نبذة عن أبناء محمد المنصور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
نبذة عن أبناء محمد المنصور

الخلافة العباسية

يرجع نسب العباسيين إلى العبّاس بن عبد المطلب عمّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-، وعلى هذا الأساس كانت الدعوة العباسيّة التي بدأت عام 99هـ أيّ في فترة حكم الدولة الأمويّة[١]، وقد قامت الخلافة العباسية عام 132هـ بعد أن أسقطت الدولة الأمويّة في معركة الزاب، وكانت الكوفة أوّل عاصمة للدولة العباسية من ثم انتقلت إلى الهاشمية، وقد قام أبو جعفر المنصور ببناء مدينة بغداد التي أصبحت أيضًا عاصمة الدولة العباسية، كما وتم بناء مدينة سامراء التي أصبحت عاصمة للدولة العباسية، وقد تعاقب على حكم الدولة العباسيّة 37 خليفة في العراق، وقد استمر حكم الدولة العباسية وتشكّلت نبذة عن أبناء محمد المنصور.[٢]

حياة أبي جعفر المنصور

ولد الخليفة أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء الدولة العباسية عام 95هـ، وكان مولده في منطقة الحميمة في بلاد الشّام وتحديدًا جنوب الأردن، وقد كانت الحميمة من مراكز الدعوة العباسيّة، وقد كان أبو جعفر المنصور مُثقّفًا يبحث في السير وله باع في الأدب وخصوصًا الشعر، وهو ابن مؤسس الدعوة العباسيّة محمد بن عليّ، وقد بدأ حكم أبو جعفر المنصور بعد وفاة أخيه الخليفة أبو العبّاس السفاح عام 136هـ، وقد قام ببناء مدينة بغداد التي جعلها عاصمة للخلافة العباسيّة، وكان على أبو جعفر المنصور القضاء على حركات التمرّد التي تُهدد حكمه وحكم الدولة العباسية بأكمله، وأوّل ما واجهه أبو جعفر المنصور هو ثورة عمّه عبد الله بن عليّ الذي رأى أنّه أحقّ بالخلافة من أبو جعفر المنصور، وبالفعل استطاع التخلص من هذه الحركة، كما أنّ أبو جعفر المنصور قام بالقضاء على أبو مسلم الخراساني الذي شكّل تهديدًا للدولة العباسيّة أثناء حكمه في خراسان، وبد ذلك تشكّلت نبذة عن أبناء محمد المنصور.[٣]

لكن لم يتمكّن أبو جعفر المنصور من القضاء على دولة عبد الرحمن بن معاوية وهي الدولة الأمويّة التي قامت في الأندلس عام 138هـ، وقد نجح صقر قريش بتأسيس الدولة الأموية في بلاد الأندلس بعد أن انتهى الحكم الأموي في بلاد الشّام[٤]، ولم يخلو حكم المنصور من الحركات المناوئة للدولة واستمرّ في مقاومتها حتى كانت وفاته عام 158هـ، وقد تسلّم الحكم من بعده ابنه المهديّ وبذلك تبدأ عملية تشكّل نبذة عن أبناء محمد المنصور.[٥]

نبذة عن أبناء محمد المنصور

بعد وفاة الخليفة أبو جعفر المنصور تسلّم حكم الدولة العباسيّة محمد المهديّ وهو ابن الخليفة المنصور عام 158هـ، وكان المهديّ مُهتمًا بالفتوحات وتوسعة الدولة وقد أشرك في سبيل ذلك ولديه موسى الهادي وهارون الرشيد في هذه الفتوحات، وكان يهدف بذلك تقوية الأبناء حتى يكونوا قادرين على حكم الدولة من بعده، وبالفعل بعد وفاة الخليفة محمد المهديّ ابن الخليفة المنصور خلفه في الحكم ابنه موسى الهادي عام 169هـ وبهذا تتشكّل نبذة عن أبناء محمد المنصور وهنا الحديث عن أبرز أبناء محمد المنصور، وقد حكم الدولة لفترة قصيرة جدًا لم تتعدى العام، لكنه أنجز في هذه الفترة وأشاع الرخاء في الدولة، وقد كان الهادي ابن محمد المهديّ يتصف بالكرم، وقدى توفي الخليفة موسى الهادي عام 170هـ.[٦]

