نشأة التلفزيون وتطوره

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٥ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
نشأة التلفزيون وتطوره

التلفزيون

يُعدّ التلفزيون النّافذة التي يطلّ من خلالها المشاهد على العالَم كلّه والوسيلة الأسرع في نشر المعلومة، ومن أهمّ الوسائل في الوصول إلى الأفراد وإقناعهم، إذ يُعدُّ ناقلًا للكلمة والصورة، مسموعة ومرئية، فضلًا عن أنه يخاطب جميع الجمهور على اختلاف مستوياتهم التعليمية، وبالرغم من أن التلفزيون يعدّ وسيلة ترفيهيّة في نظر الكثير، بينما ينظرُ إليه البعض الآخر على أنّ له إمكانيّات إعلاميّة وتعليميّة وسياسيّة كبيرة، حيث يمكن أن ينجز دورًا خطيرًا في حياة الجمهور، ويتميّز التلفزيون عن وسائل الإعلام الأخرى كالصحيفة والإذاعة بأنه يعطي صورةً حيّةً أو صامتةً مصحوبةً بتعليق صوتيّ يتضمن معالجة فكرة ما، وللتلفزيون فوائد وميزات كبيرة أسهمت في تطور وزيادة وعي الجمهور لسرعة انتشاره وإقناعه لهم، وهذا المقال للحديث عن نشأة التلفزيون وتطوره.[١]

نشأة التلفزيون وتطوره

يُعدّ التلفزيون من أقوى وسائل الإعلام في شدة انتباه الجمهور والتأثير عليهم وإبهارهم، فهو يحمل بين طياته مزايا "السينما" من حيث الصورة واللون ومزايا الإذاعة الصوتية "الراديو" و"المسرح" من حيث الحركة والحيوية التي يتمتع بها، وفي الحديث حول نشأة التلفزيون وتطوّره يجدر الذكر بأن كلمة التلفزيون Television تتكون من مقطعين Tele والتي تعني عن بعد، وvision التي تعني الرؤية، وتعني الرؤية عن بعد، حيث يسمح هذا النظام بإرسال واستقبال الصورة المرئية المتحركة والصوت المصاحب لها عن طريق الأمواج الكهرومغناطيسية.[٢]

أسهمت تجارب العلماء في نشأة التلفزيون وتطوره منذ عشرينيات القرن الماضي في أمريكا، وقد استفادوا من مختلف التجارب والدراسات التي قام بها من سبقهم من علماء في مجال التصوير الضوئي والكهرباء والاتصالات السلكية واللاسلكية، كان من بينهم العالم الروسي فلاديمير زوريكين الذي هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث استطاع من خلال عملة في شركة وستنجهاوس أن يخترع أول جهاز الإيكونوسكوب عين كاميرا التلفزيون الإلكترونية.[٢]

وكذلك العالم فيلو فارتزوورث الذي طوّرَ كاميرا التلفزيون الالكترونية، والعالم الين بدومنت الذي قام باختراع أول جهاز استقبال تلفزيوني منزلي وقام أيضا بتطوير شاشات الاستقبال، وكانت المملكة المتحدة تبحث في ميدان التلفزيون على يد العالم جون لوجيب بيرد، الذي أجرى العديد من الأبحاث لعرض الصورة تلفزيونيًا.[٢]

في عام 1927 نجح أحد الباحثين في إرسال صورة تلفزيونية بالدارة المغلقة وكان ذلك من واشنطن إلى نيويورك، وفي العام التالي بدأت شركة جنرال اليكتريك بتجارب في الإرسال التلفزيوني، وفي عام 1935 بدأت شبكة NBC بث برامجها بطريقة منتظمة من خلال محطة نيويورك التي أنشأتها، وفي عام 1940 اخذ التلفزيون يزداد شهرة وانتشارًا، وقامت شركة RCA بتصوير مدينة نيويورك جوا بواسطة جهاز متنقل ثم تم نقلها على التلفزيون، وما تزال الأبحاث والتجارب مستمرة إلى هذا اليوم من أجل شق طريق أفضل في البث التلفزيوني بتقنيات أفضل وأرخص حتى إلى عصر الصورة فائقة الوضوح. وكان فيما تقدّم حديث موجز مفصّل حول نشأة التلفزيون وتطوره.[٢]

التلفزيون كوسيلة إعلامية

بعد الحديث عن نشأة التلفزيون وتطوره، يجب الاعتراف بأن التلفزيون يُعد من أقوى الوسائل الإعلامية وأعظمها تأثيرًا في المجتمع والفرد، وأكثرها انتشارًا، ويفوق التلفزيون جميع الوسائل الإعلامية الأخرى من راديو وسينما وصحافة وغيرها في كثير من الخصائص، ولا شك أنّ لهذه الوسيلة مزايا، ومن مزايا التلفزيون التي ظهرت بعد نشأة التلفزيون وتطوره:[٣]

  • يخاطب التلفزيون حاسّتَيْ السمع والبصر لدى المشاهد ويستحوذ على جل اهتمامه من خلال هذه الخاصية الفريدة.
  • التلفزيون أقرب وسيلة للاتصال الوجاهيّ، بل إنّه يتفوق على الاتصال المواجهي من خلال استثمار حاسّتَيْ السمع والبصر.
  • يساعد التلفزيون على عملية "التقمص الوجداني" الذي هو القدرة الذهنية على فهم الحالة الذهنية لشخص آخر.
  • يؤدي التلفزيون دورًا حضاريًا وثقافيًا في التقريب بين الشعوب وتواصلها الانساني.
  • يتسم التلفزيون بالآنيّة أو الحاليّة.

المراجع[+]

  1. محمد مهنا (2007)، الإعلام السياسي بين التنظير والتطبيق (الطبعة الأولى)، الإسكندرية: دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر، صفحة 293. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث إياد أبو عرقوب (2012)، الإعلام الإذاعي والتلفزيوني (الطبعة الأولى)، الأردن: دار البداية، صفحة 49. بتصرّف.
  3. كامل خورشيد (2011)، الاتصال الجماهيري والإعلام: التطور والخصائص والنظريات (الطبعة الأولى)، الأردن: دار المسيرة للنشر والتوزيع، صفحة 201-202. بتصرّف.