نصائح لمن يخافون الصلع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نصائح لمن يخافون الصلع

هل سرحت شعرك يوما و شعرت بأنك إلى طريقك  إلى صلع؟ يتساقط الشعر طبيعيا بمعدل 100 شعرة يوميا, و لكن زيادة تساقطه, و ظهور الفراغات في فروة الرأس قد يؤكد  حدوث صلع مبكر لدى بعض الأشخاص,  و ذلك نتيجة أسباب معينة قد لا يدركها البعض في وقتها, لتظهر آثارها السلبية على الشعر, و تؤثر على النفسية بشكل سيئ, و من أهم النصائح التي يمكن لها أن تهدأ من روع الأشخاص و تطمئنهم من ناحية فقدان الشعر ما يلي:

لا داعي للذعر

يشعر بعض الأشخاص بالذعر من جراء تساقط شعرهم, مع العلم بأن المعدل الطبيعي لتساقط الشعر يبدأ من 50-100 شعرة يوميا, من أصل حوالي 100,000 شعرة.

يمكن أي يحدث تساقط للشعر  نتيجة التعرض لبعض العوامل المؤثرة, كالعمر و الوراثة, و هي من الأمور الطبيعية التي لا تلزم الشعور بالذعر.

وفقا للعديد من التقارير, تصل  نسبة معظم فقدان الشعر إلى 95 بالمئة, بسبب الوراثة, و العوامل الوراثية في العائلة.

الإسترخاء

يعتبر تغير مستويات هرمون التستوستيرون  في الجسم, الناتج من عمليات الوراثة, و الإجهاد, من الأسباب الشائعة لحدوث الصلع, لذلك لابد من الإنشغال بنشاطات معينة, من أجل تخفيف حدة التوتر, و التقليل من سرعة عملية الصلع.

يمكن للصدمة أن تكون من العوامل التي قد تؤدي إلى فقدان الشعر, كالتغير المفاجئ في نمط الحياة, أو فقدان وظيفة معينة, أو حالات الوفاة.

التوقف عن فعل ما يتم فعله

و ذلك بالحد من الإساءة للشعر, عن طريق تخفيف الإفراط في استخدام علاجات الشعر, و الأصباغ, و تسريحات الشعر التي تشد الشعر, و تجعله هشا, و غير صحيا, و تزيد من فقدانه بشكل كبير.

البحث عن تغيرات جسدية أخرى

قد لا يكون تساقط الشعر ناجم عن أنماط الصلع الوراثي, بل يمكن أن يكون سببه عوامل هرمونية تتسبب في تساقطه و فقدانه بشكل كبير, كعمليات الحمل و الولادة, و انقطاع الطمث, أو التوقف عن تناول حبوب منع الحمل.

البحث عن ظروف أخرى

يوجد العديد من العوامل الطبية التي قد تساهم في تساقط الشعر بشكل مؤقت, أو دائم, اعتمادا على نوع المشكلة و حدتها,فعلى سبيل المثال:

مشاكل الغدة الدرقية يمكن أن تؤدي إلى عدم توازن في الهرمونات, مما يؤدي إلى فقدان الشعر.

داء الثعلبة, و هو اضطراب الجهاز المناعي, الذي يحث الجسم على محاربة بصيلات الشعر, ليتم فقده بشكل سلس, و بكتل دائرية كبيرة.

التهابات فروة الرأس, كالقوباء, يمكن أن تتسبب في تساقط الشعر.

التحقق من النظام الغذائي

يؤدي اتباع نظام غذائي فقير بالحديد و البروتين, إلى ضعف في فروة الرأس و تغطية الشعر, كما تعمل بعض الإضطرابات كفقدان الشهية, و الشره المرضي للأكل إلى فقدان كميات كبيرة من الشعر أيضا.