نصائح للتخلص من التدخين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩
نصائح للتخلص من التدخين

التدخين

التدخين يؤدي إلى إلحاق الضرر بجميع أعضاء الجسم مسببًا العديد من الأمراض، وذلك لأن التبغ الموجود في السجائر يُخرج أول أكسيد الكربون ليحل محل الأكسجين الموجود في الدم وبالتالي حدوث تسمم في أعضاء الجسم، وأيضًا التدخين يؤدي إلى إحاطة الرئتين بمادة لزجة بنية اللون تسمى القطران، وهذه المادة تؤثر على التنفس، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد عدة أسباب تؤدي إلى الوفاة كشرب الكحول ومرض نقص المناعة المكتسبة وتعاطي المخدرات وحوادث السيارات، ولكن نسبة الوفيات بسبب التدخين تعتبر أكثر من نسبة الوفاة نتيجة تلك الأسباب مجتمعة، ولذلك يجب التوقف عن التدخين، وسيتم توضيح عدة نصائح للتخلص من التدخين في هذا المقال.[١]

تأثير التدخين على الجهاز العصبي المركزي

يحتوي التبغ على مادة النيكوتين والتي تصل إلى الدماغ بعد ثوانٍ قليلة من التدخين وتؤدي إلى حدوث تغير في المزاج، وأيضًا هذه المادة تجعل الشخص المدخن يشعر بالنشاط لفترة بعد التدخين، ولكن عند تلاشي هذا التأثير سيشعر الشخص بالتعب، ومادة النيكوتين تحتاج إلى وقت حتى تخرج من الجسم، ولذلك يجد الأشخاص صعوبة في الإقلاع عن التدخين، وتجدر الإشارة إلى أنه عند التوقف عن التدخين سيشعر الشخص بالقلق والغضب والاكتئاب والصداع بسبب انخفاض مستوى النيكوتين في الدم.[٢]

تأثير التدخين على الجهاز التنفسي

استنشاق دخان السجائر يؤدي إلى دخول المواد المنبعثة من ذلك الدخان إلى الرئتين مسببًا تلفهما، وأيضًا يؤدي إلى تعرض الرئتين للعديد من الأمراض كانتفاخ الرئة أو التهاب الشعب الهوائية المزمن أو الانسداد الرئوي المزمن أو سرطان الرئة، كما أن استنشاق دخان السجائر من قبل الأشخاص الجالسين بالقرب من المدخن يؤدي إلى إصابتهم بالسعال والربو خاصةً الأطفال، وتجدر الإشارة إلى أنه عند الإقلاع عن التدخين سيحدث احتقان مؤقت في الجهاز التنفسي، وأيضًا سيزداد إنتاج المخاط بعد الإقلاع عن التدخين.[٢]

تأثير التدخين على القلب والأوعية الدموية

مادة النيكوين تؤدي إلى حدوث تضيق في الأوعية الدموية وبالتالي انخفاض تدفق الدم في هذه الأوعية، ومع مرور الوقت هذا التضيق سيؤدي إلى حدوث تلف في هذه الأوعية، وأيضًا التدخين يؤدي إلى الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم ويؤدي إلى زيادة خطر حدوث جلطات في الدم وحدوث سكتات دماغية، وتجدر الإشارة إلى أن تأثير الدخان على القلب والأوعية الدموية لا يقتصر على الأشخاص المدخنين فقط، بل ويؤثر على الأشخاص الجالسين بالقرب من المدخن.[٢]

تأثير التدخين على الجهاز اللحافي

التدخين يؤثر على الجهاز اللحافي -وهذا الجهاز مكون من الجلد والأظافر والشعر-، والمواد الموجودة في السجائر تعمل على تغيير شكل البشرة، وأيضًا هذه المواد قد تؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان الجلد، كما أن التدخين قد يؤدي إلى حدوث التهابات فطرية في الأظافر، وأيضًا يتأثر الشعر بمادة النيكوتين الموجودة في السجائر مما يؤدي إلى تساقطه أو يؤدي إلى حدوث الصلع أو يؤدي إلى حدوث الشيب.[٢]

تأثير التدخين على الجهاز الهضمي

التدخين يؤثر على الجهاز الهضمي ويؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الفم وسرطان الحلق وسرطان الحنجرة وسرطان المريء وسرطان البنكرياس، كما أن التدخين يؤدي إلى جعل الجسم يقاوم الأنسولين مما يسبب حدوث النوع الثاني من مرض السكري وحدوث مضاعفاته أيضًا، وتجدر الإشارة إلى أن مضاعفات مرض السكري تطور بشكل أسرع عند المدخنين أكثر من الغير مدخنين، ولذلك يجب التوقف عن التدخين لتجنب تطور هذه المضاعفات، ويوجد عدة نصائح للتخلص من التدخين سيتم ذكرها لاحقًا.[٢]

