نصائح تخص الشهر الخامس من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
نصائح تخص الشهر الخامس من الحمل

الشهر الخامس من الحمل

ينمو الجنين في الثلث الثاني من الحمل بشكل أكبر من السابق، ويبدأ بطن الحامل بالكبر ويبدو واضحًا، وكثير من النساء يجدن الثلث الثاني من الحمل أسهل وأكثر أريحية من الثلث الأول، ولكن رغم ذلك يجب على الحامل أن تدرك الأمور الهامة التي يجب عليها معرفتها وتجنّبها خلال هذه الفترة، ومن المستحسن أن تعلم الحامل ما يجري في جسمها وجنينها أسبوعًا تلو الآخر وشهرًا تلو الآخر، وفي الشهر الخامس من الحمل تبدأ الأعراض المزعجة التي كانت تعانيها المرأة في الأشهر الأولى بالزوال، كما تبدأ الحامل بالشعور بالجنين بشكل أكبر في بطنها، ويبدأ جسمها بالاعتياد على الحمل بشكل أكبر، وتختلف أعراض الشهر الخامس من الحمل بين امرأة وأخرى، وبين حمل وآخر عند نفس المرأة. [١]

الحنين في الشهر الخامس من الحمل

يبدأ الشعر بالنمو على رأس الجنين في الشهر الخامس، كما تبدأ الأوبار بالبزوغ، وهو عبارة عن شعيرات رقيقة وغير ملوّنة تنمو على جسم الجنين، وتغطّي الكتفين والظهر والصدغين، وهذه الأوبار تحمي جلد الجنين وغالبًا ما تزول بعد الأسبوع الأول بعد الولادة، كما تُغطّي بشرة الجنين في الشهر الخامس مادّة بيضاء تُدعى الطلاء الدهني، فهذه المادّة جبنية القوام يُعتقد أنّها تحمي جلد الجنين من التعرّض الدائم للسائل الأمنيوسي المحيط به ضمن الرحم، ويتمزّق الطلاء الدهني قبل الولادة مباشرة ويتم تنظيفه يدويًا بعد الولادة عادة وغسل المولود.

ويمكن أن تشعر الحامل بحركات جنينها في هذا الشهر، فالجنين في هذه المرحلة يقوم ببناء عضلاته وتطويرها وتدريبها، وأول هذه الحركات تُدعى الشّحذ، ويبلغ طول الجنين مع نهاية الشهر الخامس حوالي 25 سنتيمترًا ويزن حوالي 250 إلى 450 جرامًا.[٢]

نصائح تخص الشهر الخامس من الحمل

من الممكن أن تعاني الحامل من الكثير من الأعراض الجديدة عليها خلال الشهر الخامس من الحمل، حيث يبدأ في هذا الشهر ضغط محصول الحمل على عدّة أعضاء ضمن جسمها كالمثانة والأنبوب الهضمي، مما يسبب أعراضًا هضمية وبولية كالقلس المعدي المريئي -أو حرقة الفؤاد- وتعدد البيلات، كما يمكن أن تلاحظ عدّة تغيرات على مستوى البشرة، كظهور خطوط داكنة على الوجه والخدّين فيما يُدعى بالكلف، وتغيرات على مستوى الثديين، حيث يزداد حجمهما ويظهر على الحلمتين نتوءات غدّية صغيرة تُدعى غدد منغومري، كما تبدو الأوعية الدموية عليهما بوضوح تحت الجلد، وبالإضافة لما سبق يمكن أن تعاني الحامل من أعراض فموية كالتهاب اللّثة، وتُعدّ هذه الأعراض شائعة نسبيًا بين الحوامل إلّا أنّها يجب أن تُقيَّم من قِبل الطبيب. [٣]

وعلى الرغم من أن هناك العديد من الأسابيع حتّى الولادة، إلّا أنّه يفضّل أن تقوم الحامل بالتحضير للولادة مسبقًا، وذلك لجعل الثلث الأخير من الحمل أقل توتّراً وصعوبة، ومن الأمور التي يمكن أن تساعد الحامل في الشهر الخامس من الحمل ما يأتي: [١]

  • القيام بزيارة المراكز الصحية لتعليم الحوامل عن الصحة الجسدية وصحة الجنين.
  • التفكير بحضور دروس عن الإرضاع الطبيعي وإنعاش الوليد والإسعافات الأولية والرعاية بالوليد.
  • البحث في المصادر الطبية الموثوقة على الإنترنت عن الأمور الصحية.
  • زيارة المركز الصحي الذي ستُجرى فيه عملية الولادة لاحقًا.
  • جعل مساحة في المنزل للعناية بالوليد المستقبلي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب The Second Trimester of Pregnancy, , "www.healthline.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited
  2. "The Second Trimester: Your Baby's Growth and Development in Middle Pregnancy", www.webmd.com, Retrieved 17-01-2019. Edited.
  3. 5 Months Pregnant Symptoms, , "www.livestrong.com", Retrieved in 17-01-2019, Edited