نصائح للحفاظ على الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
نصائح للحفاظ على الزواج

روتين الزواج

الكثير من السيّدات والرجال يتساءلون دومًا عن نصائح للحفاظ على الزواج أو بالأحرى الحفاظ على الحب والشوق بعد الزواج؛ نتيجة افتقارهم للمشاعرالمتوهجة التي كانت في مراحل سابقة من حياتهم، هُنا يبدأ كلا الطرفين بِملاحظة أن هُناك شيئًا جميلًا فُقد، فأيام الخطبة كانت هناك مُجاملات ومشاعر لطيفة بين الشاب والفتاة، وتبادل لِعبارات الشوق اللهفة والإعجاب ، وبمرور الزمن ومع زيادة المشاغل ومسؤوليات الحياة اليومية تقل عبارات الحب والغزل وتنقص أيضًا أساليب المُداعبة بين الزوج وزوجته، لهذا كانَ مِن الضروريّ الاهتمام بهذا الجانب مرةً أخرى، فعلى الزوجة أن تَهتم بِمظهرها، وترتدي الملابس الناعمة والجذابة، وتستخدم أروع العطور الساحرة وتضفي جوًا من الرومانسية على العلاقة والزوج كذلك.

نظرة جديدة إلى الزواج

إنّ من أهم مزايا الزواج هو العلاقة الوثيقة والأصيلة بين الشريكين التي بَذَلَ كليهما جهودً كبيرة للوصول لهذا المكان، فالزوج رتب أولوياته للحصول على العائلة بعد تعبٍ وكد ليَحصل على كل ما يلزم لإتمامِ الزواج وكذلك المرأة، لهذا نجد أَنَّ هُناك ما يجعل الأمر يستحق كُل الجهود الجبارة لِإرجاع المُتعة والحُب لحياتهما، وعليهما في صدد ذلك اتباع النصائح للحفاظ على الزواج المُقدس.[١]

في بعض الأحيان تُعجب سيدة أخرى بالزوج في اجتماعٍ ما أو حفلٍ وتظلُ ترمِقهُ باهتمام مثلما سبق وفعلت الزوجة بزوجها قُبيل الخطبة وأثناءها، هذا الإعجاب الذي قد تجده الزوجة أو الزوج اولى لهُما أَن يحصُلا عليه من شريك الحياة فمن المُثير النظر للزواج من زوايا أُخرى مُختلفة ومن المُمتع أَن تعامل الزوجة زوجها كصديقٍ حميم، وأَن يُعامل الزوج زوجته كحبيبةُ الوفية فهذا مُفتاحٌ لبدايةٍ مشرقةٍ وجديدة للحياة زوجية تتصف بالرومانسية.[١]

نصائح للحفاظ على الزواج

حتّى يستفيد الزوج والزوجة من النصائح للحفاظ على الزواج ينبغي العودة إلى الحياة الرومانسية واستعادة الذكريات الجميلة أيام الخطبة وفترة التعارف الأولى؛ ففي تلك الفترة كانت المشاعر مُتيقظة واللهفةَ طاغية وكان لكلِ كلمةً معنى مؤثر، ولذلك هناك مجموعة من النصائح للحفاظ على الزواج وتعمل على تحفيز وإيقاظ مشاعر الحب والمودة وهي:

  • الاهتمام عن بُعد: الاهتمام بالطرف الآخر من خلال وجود مسافة تولد الشوق والتجاذب وتُعمق المشاعر؛ كأن تبعث الزوجة برسالة إعجاب كنظرة تُفسر اهتمامها بالزوج في المناسبات أو الزيارات الأسرية والاحتفالات.[٢]
  • الانفراد والخروج سويًا: تحديد موعد للالتقاء بين الزوجين خارج إطار المنزل كإتصال الزوجة بالزوج وهو في العمل أو أي مكان آخر والخروج معه في نزهةٍ ممتعة، هكذا تشعر الزوجة أنَّها على موعد خاصّ مع زوجِها وأَنهُ مُلكها وحدها.[٢]
  • تبادل المُجاملات: إِنَّ المُجاملاتِ الرقيقةِ واللطيفةِ بين الزوجين تُحفز الحُب والمودةِ بينهما، وتجعل كِلا الزوجين ينظُر للعلاقةِ بنظرةٍ جديدةٍ منفتحة وسعيدة، بالإِضافةِ لإِستخدام لغةِ التشجيع التي تحمل معاني فخر كل زوج وزوجة بشريكها.[٣]
  • تبادل الهدايا: تُعد الهدايا من مفاتيحِ القلوب وخاصةً إذا كانت شيء يقدرهُ الشخص أو يرغب به؛ فهذا يُظهر لكل طرف في العلاقة اهتمام الآخر به ورغبتهُ بإسعاده.[٣]
  • استعادة الذكريات: بإِمكان الزوجين مُشاهدةِ فيديوهات الزفاف والخطبة ويقلبا ألبوماتِهم معًا، وأَن يزورا أماكن اللقاءاتِ الأولى ، ويستمعوا للأغاني القديمة بينهما فهي تُحيي المشاعر.[٢]
  • ارتياد مكان جديد ومريح: وذلك بهدف قضاء وقت رائع في فندق أو منتجع سياحي ومن الأفضل أن يتم التخطيط له من قبل الزوجين، وتكرار الزيارة ليستعيد الزوجان أيامهما الخوالي ويشعُران بالسعادةِ والحيوية، وبالتالي تتولد الجاذبية وتصبح ممارسة الحب أكثر متعة.[٢]
  • المزاح والمرح: إن الفترة الأولى من الزواج تكون مُمتلئة بالمُزاح والضحك وإضفاء المرح، ويستمر ذلك حتى ولادة الطفل الأول ثم الثاني وبالتدريج يتدهور مستوى المرح، وتنزلق العلاقة وسط المتاعب والمشاغل وتبعات الحياة اليومية؛ إلا أَن الحياة الزوجية والعلاقة بين الرجل والمرأة ليست علاقة روتينية جامدة؛ هناك دائمًا مجال مُتاح لمزيدٍ من المرحِ والمزاح.[٢]
  • إسعاد الطرف الآخر: على الزوجين الحرص في عمل كل منهما للطرف الآخر شيئًا يُحبه أو معروفًا يدخل السعادة على قلبه دون وقت محدد وبِشكلٍ مفاجئ وهذا من أهم النصائح للحفاظ على الزواج.[٢]
  • ممارسة العلاقة الجنسية: بإمكانِ الزوجين مُمارسة العلاقة في أي وقت؛ ولكن يُرشح معظم الخبراء القول إنّهُ لكي يُحقق الإنسان المتعة من المعاشرة عليه أن يمتنع لفترة من الزمن عن ممارسة الجنس وهذه الفترة قد تصل إلى عشرةِ أيام أو أسبوعين، هذا الامتناع يُشعل الرغبة ويُثير الخيال وبالتالي يُضفي على العلاقة الحب والمتعة من جديد.[٢]