تأثير التدخين على الجهاز التناسلي

مادة النيكوتين الموجودة في السجائر تؤدي إلى تقليل كمية الدم التي تصل إلى الأعضاء التناسلية عند الرجال والنساء، وانخفاض مستوى الدم الواصل إلى الأعضاء التناسلية عند الرجال يؤدي إلى حدوث اضطراب في الأداء الجنسي، ولكن عند النساء يؤدي إلى عدم القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية، وأيضًا التدخين قد يؤدي إلى حدوث تغير في مستوى الهرمونات الجنسية عند الرجال والنساء وبالتالي انخفاض الرغبة الجنسية.[٢]

نصائح للتخلص من التدخين

التدخين يؤثر على كافة أعضاء الجسم ويؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، وأيضًا هو أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الوفاة، ولذلك يجب الإقلاع عن التدخين، ويوجد عدة نصائح للتخلص من التدخين، وسيتم توضيح هذه النصائح، وهي كالآتي:[٣]

  • العثور على سبب: العثور على سبب محفز يساعد الشخص على التوقف عن التدخين، ويوجد عدة أسباب تساعد في الإقلاع عن التدخين كالخوف من تعرض أفراد العائلة للأمراض نتيجة استنشاق دخان السجائر أو الخوف من التعرض لسرطان الرئة ولأمراض القلب.
  • استشارة الأطباء المختصين: تساعد استشارة الأطباء المختصين في التوقف عن التدخين، وذلك لأن الأطباء المختصين سيقومون بتوجيه عدة نصائح للتخلص من التدخين.
  • استخدام بدائل النيكوتين: عند التوقف عن التدخين سيصاب الشخص بصداع شديد نتيجة انخفاض مستوى النيكوتين في الدم، ولذلك قد يقوم الشخص بأخذ بدائل للنيكوتين تعمل على تقليل حدوث الصداع.
  • استخدام بعض الأدوية: تساعد بعض الأدوية على كبح الرغبة في التدخين، وأيضًا تساعد هذه الأدوية على تقليل أعراض الإقلاع عن التدخين.
  • طلب المساعدة من المقربين: يفضل إخبار الشخص للأصدقاء والمقربين أنه يحاول التوقف عن التدخين، وذلك لأنهم سيقومون بشجيعه على الاستمرار، وأيضًا قد يقومون بإخباره عن عدة نصائح للتخلص من التدخين.
  • ممارسة طرق جديدة تساعد على الاسترخاء: أحد أسباب التدخين هو أن مادة النيكوتين الموجودة في السجائر تساعد على الاسترخاء، ولذلك ينصح بممارسة الأنشطة التي تساعد على الإسترخاء كالتواصل مع الأصدقاء أو الاستماع للموسيقى أو التدليك للإقلاع عن التدخين.
  • تجنب شرب الكحول وتجنب المحفزات الأخرى: تجنب شرب الكحول وتجنب محفزات التدخين يساعد على التوقف عن التدخين.
  • تنظيف المنزل: يفضل تنظيف السجاد والستائر والملابس من رائحة الدخان المألوفة، وذلك لأن رائحة الدخان تحفز الشخص على التدخين.
  • المحاولة مرارً وتكرارًا: عند فشل محاولة الإقلاع عن التدخين يجب المحاولة مرارًا وتكرارًا حى ينجح الشخص بذلك.
  • ممارسة التمارين الرياضية: ممارسة التمارين الرياضية تساعد على الحد من الرغبة الشديدة في التدخين، وأيضًا تساعد على تقليل أعراض الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات: تناول الفواكه والخضراوات يساعد على تزويد الجسم بالطاقة اللازمة والتي تساعد على التخلص من التدخين.
  • مكافئة الشخص لنفسه: بعض الأشخاص يقومون بمكافئة أنفسهم عن طريق إنفاق الأموال التي يوفرونها من التدخين في شراء أشياء تزيد من رفاهيتهم.
  • النظر في فوائد التوقف عن التدخين: معرفة فوائد التوقف عن التدخين كرجوع معدل نبضات القلب إلى المعدل الطبيعي بعد 20 دقيقة من التوقف عن التدخين، وعودة مستوى أول أكسيد الكربون إلى المعدل الطبيعي خلال يوم واحد يساعد على التخلص من التدخين.

المراجع[+]

  1. "The reasons why smoking is bad for you", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "The Effects of Smoking on the Body", www.healthline.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  3. "Best Quit-Smoking Tips Ever ", www.webmd.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.