نصائح للتعامل مع الجيران المزعجين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نصائح للتعامل مع الجيران المزعجين

إن التعامل مع أحد الجيران المزعجين أمر شائع في المجتمعات, و تتفاوت حدة الإزعاج الصادر عن هؤلاء الجيران ما بين الأمور البسيطة و أصعب المواقف و المضايقات, و إن الطريقة المتبعة في التعامل معهم للسيطرة على هذه الإزعاجات هي المهمة, و ذلك لكونه لن يتوقفوا عن الإزعاج و لن يقوم بالرحيل, و للتعامل معهم و الحد من إزعاجاتهم في ما يلي أفضل النصائح التي يمكن إتباعها.

التحدث معهم

إن أو خطوة للتخلص من إزعاج الجيران هي التحدث معهم بشكل مباشر عن المشكلة, فربما لا يكونوا على علم بأن تصرفاتهم تتسبب بالمتاعب, و الطريقة المثلى للتحدث مع مثل هؤلاء الجيران, هي الحديث بهدوء و بأدب لتفادي المزيد من المشاكل.

الحزم

يوجد العديد من الأشخاص الذين يستغلون طيبة الآخرين و يتمادون في تصرفاتهم, و يمكن أن يمتلك الجيران هذه الصفة و يتمادون في تصرفاتهم ما دام المرء لم يشتكي, و بالتالي يتوجب على المرء أن يكون حازما و يمنع أي تصرفات تؤثر على حياته و على بيته, و ذلك لوضع حد لمثل هؤلاء الأشخاص.

التجاهل

في بعض الأحيان يعتبر تجاهل تصرفات الجيران المزعجة أفضل طريقة للتخلص منها, حيث أن هناك بعض الشخصيات التي تعشق لفت الانتباه, و بالتالي فأن يريد من هذه التصرفات أن يجلب الانتباه لنفسه و يكون هو محور الحديث, و لذلك تجاهل هذه التصرفات يعمل على إحباطه و عدم تكراره لها.

الابتعاد

يقوم العديد من الجيران بالتدخل في شؤون الآخرين و في حياتهم الخاصة, و ذلك عن طريق دعوتهم للدخول في معظم تفاصيل الحياة, و لكن في حال كان المرء لا يفضل هؤلاء الجيران و يجدهم مزعجين, يتوجب عليه أن يبقي مسافة اجتماعية بينه و بينهم, و يعتذر عن معظم الدعوات و النشاطات, و بمعنى أخر أن يضع حدود للعلاقة.

اللطف

لا يرغب الجميع بأن يتواجد في بيئة عدائية, و بالتالي من الجيد أن يتمالك المرء نفسه و يبقي على التعامل اللطيف مع جيرانه, و من الأسباب التي تدفع المرء ليبقى لطيف, بأنه يمكن للجيران أن يجدوا أمر استفزازه مسليا و يحاول القيام به على الدوام عن طريق تصرفاتهم المزعجة,  بالتالي فأن التعامل بلطف و إبقاء الابتسامة على الدوام تضع حد لهذه الدوافع.