمكن اتباع بعض النصائح التي تساعد في المحافظة على مستوى الكورتيزول ومنها:[٤]

  • تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة والحصول على الكثير من النوم.
  • استخدام التدليك للتقليل من التوتر.
  • الخروج وتغيير الروتين العام ومرافقة الأصدقاء للتقليل من التوتر.
  • ممارسة التنفس العميق واليوغا أو التأمل.

المراجع[+]

  1. What Is Cortisol?, , "www.webmd.com", Retrieved in 27-12-2018, Edited
  2. Cortisol: Everything You Need to Know About the "Stress Hormone", , " www.everydayhealth.com", Retrieved in 27-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب Common Causes of Low Libido, , " www.everydayhealth.com", Retrieved in 27-12-2018, Edited
  4. Natural Ways to Lower Your Cortisol Levels, , " www.healthline.com", Retrieved in 27-12-2018, Edited