نشأة الدولة العباسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
نشأة الدولة العباسية

الدولة العباسية

تُعدّ الدولة العباسية، أو ما يُسمى بعهد الخلافة العباسية من أبرز العصور التي شهدتها دولة الإسلام، أو دولة الخلافة الإسلامية، حيث بدأت بعد انتهاء حقبة الأمويين، لتكون بذلك العهد الثالث بعد الخلافة الراشدية والأموية، حيث انطلقت قصة الحكم العباسي في عام 132 هـ، واستمرت حوالي 508 سنوات قمرية، بين عامي 750م و 1258م تحديدًا، حيث كانت نهاية الخلافة العباسية بعد سقوطها على يد التتار، وشهدت نشأة الدولة العباسية مراحل مختلفة بدايةً من انطلاق الدعوة لها، مرورًا بسريتها وجهرها، وانتهاءً بمبايعة أبي العباس خليفةً للمؤمنين، وشهدت فترة الخلافة العباسية مُبايعة عدد كبير من الخلفاء، كان أولهم أبو العباس السفاح.

نشأة الدولة العباسية

تعود نشأة الدولة العباسية في البداية إلى السبب وراء انطلاق الدعوة العباسية التي استمرت قرابة 33 عامًا، حيث انطلقت الدعوة من الكوفة وخراسان آنذاك، وانتهت بمبايعة أبي العباس خليفة للمسلمين في الكوفة في الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام 132 هـ، بعد أن ظهر إلى الناس في خطبة الجمعة، وقَسَمَ المؤرخون عهد الخلافة العباسية إلى 4 عصور مختلفة وفقًا لازدهارها والقوة التي تملك النفوذ في كل عصر من العصور.[١]

وعند الاطلاع إلى تاريخ نشأة الدولة العباسية، فإن السبب وراء انطلاق الدعوة كان عند زيارة عبد الله بن محمد إلى الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك، حيث قام بالترحيب به، وأراد بعدها فلسطين فلحقه من أشرب لبنًا مسمومًا، ولما نزل في جوفه علم أنه ميت، فقد شعر عبد الله بن محمد شعر بالمرض ودنو أجله، ولذلك شاع الخبر بأن الخليفة سليمان بن عبد الملك قام بتسميمه، فطلب عبد الله بن محمد من ابن عمه محمد بن علي أن يأخذ القصاص له، لتنطلق بذلك قصة الدعوة العباسية، التي كانت بدايةً لعهد جديد.[١]

وقامت الدولة العباسية على أنقاض الخلافة الأموية التي استمرت قرابة 89 عامًا ميلاديًا، وكان مركزها آنذاك في مدينة دمشق، وسُميت الدولة العباسية بهذا الاسم نسبةً إلى العباس عم الرسول، حيث إن عبد الله بن عباس هو جد محمد بن علي صاحب الدعوة العباسية، وأول من انطلق بها، لتصبح بذلك مع مرور الزمن قوة ضاربة، وتاريخ كبير في تاريخ الخلافة الإسلامية، وشهدت في ظل قيامها 4 عواصم، انطلاقًا من الكوفة ومرورًا بمدينة بغداد ومن بعدها سامراء وانتهاءً بمدينة القاهرة، قبل أن تنتهي قصة العباسيين على أيدي التتار في عام 1258م.[٢]

مراحل الدعوة العباسية

مرت الدعوة العباسية في مرحلتين رئيستَيْن، استمرّت لمدة 33 عامًا، حيث استمرت المرحلة الأولى مدة 27 عامًا، وكانت مرحلةً تخلو من استخدام القوة، تلتها المرحلة الثانية التي امتدت حتى عام 132هـ، التي شهدت نشأة الدولة العباسية، ويُمكن ذكر أبرز الأمور التي تخص مراحل الدعوة العباسية وفقًا لما يأتي:[٣]

مرحلة الدعوة سرًا

هي المرحلة الرئيسة والأطول من حيث الزمن، حيث انطلقت منذ طلب عبد الله بين محمد من محمّد بن علي القِصاص له في عام 99 هـ، واستمرّت حتى عام 129 هـ، كانت البداية بسفر الدعاة من الكوفة إلى خراسان بهدف التجارة ظاهرًا وعلنًا للناس، وبهدف الدعوة حقيقةً، وكانوا يعودون بأخبار الدعوة إلى الكوفة.