وقد تولى الحكم بعد وفاة الخليفة الهادي ابن محمد المهديّ أخيه هارون الرشيد وهذه الأحداث شكّلت نبذة عن أبناء محمد المنصور، عام 170هـ وكانت أمّه الخيزران ذات سلطة في الدولة العباسيّة، وقد ازداد نفوذ البرامكة في عهد الخليفة هارون الرشيد، وقد كان للبرامكة فضل في تولية هارون الرشيد ولاية العهد بعد أخيه الهادي، وكانت فترة حكم هارون الرشيد التي استمرت من عام 170هـ حتى عام 193هـ مليئة بالإنجازات، كما كان في عهده ازدهار ملحوظ للأدب فقد كان الخليفة هارون الرشيد مولع بالأدب العربيّ وخصوصًا في الشعر، وبهذا تشكّلت نبذة عن أبناء محمد المنصور.[٧]

الخلاف بين أحفاد محمد المهدي

تشكّل الخلاف بين الأمين والمأمون بعد وفاة أبيهم الخليفة هارون الرشيد، وقد كانت بذرة الخلاف تولية أكثر من وليّ عهد، هذا ما قام به الخليفة هارون الرشيد عندما ولّى العهد لابنه الأمين من ثمّ المأمون والمؤتمن[٨]، بدأت خلافة الأمين عام 193هـ، وقد أمر الخليفة الأمين سنة 194هـ بالدعاء لابنه موسى بولاية العهد من ثم لأخيه المأمون، وبهذا كانت بداية الخلاف لأنّ المأمون لم يقبل بهذا الأمر، وقد بدأ الانفصال في ولاية خراسان عن أخيه الخليفة الأمين، من ثمّ توجهت جيوش المأمون وحاصرت عاصمة الخلافة العباسية بقيادة ابن الحسين، الأمر الذي نتج عنه مقتل الخليفة الأمين والبيعة للخليفة المأمون عام 198هـ، وتدخل هذه الأحداث ضمن نبذة عن أبناء محمد المنصور.[٩]

ضعف الدولة العباسية

استمرّ حكم الدولة العباسيّة ودبّ بها الضعف وكان من أسباب ضعف الخلافة نشأة ما يعرف بالدول المستقلة عن الدولة العباسية، التي استأثرت بالحكم وأصبح الخلفاء العباسيين مُجرّد صورة لا حول لهم ولا قوّة، ومن الدول التي نشأة: الدولة السلجوقية، الدولة البويهية، الدولة الفاطمية، الدولة الأموية في الأندلس وغيرهم[٢]، وقد استمرّ حكم الدولة العباسية من عام 132هـ حتى عام 656هـ أي ما يُقارب 524 سنة، وقد كانت نهاية الدولة العباسية على يد المغول الذين أسقطوا بغداد عاصمة الخلافة عام 656هـ، ومن ثمّ توجهوا نحو بلاد الشام لاستكمال السيطرة على ما تبقى من أراضي الخلافة العباسية.[١٠]

المراجع[+]

  1. كليفورد بوزورث (1995)، الأسرات الحاكمة في التاريخ الإسلامي (الطبعة الثانية)، الكويت: مؤسس الشراع العربي، صفحة 26-27. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "عباسيون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.
  3. "أبو جعفر المنصور الحاكم الجاد"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.
  4. "أمويو الأندلس"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.
  5. د.فاروق عمر (1998)، الخلافة العباسية (الطبعة الأولى)، الأردن: دار الشروق، صفحة 117، جزء 1. بتصرّف.
  6. "خلافة محمد المهدي وموسى الهادي"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.
  7. "خلافة هارون الرشيد"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.
  8. "هارون الرشيد"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.
  9. د.فاروق عمر (1998)، الخلافة العباسية (الطبعة الأولى)، الأردن: دار الشروق، صفحة 221-222-223-224-225، جزء 1. بتصرّف.
  10. "سقوط بغداد"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2019. بتصرّف.