نبذة عن حياة محمد الماغوط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نبذة عن حياة محمد الماغوط

محمد الماغوط

هو محمد أحمد عيسى الماغوط، أديب وشاعر سوري وُلِدَ في مدينة السلمية في محافظة حماة عامَ 1934م، وتعلّم في مدينته التي وُلِدَ فيها، ولكنَّ الفقر المدقع أجبره على تركِ مدرستِهِ في سنِّ مبكرة، وقد حمل محمد الماغوط الموهبة الأدبية في قلبِهِ منذ صغرِهِ، فلم يقف الفقر عائقًا أمام حبِّهِ للأدب والكتابة، فاحترف الأدب السياسي الساخر وألف عددًا من المسرحيات النقدية اللاذعة، وكتبَ الرواية والشعر، واهتمَّ بالقصيدة النثرية اهتمامًا كبيرًا، فكانَ أحد أعظم روّادِها، هذا المقال مخصص للتفصيل في حياة الأديب السوري محمد الماغوط وأبرز أعمالِهِ وأقوالِهِ.

حياة محمد الماغوط

كما وردَ سابقًا، إنّه هو محمد أحمد عيسى الماغوط، أديب وشاعر سوري وُلِدَ في مدينة السلمية في محافظة حماة عامَ 1934م، درسَ الماغوط في بداية حياتِهِ في الكتّاب، وانتقل إلى الثانوية الزراعية في الغوطة، ولكنَّ فقره الشديد أجبره على ترك المدرسة والعودة إلى سلمية حيث وُلِدَ، وبعد عودته استطاع محمد الماغوط أن يدخل في الحزب السوري القومي الاجتماعي، ولكنَّ اضطر إلى الانسحاب منه في ستينات القرن الماضي لأنه لوحِقَ وسجن بسبب انتمائه لهذا الحزب، وبعد ذلك التحق بالخدمة العسكرية، وكانَ قد كتبَ باكورة قصائده وهي قصيدة شعرية بعنوان "غادة يافا" والتي تم نشرها في مجلة الآداب البيروتية، وفي أثناء خدمته العسكرية، كتب أول قصيدة نثرية له وهي قصيدة بعنوان "لاجئة بين الرمال" ونشرها في مجلة الجندي التي كانَ ينشر فيها أدونيس وسليمان عواد وغيرهم، وكان هذا عام 1951م، وبعد أن أنهى خدمته العسكرية استقر في السلمية.

وفي عام 1955م وتحديدًا في 22 أبريل من ذلك العام، اغتيل عدنان المالكي، واتهم الحزب السوري القومي باغتياله، فتمت ملاحقة أعضاء الحزب واعتقالهم، وكان من بينهم محمد الماغوط الذي سُجنَ في دمشق في سجن المزة، وهناك التقى بالشاعر السوري علي أحمد سعيد أسبر الملقّب بأدونيس، وبعد خروجه من السجن وأثناء الوحدة بين سوريا ومصر، عام 1958م كان محمد الماغوط مطلوبًا في دمشق، فاضطر الماغوط لدخول لبنان بطريقة غير شرعية مشيًا على الأقدام، وهناك التحق بجماعة أدبية أسمها مجلة شعر بمساعدة أدونيس.

وهناك في بيروت نشأت بين محمد الماغوط والشاعر العراقي الشهير بدر شاكر السياب علاقة صداقة حميمة، وتعرّف في بيروت أيضًا على عدد من الأدباء وأهمهم الشاعرة سنية صالح زوجته المستقبلية، وشقيقة خالدة سعيد زوجة أدونيس، وقد عاد الماغوط إلى دمشق وهو نجم كبير، سطع في سماء الأدب العربي، وخاصّة بعد صدور مجموعته الأولى والتي عنونها "حزن في ضوء القمر" عام 1959م، وأصدر بعد عام واحد فقط مجموعته الثانية "غرفة بملايين الجدران" عام 1960م، ثم دخل السجن مدة ثلاثة شهور وخرج وتزوج بعد خروجه من الشاعرة سنية صالح، وأنجب منها ابنتيه سلافة وشام.

وفي السبعينات من القرن الماضي عمل محمد الماغوط في دمشق رئيسًا لتحرير مجلة الشرطة، ونشر فيها عددًا من المقالات النقدية، وبعدها أصبح الماغوط يبحث عن سيلة أخرى للتعبير عمّا يدور في بالِهِ، فالتجأ إلى الفن المسرحي، وكانت مسرحياته المتوالية وهي مسرحية "ضيعة تشرين" ومسرحية "غربة" وفي مسرحياته استطاع الماغوط أن يصل لعقول وقلوب عامة الناس.

وفي الثمانينات من القرن الماضي سافر محمد الماغوط إلى الشارقة وعمل في جريدة الخليج، ولكن تلك الفترة كانت من أصعب الفترات في حياته حيث فقد شقيقته ليلى عام 1984م، ووالده أحمد عيسى عام 1985م، وزوجته سنية صالح عام 1985م، ثم وفاة أمه عام 1987م، وفي تسعينات القرن الماضي تزوجت ابنته شام ورحلت مع زوجها إلى أمريكا، وتزوجت ابنته سلافة ورحلت للإقامة في بريطانيا مع زوجها، وقد ظهرتْ هذه المآسي الطويلة واضحةً في أعمالِهِ الأدبية، قبل أن يغادرَ الحياة في الثالث من نيسان عام 2006م وقد ناهز السبعين عامًا [١].

