نبذة عن مؤنس الرزاز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نبذة عن مؤنس الرزاز

الروائي الكبير مؤنس الرزاز

هو الكاتب والروائي الأردني الكبير مؤنس منيف الرزاز، أحد روّاد الرواية الأردنية والعربية، ويعتبر الرزاز من كبار قادة حزب البعث العربي الاشتراكي وأوائلهم، وينحدر الكاتب مؤنس الرزاز من نسبٍ عريق؛ فأمه إحدى رائدات العمل الاجتماعي والسياسي لمعة بسيسو، أما والده فهو المناضل الأردني منيف الرزاز، سطع نجمه في الكثير من أبعاد الحياة الثقافية؛ فقد نشر العديد من الأعمال القصصية في المجلات كصحيفتي السفير والنهار، وعمل في مجلة شؤون فلسطينية ومجلة الأفق التابعة لأمانة عمان، كما احتجز حيزاً له في العمود اليومي في جريدة الدستور والرأي، كما ارتقى في مناصبه الوظيفية ليكون مستشاراً لوزارة الثقافة الأردنية، ورئيساً لرابطة الكتاب الأردنييّن، و أمين عام الحزب العربي الديمقراطي الأردني.

حياة مؤنس الرزاز

وُلد مؤنس الرزاز في مدينة السلط الأردنية سنة 1951م، ونشأ وترعرع في كنف أسرته المتواضعة في عَمان والتحق بمدارسها للحصول على علومه الابتدائية والثانوية، أما دراسته الجامعية فكانت في جامعة بيروت العربية وجامعة بغداد في تخصص الفلسفة، بينما حصل على دراساته العليا في جامعة جورج تاون في واشنطن، ومع حلول عام 1978م خطى أولى خطواته في مسيرته العملية؛ فكان العمل في مجلة شؤون فلسطينية في بيروت أولى الوظائف، إلا أنه مع حلول عام 1982م قرر تفجير قدراته ومواهبه في كتابة القصص والروايات؛ فبدأ بنشر أولها في صحيفتي السفير والنهار، أما عن عمله في الصحف الأردنية فقد بدأ في أعقاب اشتعال شرارة الحرب الأهليةِ في لبنان فأجبر على معاودة أدراجه إلى عمان والعمل بالصحف المحلية فيها، وشغل العديد من المناصب المذكورة آنفاً، وانتقل الرزاز إلى جوار ربه بعد مسيرةٍ حافلة بالأمجاد سنة 2002م.

أعمال مؤنس الرزاز

ترك مؤنس الرزاز بصمة واضحة في سماء الأدب الروائي الأردني، ومن أبرز ما قدمه:

  • القصص القصيرة، ومن أبرزها النمرود، البحر ورائكم، مد اللسان الصغير في وجه العالم الكبير.
  • الروايات: خطت أقلام الرزاز أكثر من 12 رواية، ومنها: رواية أحياء في البحر الميت، رواية اعترافات كاتم صوت، رواية متاهات الأعراب في ناطحات السحاب، رواية جمعة القفازي، مذكرات ديناصور، يوميات نكرة، رواية ليلة عسل، عصابة الورد الدامية، رواية الشظايا والفسيفساء، رواية قبعتان ورأس واحد، يوميات الذاكرة المستباحة. سلطان النوم وزرقاء اليمامة.
  • الكتب المترجمة له: تمكن من السطوع في عالم الترجمة أيضاً، فقدم ترجمة للعديد من الكتب ومنها: رواية حب عاملة نحل، انتفاضة المشانق.

ونظراً للجهود التي بذلها مؤنس الرزاز في ترجمة الأدب الغربي، فقد تم نشر أعماله المترجمة في العمود اليومي لجريدة الرأي.