فتق النواة اللبية يتألف العمود الفقري من 33 جزء عظمي يدعى الواحد منها بالفقرة، وبين هذه الفقرات توجد مادة جيلاتينية طرية قرصية الشكل،  وتمنع هذه الأقراص من احتكاك السطوح العظمية للفقرات ببعضها البعض، وتسمح أيضًا بتحريك العمود الفقري بسلاسة وبدون ألم، فالعمود الفقري هو الجزء العظمي الذي يحمي النخاع الشوكي، وترتكز عليه وتنشأ منه الكثير من العضلات التي تحرّك الجذع والأطراف، وعندما ينزلق أحد هذه الأقراص عن مكانه الطبيعي، تبدأ الفقرات بالارتكاز بشكل معيب بعيدًا عن موقعها أو توضّعها المريح، كما يخرّش القرص المنفتق الأعصاب المحيطة به مسبّبًا ألمًا شديدًا، وفي كثير من الأحيان يحتاج العلاج إلى عملية جراحية لتصحيح الفتق -والتي تُعرف بعملية الديسك-، وهناك عدّة نصائح بعد عملية الديسك سيتم الحديث عنها في هذا المقال. ((Do I Have a Herniated Disk?, "www.webmd.com", Retrieved in 11-02-2019, Edited)) عملية الديسك يحتاج عدد قليل من المصابين بفتق النواة اللبية إلى عملية الديسك المصححة للفتق، وقد يوصي الطبيب بإجراء عملية الديسك عند فشل العلاجات المحافظة غير الجراحية، أو عند عدم تحسّن الأعراض بعد ستّة أسابيع من العلاج الفعال، خصوصًا عندما يستمر المريض بالشعور بالأعراض الآتية: ((Herniated disk, "www.mayoclinic.org", Retrieved in 11-02-2019, Edited)) خدر أو ضعف عضلي في بعض عضلات الجسم، وهذا العرض يتعلق انتشاره بمكان حدوث الفتق. صعوبة في المشي أو الوقوف من وضعية الجلوس. فقدان السيطرة على المثانة أو المعصّرة الشرجية. وفي كثير من الحالات، يقوم الأطباء بإزالة الجزء الجاحظ من القرص المنفتق، ولكن وبشكل نادر، قد يحتاج الجراح إلى إزالة كامل القرص، وفي هذه الحالات، يضطر الجراح إلى دمج الفقرتين الملاصقتين للقرص المُستأصل، وذلك عن طريق استخدام الدعامات المعدنية الصنعية للحفاظ على ثبوتية العمود الفقري، ونادرًا ما يقترح الأطباء زراعة قرص فقري صنعي بين الفقرتين. نصائح بعد عملية الديسك يمكن أن يستفيد المريض من عدّة نصائح بعد عملية الديسك يمكن أن تساعده في التعافي السريع من العملية وتخفيف اختلاطاتها، فعملية الديسك ليست بالعملية السهلة على المريض، وذلك لتأثيرها المباشر على النخاع الشوكي، وهناك عدّة نصائح بعد عملية الديسك يمكن تقديمها للمريض، منها ما يأتي: ((8 Tips for Recovering from Herniated Disc Surgery, "www.healthgrades.com", Retrieved in 11-02-2019, Edited)) التخطيط لما بعد العملية، كتأمين المرافق الذي سيوصل المريض إلى المنزل، فالمريض يستطيع المشي لكنّه لن يستطيع قيادة السيارة بالتأكيد، كما سيحتاج المريض للمرافقة في القيام ببعض الأعمال اليومية كتحضير الطعام وغسل الملابس وما شابه. يجب على المريض أن يتحلّى بالصبر، فالتعافي التام من العملية يحتاج إلى بعض الوقت، ويمكن أن يحتاج إلى عدّة أسابيع، ولذلك على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب وتناول الأدوية الموصى بها لتجنّب الاختلاطات. لا يمكن للمريض بعد العملية مباشرة أن يقوم بكل ما كان يقوم به قبل الإصابة بفتق النواة اللبية، فقد يستطيع المشي وصعود الدرج في الفترات الأولى، ولكنه حتمًا لا يستطيع القيام بالتمارين الرياضية التي تتطلب المجهود العضلي الشديد. تجنّب الجلوس لفترات طويلة لأن ذلك يمكن أن يزيد الضغط على مكان الفتق أو التحام الفقرات المفتعل. الالتزام بمواعيد الزيارة الطبية التي يوصي بها الطبيب، فمراجعة المريض لحالته المرضية من قبل الطبيب يمكن أن يقيه من كثير من الاختلاطات، كما يمكن أن يطمئن الطبيب على حالة المريض بعد العملية بالقيام ببعض الفحوصات الشعاعية البسيطة. تجنّب الأعمال المجهدة لعضلات الظهر، كالوقوف أو الجلوس لفترات طويلة وحمل الأشياء الثقيلة. الالتزام بالحمية الصحية المناسبة لتجنّب الأسباب التي أدت إلى تشكل الفتق في البداية، كالبدانة أو زيادة الوزن. الانتباه لعلامات الخطر، كالإنتان في مكان الجرح أو النزف أو الخدر أو التنميل غير المفسَّرين، ويمكن لبعض الأعراض أن تكون ذات علامة مهمّة أيضًا كالحمّى والألم الذي يستمر بالازدياد، وعند حدوث مثل هذه الأعراض يجب الاتصال بالطبيب على الفور.