مرحلة الدعوة جهرًا

انتقلت الدعوة من المرحلة السرية إلى المرحلة الجهرية العلنية بعد رسالة إبراهيم بن محمد إلى أبي مسلم الخراساني في عام 129 هـ، حيث أمره في رسالته بإظهار الدعوة، وقام أبو مسلم الخراساني بإظهار الدعوة في خراسان، وفي عام 131هـ قامت القوات بالتوجه إلى الكوفة، في حين كان الخليفة قد سَجِن الإمام إبراهيم بن محمد في دمشق، وتوفى بعدها، وأوصى أخيه عبد الله بن محمد بتولي الخلافة.

أبرز خلفاء الدولة العباسية

شهدت الدولة الإسلامية مبايعة مجموعة كبيرة من الخلفاء منذ نشأة الدولة العباسية على مدار 508 سنوات، ومرَت بعصور مختلفة كان منها القوي ومنها ما كانت فيه الخلافة تمر بظروف صعبة، ولكن هناك خلفاء شهدها العصر العباسي في فترة القوة والازدهار، ومن أبرز هؤلاء الخلفاء الأسماء الآتية:[٤]

  • أبو العباس عبد الله السفاح: وُلد في الحميمة في الأردن، لًقب بالسفاح نسبةً إلى كرمه، وهو الخليفة الأول في العصر العباسي، استمرت خلافته لمدة 4 سنوات، وتُوفي بعدها بإصابته بمرض الجدري.
  • أبو جعفر عبد الله المنصور: هو أحد إخوان السفاح، ويُعد الخليفة الثاني للدولة العباسية، استمرت خلافته 21 عامًا، كان فيها قويًا حازمًا، ووضع السنن والتشريعات في الدولة العباسية.
  • أبو عبد الله محمد المهدي: هُو الخليفة الثالث في الدولة العباسية، استمرت خلافته 10 أعوام وشهر، تُوفي في عام 169 هـ.
  • أبو محمد موسى الهادي: تَولى أبو محمد الخلافة بعد وفاة أبو عبد الله، واستمرت خلافته لعام واحد فقط، وتُوفي في عام 170هـ.
  • أبو جعفر هارون الرشيد: هو الخليفة الخامس للدولة العباسية، ويُعد هارون الرشيد أكثرهم شهرةً عبر التاريخ، استمر حكمه 23 عامًا، وعُرف بصلاته 100 ركعة في كل يوم من خلافته.

عصور في الدولة العباسية

مرّت الدولة العباسية بعصور مختلفة، صنفها المؤرخون بأنها 4 عصور تختلف في قوتها وازدهارها، وفي كل عصر من العصور كان للدولة العباسية إنجازات خارجية ومحلية، ولكن كان التصنيف وفقًا للقوة المتحكمة في السلطة، حيث تُعد العصور التي شهدتها الدولة العباسية كالآتي:[٥]

  • العصر العباسي الأول: هو عصر تأسيس الدولة العباسية وصعودها، ويتضمن العصر الذهبي للدولة، واستمر منذ عام 750 م حتى عام 847 م.
  • العصر العباسي الثاني: يُسمى العصر العباسي الثاني بعصر الحرس التركي، واستمر منذ عام 847 م حتى عام 946 م.
  • العصر العباسي الثالث: يُسمى العصر العباسي الثالث بعصر النفوذ البويهي الفارسي، واستمر منذ عام 946 م حتى عام 1055م.
  • العصر العباسي الرابع: يُسمى العصر العباسي الرابع بعصر النفوذ السلجوقي التركي، واستمر منذ عام 1055م حتى عام 1258م.

    المراجع[+]

  • ^ أ ب محمود شاكر (2000)، التاريخ الإسلامي الدولة العباسية (الطبعة السادسة)، بيروت: المكتب الإسلامي، صفحة 57، جزء الأول. بتصرّف.
  • محمد طقوش، تاريخ الدولة العباسية (الطبعة السابعة)، بيروت: دار النفائس للطباعة والنشر، صفحة 37. بتصرّف.
  • "نشأة الخلافة العباسية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  • "عباسيون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  • "الدولة العباسية"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.