أعمال محمد الماغوط

استطاع الأديب السوري الكبير محمد الماغوط أنْ يفتح قريحته الأدبية في كثير من الأجناس الأدبية، فكتب قصيدة النثر، وكتبَ الرواية، وكتب المسرحية، ومن أشهر ملفاتِهِ:

  • حزن في ضوء القمر وهي مجموعة شعرية.
  • غرفة بملايين الجدران وهي مجموعة شعرية أيضًا.
  • ومسرحية بعنوان العصفور الأحدب وهي مسرحية لم تمثل على أي مسرح.
  • مجموعة شعرية بعنوان الفرح ليس مهنتي.
  • مسرحية المهرج.
  • مسرحية ضيعة تشرين.
  • مسرحية شقائق النعمان.
  • رواية الأرجوحة.
  • مسرحية غربة.
  • مسرحية كاسك يا وطن.
  • مسرحية خارج السرب.
  • سأخون وطني وهي مجموعة مقالات.

وهذه أهم أعمال محمد الماغوط في كلِّ أنواع الكتابة، وأمّا فيما يتعلّق بأهم مسرحيات محمد الماغوط فجدير بالذكر الحديث عن أهم ثلاثة أعمال أدبية له وهي مسرحية كاسك يا وطن، وكتاب سأخون وطني، ومسرحية شقائق النعمان، وفي الحديث عن هذه الأعمال يكون الآتي:

سأخون وطني

هو كتاب نقدي ساخر، استطاع محمد الماغوط فيه أن يجمع بين الأضداد جمعًا محببًا، فجمع بين اليأس والأمل وبين الليل والنهار، مقدّمًا صورة الإنسان العربي وحجم المعاناة التي يعيشها هذا الإنسان، وموضِّحًا حجم العذاب الذي يفرضه السياسيون والمثقفون والجند والشرطة والإعلام على الإنسان في العالم العربي، فكان كتاب سأخون وطني شهادة حقيقة على حجم المأساة التي يعيشها المواطن العربي في العصر الحديث.

وخلاصة الكلام إنّ محمد الماغوط استطاع في كتابِهِ سأخون وطني أن يترجم مشاعر الإنسان العربي المسلوب الحقوق، وقد اعتبره النقاد مرآةً لقلب الإنسان العربي في العصر الحديث لما فيه من صدقٍ في الطرح والشرح والتفصيل.

كاسك يا وطن

هي إحدى أشهر مسرحيات محمد الماغوط النقدية الساخرة، كتبها عام 1979م، وهي مسرحية لم تطبع، ولكنها مثّلت على المسرح عام 1979م وكانت من بطولة الفنان السوري الكبير دريد لحام، وإخراج خلدون المالح، وتعتبر هذه المسرحية من أهم المسرحيات الاجتماعية السياسية الكوميدية السورية، وهي مسرحية ناقدة هادفة، استطاعت أن تحقق نجاحًا وانتشارًا عربيًّا كبيرًا.

شقائق النعمان

وهي مسرحية من مسرحيات محمد الماغوط الساخرة الناقدة الهادفة، وهي من المسرحيات التي تم تمثيلها على المسرح، وكانت من بطولة الفنان دريد لحّام، وأسرة تشرين المسرحية السورية ومن هذه الأسرة الفنانة السورية سلمى المصري وعدد كبير من الفنانين المبدعين السوريين، مثل: عمر حجو، حسام تحسين بك، وغيرهم. [٢]

أقوال محمد الماغوط

بعد الحديث عن حياة الماغوط وأهم أعمالِه والتفصيل في بعض مسرحياتِهِ، فإنّه لا بدَّ من المرور على أهم ما قال الماغوط، وأجمل العبارات التي قالها في حياتِهِ، وممّا قال الماغوط:

  • الوحدة الحقيقية القائمة بين العرب هي وحدة الألم والدموع.
  • لا يوجد عند العرب شيء متماسك منذ بدء الخليقة حتى الآن سوى القهر.
  • أحاولُ أن أكون شاعرًا في القصيدة وخارجها؛ لأن الشعر موقفٌ من الحياة، وإحساسٌ ينسابُ في سلوكنا.
  • جميع الحقوق محفوظة ويكفلها القانون. قانون الطوارئ طبعًا!
  • اتفَقوا على توحيد الله و تقسيم الأوطان!
  • إذا كتبت أموت من الخوف، وإذا لم أكتب أموت من الجوع!
  • الإنسان العربي سياسيًا كان أم مفكرًا أم صحافيًا أم عاشقًا لا يظهر على حقيقته إلا في الحمام.
  • الخمر يلعب برأسي وزوجتي تلعب بجيوبي والبقال يلعب بحساباتي وأكثر من زعيم سياسي يلعب بمصيري.

المراجع[+]

  1. محمد الماغوط, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرّف
  2. من هو محمد الماغوط, ، "www.arageek.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرّف