نبذة عن طارق بن زياد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
نبذة عن طارق بن زياد

طارق بن زياد هو قائد عسكري مسلم، سجل التاريخ اسمه في صفحاته نظراً لما حققه من إنجاز حين فتح الأندلس وَقاد الفتح الإسلامي في شبه الجزيرة الايبيرية في عهد الخليفة الأمويالوليد بن عبد الملك وأقام دولة للمسلمين بها، واستمرت لمدة ثمانية قرون.

معلومات عن طارق بن زياد

  • تعلم طارق بن زياد في صغره الكتابة و القراءة، وحفظ سورًا من القرآن الكريم، وبعض من الأحاديث النبوية الشريفة.
  • أحب في طفولته الجندية وساعده ذلك في التحاقه بجيش القائد موسى بن نصير" أمير "المغرب"، حيث أظهر شجاعته الفائقة في القتال ومهارته في قيادة الجيوش، وبفضل مواهبه العسكرية تمكن من الترقي في جيش "موسى بن نصير" ليصل إلى أعلى وأرفع المناصب، فتم تعيينه حاكماً لمدينة طنجة في المغرب، وقد نجح في تحقيق النصر بفضل إيمانه وعزيمته والتحلي بالصبر والتأني في اتخاذ جميع قراراته العسكرية ويقينه بأن النصر من عند الله.

نسب طارق بن زياد وأصوله

اختلف المؤرخون في تاريخ القائد طارق بن زياد وقد ورد أنه:

  • من أصول عربية من قبائل حضر موت وأنه كان عبدا ً معتقاً.
  • أنه بربري كونه كان مولى لموسى بن نصير والي إفريقيا.
  • أنه فارسي من همدان.

نشأة طارق بن زياد العسكرية وفتوحاته

  • تولى بن زياد إمارة برقة بعد أن قتل زهير بن قيس البلوي في طبرق عام 76هـ، ولم يلبث بن زياد طويلًا في هذا المنصب، فتقديرًا لمهارته وكفاءته وشجاعته الفائقة في القتال اختاره " موسى بن نصير " قائداً لجيشه.
  • تولى قيادة الجيش في المغرب الأقصى حتى المحيط الأطلسي حيث أبلى بلاءً حسناً، وحاصر مدينة الحسيمة قصبة بلاد المغرب وفتحها وأسلم أهلها.
  • تم فتح شمال إفريقيا بكامله وعين والياً على طنجة مكافأة له ولإخلاصه لخلافة الإسلام.
  • اتصل الكونت "يوليان" بالقائد بن زياد يطلب منه العون والمساعدة في في فتح "الأندلس" وتخليص سكانها من ظلم حاكمها.
  • أرسل موسى بن نصير طارق بن زياد على رأس جيشٍ عظيم وصل تعداد أفراده إلى نحو 7,000.
  • عبر طارق بن زياد مع جيشه المضيق بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، ونزل في المكان الذي يعرف الآن بجبل طارق.
  • اشتبك في معركة حاسمة مع ليذرق ملك القوط في "شذونة"، واستمر القتال العنيف ثمانية أيام ونجح في تحقيق النصر.
  • استطاع أن يواصل عمليات الفتح واستولى على عاصمة القوط "طليطلة".
  • فتح بن زياد الأندلس مع القائد "موسى بن نصير".
  • فتح بن زياد وموسى بن نصير مناطق واسعة من شبة الجزيرة الأيبيرية.

نهاية عهد طارق بن زياد

  • أرسل الخليفة الوليد بن عبد الملك يستدعي طارق بن زياد وموسى بن نصير إلى دمشق أثر خلاف وقع بينهما، واستقربه الحال هناك ولم يولّ بعدها، وبذلك ينتهي دورهما كقادة عسكريين في فتح الأندلس.
  • انقطعت اخبار بن زياد بعد وصوله إلى الشام، حيث أمضى بقية أيَّامه في العبادة والزهد وقد توفي سنة 720م.