نصائح بعد عملية الديسك

نصائح بعد عملية الديسك

بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2019

فتق النواة اللبية

يتألف العمود الفقري من 33 جزء عظمي يدعى الواحد منها بالفقرة، وبين هذه الفقرات توجد مادة جيلاتينية طرية قرصية الشكل،  وتمنع هذه الأقراص من احتكاك السطوح العظمية للفقرات ببعضها البعض، وتسمح أيضًا بتحريك العمود الفقري بسلاسة وبدون ألم، فالعمود الفقري هو الجزء العظمي الذي يحمي النخاع الشوكي، وترتكز عليه وتنشأ منه الكثير من العضلات التي تحرّك الجذع والأطراف، وعندما ينزلق أحد هذه الأقراص عن مكانه الطبيعي، تبدأ الفقرات بالارتكاز بشكل معيب بعيدًا عن موقعها أو توضّعها المريح، كما يخرّش القرص المنفتق الأعصاب المحيطة به مسبّبًا ألمًا شديدًا، وفي كثير من الأحيان يحتاج العلاج إلى عملية جراحية لتصحيح الفتق -والتي تُعرف بعملية الديسك-، وهناك عدّة نصائح بعد عملية الديسك سيتم الحديث عنها في هذا المقال. 1)Do I Have a Herniated Disk?, “www.webmd.com”, Retrieved in 11-02-2019, Edited

عملية الديسك

يحتاج عدد قليل من المصابين بفتق النواة اللبية إلى عملية الديسك المصححة للفتق، وقد يوصي الطبيب بإجراء عملية الديسك عند فشل العلاجات المحافظة غير الجراحية، أو عند عدم تحسّن الأعراض بعد ستّة أسابيع من العلاج الفعال، خصوصًا عندما يستمر المريض بالشعور بالأعراض الآتية: 2)Herniated disk, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 11-02-2019, Edited

  • خدر أو ضعف عضلي في بعض عضلات الجسم، وهذا العرض يتعلق انتشاره بمكان حدوث الفتق.
  • صعوبة في المشي أو الوقوف من وضعية الجلوس.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو المعصّرة الشرجية.

وفي كثير من الحالات، يقوم الأطباء بإزالة الجزء الجاحظ من القرص المنفتق، ولكن وبشكل نادر، قد يحتاج الجراح إلى إزالة كامل القرص، وفي هذه الحالات، يضطر الجراح إلى دمج الفقرتين الملاصقتين للقرص المُستأصل، وذلك عن طريق استخدام الدعامات المعدنية الصنعية للحفاظ على ثبوتية العمود الفقري، ونادرًا ما يقترح الأطباء زراعة قرص فقري صنعي بين الفقرتين.

نصائح بعد عملية الديسك

يمكن أن يستفيد المريض من عدّة نصائح بعد عملية الديسك يمكن أن تساعده في التعافي السريع من العملية وتخفيف اختلاطاتها، فعملية الديسك ليست بالعملية السهلة على المريض، وذلك لتأثيرها المباشر على النخاع الشوكي، وهناك عدّة نصائح بعد عملية الديسك يمكن تقديمها للمريض، منها ما يأتي: 3)8 Tips for Recovering from Herniated Disc Surgery, “www.healthgrades.com”, Retrieved in 11-02-2019, Edited

  • التخطيط لما بعد العملية، كتأمين المرافق الذي سيوصل المريض إلى المنزل، فالمريض يستطيع المشي لكنّه لن يستطيع قيادة السيارة بالتأكيد، كما سيحتاج المريض للمرافقة في القيام ببعض الأعمال اليومية كتحضير الطعام وغسل الملابس وما شابه.
  • يجب على المريض أن يتحلّى بالصبر، فالتعافي التام من العملية يحتاج إلى بعض الوقت، ويمكن أن يحتاج إلى عدّة أسابيع، ولذلك على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب وتناول الأدوية الموصى بها لتجنّب الاختلاطات.
  • لا يمكن للمريض بعد العملية مباشرة أن يقوم بكل ما كان يقوم به قبل الإصابة بفتق النواة اللبية، فقد يستطيع المشي وصعود الدرج في الفترات الأولى، ولكنه حتمًا لا يستطيع القيام بالتمارين الرياضية التي تتطلب المجهود العضلي الشديد.
  • تجنّب الجلوس لفترات طويلة لأن ذلك يمكن أن يزيد الضغط على مكان الفتق أو التحام الفقرات المفتعل.
  • الالتزام بمواعيد الزيارة الطبية التي يوصي بها الطبيب، فمراجعة المريض لحالته المرضية من قبل الطبيب يمكن أن يقيه من كثير من الاختلاطات، كما يمكن أن يطمئن الطبيب على حالة المريض بعد العملية بالقيام ببعض الفحوصات الشعاعية البسيطة.
  • تجنّب الأعمال المجهدة لعضلات الظهر، كالوقوف أو الجلوس لفترات طويلة وحمل الأشياء الثقيلة.
  • الالتزام بالحمية الصحية المناسبة لتجنّب الأسباب التي أدت إلى تشكل الفتق في البداية، كالبدانة أو زيادة الوزن.
  • الانتباه لعلامات الخطر، كالإنتان في مكان الجرح أو النزف أو الخدر أو التنميل غير المفسَّرين، ويمكن لبعض الأعراض أن تكون ذات علامة مهمّة أيضًا كالحمّى والألم الذي يستمر بالازدياد، وعند حدوث مثل هذه الأعراض يجب الاتصال بالطبيب على الفور.

المراجع

1. Do I Have a Herniated Disk?, “www.webmd.com”, Retrieved in 11-02-2019, Edited
2. Herniated disk, “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 11-02-2019, Edited
3. 8 Tips for Recovering from Herniated Disc Surgery, “www.healthgrades.com”, Retrieved in 11-02-2019, Edited