نظرية التعلم المعرفية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩
نظرية التعلم المعرفية

نظريات التعلم

تقوم نظريات التعلم بوضع فرضيات، لتفسير ظواهر حدثت أو للتنبؤ بظواهر قد تحدث في المستقبل، وتم وضعها والعمل بها في بداية القرن العشرين للميلاد، ويتم العمل على تطويرها منذ وضعت حتى اليوم، وكانت المدرسة السلوكية من أوائل المدارس التي أبدت اهتمامًا في نظريات التعليم، والنظريات هي عبارة عن تصور يقوم بربط عدة قوانين ببعضها، ليردها لمبدأ يستطيع أن يأخذ منه قواعدًا وقوانين، ويقوم بتقديم منهجًا لتفسير الظواهر والبحث فيها ليقو أخيرا بربط نتائج البحث والتفسير بالمبدأ، ومن أشهر نظريات التعلم نظرية التعلم المعرفية.

مفهوم التعلم والنظرية

تغيير يحدث في السلوك ويكون ثابت بشكل نسبي، ينتج عن نشاط ذاتي للفرد وليس نتيجة ظواهر عرضية، ويحدث أيضًا نتيجة المرور بخبرة ما ويكون هذا التغيير في السلوك شبه دائم، وهو كل عمل يفعله الشخص بقصد اكتساب معرفة أو مهارة، ومصطلح التعلم يرتبط بالتربية .[١]

بينما تشير النظرية حسب المجال العلمي إلى نموذج، يتم اقتراحه لشرح وتفسير ظواهر معينة، يمكنها التنبؤ بأحداث سوف تحدث مستقبلًا، أي تقدم شرحًا لكيفية حدوث الظواهر في الطبيعة، بشرط حدوث الظاهرة وعدم وجود شك في حدوثها، وتكون النظرية عرضةً للخطأ والصواب والتطوير والنقد، وإن شرح النظرية لاكثر عدد من النتائج التجريبية يدعم النظرية، ويؤكدها أكثر ويجعلها تزاد صحة ومما يدعم صحة النظرية ايضًا، تقديم تنبؤات بظواهر غير مثبتة تم اثباتها لاحقًا.[٢]

نظرية التعلم المعرفية

تؤكد نظرية التعلم المعرفية على أن الأبنية المعرفية الداخلية، تساعد الشخص في تنظيم خبراته وتتيح له الذهاب الى ما وراء المعرفة ، وتصاغ أهداف النظرية بصورة عامة، وتهدف الى زيادة تفاعل الطالب مع الخبرات التعليمية، من خلال البنى العقلية وتزكر على تحفيز القدرة الإبتكارية، أما بالنسبة للمعلم فيكون موجه ومشارك في العملية التعليمية، ويقوم برفع دافعية الطلاب نحو التعليم ويقدم التغذية الراجعة الفورية، ويكون الطالب حسب نظرية التعلم محور عملية التعليم، ويقوم بتنظيم المعلومات ويعبر عن افكاره، وفي المحتوى التعليمي للنظرية يتم التشديد على البناء المعرفي، الذي يشتمل على المفاهيم والحقائق والقوانين، ويكون تنظيم المادة التعلمية بحيث يتم ربط المعلومات الجديدة، بالمعلومات السابقة لدى الطالب.[٣]

مقارنة بين نظرية التعلم المعرفية والنظرية البنائية

تركز نظرية التعلم المعرفية على العمليات العقلية المعرفية مثل التذكر الادراك والتي تتوسط الاستجابة والمثير الخارجي والمتعلم حسب نظرية التعلم المعرفية هو كائن يعالج المعلومات ويخزنها ويسترجعها بصورة متكررة وتقوم النظرية على اعطاء المتعلم حرية التفكير لحل المشكلات أما النظرية البنائية تركز على أن المعرفة لا يتم نفلها من المدرس الى الطالب بل يتم ايجاد العلوم والمعاني في عفل الطالب نتيجة لتفاعله مع المجتمع والمتعلم يبذل مجهودا للوصول الى حل مشكلة تعليمية لأن التعليم عملية نشطة حسب وجهة نظر البنائيين والمعرفة السابفة هي الأساس لبناء تعلم جديد ذو معنى.[٣]

المراجع[+]

  1. "عموميات في التدريس "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-09-2019. بتصرّف.
  2. "نظرية-المعرفة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ، " مقارنة بين النظرية السلوكية والمعرفية والبنائية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ02-09-2019. بتصرّف.