نصائح لتجنب المشاكل الناتجة عن الوقوف لفترات طويلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نصائح لتجنب المشاكل الناتجة عن الوقوف لفترات طويلة

يضطر بعضنا بحكم طبيعة عملهم الوقوف لساعات طويلة خلال النهار, و هذا ما يعد أمرا متعبا و يسبب الألم في الأطراف السفلى من الجسم، و كذلك في أسفل الظهر و لا يتوقف ضرر الوقوف لساعات طويلة عند الألم، بل قد يتطور إلى حالات أكثر تعقيدا مثل الإصابة بمشاكل دوالي الأوعية الدموية، و إصابات المفاصل المزمنة و غيرها من المشاكل الصحية، و بما أن وقوفنا لفترات طويلة ليس اختياريا، فعلينا إيجاد طريقة صحيحة للتعامل معه بحيث نتجنب الألم و المشاكل الصحية التي قد يسببها.

نصائح للتخلص من الألم الناتج عن الوقوف

و فيما يلي بعض النصائح التي قد تفيد في عملية التخلص من الألم الناتج عن الوُقوف لفترات طويلة وتلك النصائح هي:

الاستعداد للوقوف الطويل

  • علينا القيام بالتمارين الرياضية التي تقوي عضلات الأرجل و أسفل الظهر, و ذلك لإعدادها من أجل تحمل ثقل أجسامنا بأقل قدر ممكن من الضرر, و كذلك قبل الذهاب إلى العمل في كل يوم, علينا أجراء بعض التمارين التي تهيئ العضلات في الأرجل, و كذلك تنشط الدورة الدموية في الجزء الأسفل في الجسم.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحافظ على صحة العضلات و المفاصل بشكل خاص, من أجل ترميم أثار مشاكل الوُقوف.

خلال العمل

  • ارتداء الأحذية المناسبة, و نعني بالحذاء المناسب, أن يكون مناسبا من حيث المقاس, فالأحذية الضيقة تزيد الأمر سوء من حيث منع التدفق الطبيعي للدم, و كذلك عدم ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي, فهي تزيد الضغط على المفاصل, و تضاغف الإجهاد في العضلات.
  • ارتداء الجوارب الطبية الطويلة, و التي تصل إلى مفصل الركبة, فهي تقدم الدعم المناسب لعضلات الساق, و تقلل أثر الضغط عليها, و تحسن تدفق الدم فيها.
  • وضع السجاد المصنوع من الفلين أو المطاط على الأرض التي نقف عليها, فهذا يعطي مرونة أكثر للسطح, بدلا من الوُقوف على الأسطح الصلبة, مما يقلل الضغط على المفاصل, و عضلات الظهر.
  • تغير وضع الوُقوف بشكل مستمر, فتغيرنا لطبيعة الوقفة، يغير مناطق ارتكاز الثقل, بدلا من أن تبقى مركزة على مناطق معينة طيلة الوقت, مما يقلل احتمال حدوث المشاكل, كما يقلل التعب و الإجهاد, مثل التناوب في الوُقوف على الأرجل, أو تقديم رجل على الأخرى, ثم التبديل بينها.
  • استغلال أي فرصة للمشي أو الجلوس, فذلك يعطينا المزيد من الراحة للعضلات والمفاصل, ويقلل الضغط عليها, مما يحد من خطر الإصابة بمشاكل الوُقوف الطويل.

بعد العودة من العمل

  • بعد الوقوف لساعات طويلة خلال العمل, نحتاج إلى بعض الإجراءات التي تخفف الأثار الجانبية للوقوف الطويل, مثل عمل المساج للأرجل, و رفعها لمدة ساعة أو أكثر بمستوى أعلى من مستوى القلب, من أجل التخلص من تجمع الدم في مناطق معينة و إعادة تحريك الدورة الدموية و تنشيطها في منطقة الأرجل, كما يعد وضع القدمين في حمام ماء بارد أمرا جيدا من أجل تنشيط الدورة الدموية.

عدم القدرة على الوقوف لفترة طويلة

ترتبط اسباب عدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة في بعض الحالات المرضية و التي تتمثل في كل من وهن العضلات و مشاكل في الاعصاب وبعض الامراض العمود الفقري و النخاع الشوكي لهذا فإن لعدم القدرة على الوقوف وخصوصا لفترات طويلة قد تدل على بعض الحالات المرضية التي تستدعي مراجعة الطبيب فورا.

الم اسفل القدمين عند الوقوف

ينتج الألم الحاصل اسفل القدمين نتيجة بعض العوامل المسببه له و التي تتمثل في كل من:

  • السمنة الزائدة
  • الوقوف لفترات طويلة جدا على القدمين
  • ارتداء حذاء ضيق وغير مناسب للقدم
  • الاصابة ببعض الحالات مثل مسمار القدم الذي يسبب الما شديدا عند الضغط عليه.
  • الاصابة ببعض الالتهابات الداخلية لانسجة القدم تسبب الما لا يحتمل.

هل الوقوف يؤثر على الحامل ؟

الوقوف لفترات طويلة يؤثر سلبا على المرأة الحامل وعلى صحة جنينها فمن الاثار التي يسببها الوقوف لفترات طويلة على جسم المرأة الحامل ما يلي:

  • ألم لا يحتمل في منطقة الظهر.
  • ارتفاع ضغط الدم في بعض الحالات و عند بعض النساء.
  • الوقوف لفترات طويلة يسبب خلل في نمو الجنين
  • زيادة احتمالية الولادة المبكرة
  • تورم حاد في منطقة القدمين

ألم محتمل في منطقة العانة.

لذلك ينصح المرأة الحامل بعدم الوقوف لفترات طويلة جدا على قدميها حرصا على سلامتها وسلامة الجنين.

فوائد الوقوف طويلا

بالرغم من ان الوقوف لفترات طويلة يؤثر سلبا على صحة الانسان، الا أنه مفيد أيضا فالوقوف المعتدل ولاوقات معتدلة لها الكثير من الفوائد على الجسم البشري فالوقوف يساعد على تخفيف الوزن و التخلص من السمنة الزائدة، كما أنه يساعد في الوقاية من بعض الامراض مثل امراض القلب و غيرها لذلك ينصح بالوقوف ولكن ضمن شروط وهي ان يكون الوقوف بشكل صحيح ولفترات معتدله أي لا تكون قصيرة ولا تكون طويلة جدا بحيث ثؤثر سلبا لا ايجابا.