لمسة رومانسية جديدة

في بداية العلاقة كان كلا الطرفين يُظهر الاهتمام للمحافظة على العلاقة بينهما اهتمامًا خاصًا ويسعَيان بجدّ لاتباع النصائح للحفاظ على الزواج ببهجتهِ الخاصة إلا أَنَّهُ بمرور الوقت تقل الرغبة في إدخال السعادة إلى نفس الطرف الآخر نتيجة كثرة تراكم الضغوط الحياتية ومشاغل الطرفين ومتطلبات الأطفال وزيادة المسؤوليات، إلا أنه ليس هناك ما يمنع من جديد اللقاءات الأولى، ومن ارتداء ملابس جذابة وأنيقة تثير أعجاب كل طرف بالأخر، فالزوج أو الزوجة يجب أن يجدوا شيئًا خاص ينتظرهما من كل طرف وهذا الشيء يدل على أنه إنسان مميز وله مكانة خاصة ووضع يميزهُ عن غيره، فعلى كلا الطرفين استغلال كُل مبادرة أو فرصة لإظهار ذلك بطريقة جميلة وبسيطة وبها شيء من المفاجأت الجاذبة والمميزة وهذا من أهم اسرار الزواج الناجح.[٢]

متابعة الأهداف الخاصة لكلا الشريكين

أإنَّ هذهِ النقطة على جميع الأزواج التركيز عليها باعتدال؛ فهي تشكّل نصيحة مهمّة من النصائح للحفاظ على الزواج؛ لأنها تجعل لكل شريك أهدافًا خاصّة يسعى وراءها؛ ففي بداية التعارف بين الزوجين أو في مرحلة الخطبة كانت الرومانسية والخيال الجامح، هُما ما يُميّز طابع العلاقة السائدة بين كلا الشريكين؛ وذلك شيءٌ طبيعي بسبب البعُد وعدم اللقاء إلا في فتراتٍ متقطعةٍ، وكان لكل منهما ما هدف يسعى لتحقيق سواء دراسة أم عمل، بِخلاف الزواج الذي يكون به اللقاء دائمًا أو شبه دائم.[٣]

لهذا من الأفضل لِكلا الزوجين أَن ينشغلوا في تحقيق أهدافهما الخاصّة، مثل: العمل، الدراسة، القيام بأنشطة مجتمعية في خدمة البيئة مثلًا، ممارسة الرياضة التي يُحبّها كلّ طرف، الالتقاء بالأصدقاء أو ممارسة الهوايات، هذا من شأنه أن يجعل الزوجين يلتقيان ثانيةً بلهفةٍ وشوق وبدافع الحب والحنين فإِنّ الإبتعادِ لفترةٍ محدودة يولد مشاعر الحنين، ويجعل كل طرف مُتلهفًا للقاءِ الطرفِ الآخر.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ستف هارفي (2010)، تصرفي كسيدة وفكري كرجل (الطبعة الألى)، لبنان: دار الكتاب العربي، صفحة 85.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د كريمة البهجوري (2010)، الموسوعة الجنسية (الطبعة الأولى)، مصر: مكتبة الهلال، صفحة 45. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث جاري تشابمان (2010)، لغات الحب الخمسة (الطبعة الثانية)، السعودية: مكتبة جرير، صفحة 28. بتصرّف.