نبذة عن كتاب العين للفراهيدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نبذة عن كتاب العين للفراهيدي

الكتب والمعاجم العربية

القراءة حياة، وينبغي على كلِّ شخص أن يقرأ الكثير من الكتب بمختلف أنواعها ومذاهبها الفكريّة والثقافيّة والفلسفية والأدبية، لأن القراءة تُثري مفردات الشخص وتمنحه آفاقًا واسعة، وتزخرُ المكتبة العربية بالكثير من الكتب القيّمة والمعاجم التي تضمّ تفسيراتٍ مهمةً لمختلف المعاني والكلمات، ومن بين هذه المعاجم القوية القيّمة التي يستخدمها الكثير من اللغويين ويعدّونه مرجعًا لهم كتاب العين، وفي هذا المقال سيتم ذكر نبذة كتاب العين للفراهيدي.

نبذة عن كتاب العين للفراهيدي

يُعدّ كتابُ العين للفراهيدي من أشهر المعاجم العربية، وهو أول معجم في اللغة العربية يكون منسقًا، حيث اعتمد المؤلف في ترتيبه على مخارج الحروف، وذلك من أعمق نقطة في حلق الإنسان ومرورًا بأطراف الشفتين وحركات اللسان، وبهذا يُعدّ حرف العين هو أول حروف المعجم، أما آخر حروفه وهو الميم ويتبع هذه حروف العلة الجوفية وهي: الواو والياء والألف، وبهذا يُعدّ كتاب العين أولَ المحاولات الفعالة والناجحة بالنسبة لتصنيف المعاجم؛ وذلك لأنه مبني على خطة ثابتة لتحديد هيكل الكتاب وتقسيماته، واعتمد المؤلف في بناء المعجم على حصر أبنية الكلمة وجعلها كلمة ثنائية أو كلمة ثلاثية أو رباعية أو كلمة خماسية، ثمّ جمع المفردات المؤلفة من حروفٍ واحدة ووضعها في موضع واحد، ثمّ دعم شرح المواد اللغوية بالعديد من الشواهد من السنة النبوية المطهرة والقرآن الكريم والشعر والكلام الفصيح.

ومن الأمثلة على ترتيبِ الكلمات في هذا المعجم: لعب، توضع هذه الكلمة في حرف العين، شدّ توضع في حرف الشين، وقى، توضع في حرف القاف، وذلك اعتمادًا على أقصى مخرج للحروف الموجودة في الكلمة، وهكذا وبهذا يكون ترتيب الحروف والأبواب بحسب كتاب العين كما يأتي: (ع ح هـ خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط د ت ظ ث ذ ر ل ن ف ب م و ي همزة)، وقد تبعت هذا المعجم معاجم أخرى وهي: البارع لأبي علي القالي وتهذيب اللغة لأبي منصور الأزهري والمحيط في اللغة للصاحب بن عباد ومختصر العين لأبي بكر الزبيدي والمحكم لابن سيده.

نبذة عن مؤلف كتاب العين

مؤلف معجم العين هو الخليل بن أحمد الفراهيدي، أما من قام بإتمامه وترتيبه فهو الليث بن المظفر الليثي الكناني، ويُعد الخليل بن أحمد الفراهيدي أول من وضع علم العروض أيضًا، وهو من أشهر اللغويين العرب حيث تتلمذ على يديه العديد من علماء اللغة أمثال: سيبويه والأصمعي وعبد الله بن إسحق وغيرهم، وله العديد من المؤلفات مثل: كتاب العروض وكتاب النغم وكتاب الشواهد وكتاب الإيقاع.