نبذة عن توفيق الحكيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نبذة عن توفيق الحكيم

الكاتب توفيق الحكيم

يعدّ الكاتب توفيق الحكيم من أشهر الكتاب العرب المصريين، وقد ولد في التاسع من تشرين أول من عام 1898م، في مدينة الإسكندرية، ويعتبر توفيق الحكيم أحد أهم كتّاب الرواية العربية، بالإضافة إلى أنه كاتب مسرحيات، ولذلك يعدّ من أبرز الأسماء عبر التاريخ الطويل في الأدب العربي، ويوجد له العديد من المؤلفات البارزة التي ألهمت العديد من الأجيال الأدبية، والجدير بالذكر أن والده كان قد أرسله إلى فرنسا ليدرس الدراسات العليا في القانون، وذلك ليبعده عن المسرح، وأثناء فترة إقامته في باريس والتي امتدت إلى ثلاث سنوات، اطّلع توفيق الحكيم على فنون المسرح، وفي هذا المقال سيتم ذكر نبذة عن توفيق الحكيم.

نبذة عن توفيق الحكيم

  • كان أبوه من الفلاح الأثرياء، أما أمه فهي تركية من العائلات الأرستقراطية، وهي ابنة ضابط تركي.
  • درس في مدرسة دمنهور الابتدائية، أما تعليمه الثانوي فدرسه في مدرسة محمد علي الثانوية في القاهرة.
  • درس المسرح اليوناني القديم أثناء إقامته في باريس، حيث استنتج من متابعته للمسرح الأوروبي أن ثقافة المسرح في أوروبا تأسست على المسرح اليوناني، كما اطلع على الملاحم اليونانية والأساطير اليونانية العظيمة.
  • له عبارة مشهورة، قالها عندما رأى بعض لاعبي كرة القدم الذين لم يتجاوز عمرهم العشرين يقبضون الآلاف من الجنيهات، وهذه العبارة هي: "انتهى عصر القلم وبدأ عصر القدم لقد أخذ هذا اللاعب في سنة واحدة ما لم يأخذه كل أدباء مصر من أيام أخناتون".
  • عاصر الكثير من الأدباء العمالقة أمثال طه حسين ومصطفى صادق الرافعي وسلامة موسى والعقاد وأحمد شوقي وأحمد أمين وحافظ إبراهيم، بالإضافة إلى عمالقة الموسيقى أمثال زكريا أحمد والقصبجي وسيد درويش، وعمالقة المسرح أمثال الريحاني وجورج أبيض.
  • شغل العديد من المناصب من بينها محامياً في مكتب مع أحد المحامين، كما عامل وكيلاً للنائب العام، ومن ثم مفتش تحقيقات في وزارة المعارف، ثم مدير لإدارة المسرح والموسيقى في وزارة المعارف.
  • مرت كتاباته بعدة مراحل، أولها مرحلة الاضطراب خصوصاً في مسرحية أهل الكهف وقصة عودة الروح وقصة عصفور من الشرق، وفي المرحلة الثانية كان متمكناً أدوات اللغة، أما في المرحلة الأخيرة فقد تطورت كتابته فنياً بشكل كبير.
  • نال العديد من الجوائز والأوسمة وهي: جائزة الدولة التقديرية في الآداب وقلادة الجمهورية التي منحه إياها الرئيس جمال عبد الناصر ووسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى.
  • توفي بتاريخ 26 تموز من عام 1987م في القاهرة، وكان عمره 89 عاماً.

بعض أعمال توفيق الحكيم

  • محمد - صلّى الله عليه وسلّم - سيرة حواريّة.
  • رواية عودة الرّوح.
  • مسرحية أهل الكهف.
  • مسرحيّة شهرزاد.
  • رواية يوميّات نائب في الأرياف.
  • رواية عصفور من الشّرق.
  • مقالات تحت شمس الفكر.
  • رواية أشعب.
  • قصص عهد الشيطان.
  • مسرحية مشكلة الحُكم.
  • راقصة المَعبد.
  • نشيد الإنشاد.
  • حمار الحكيم.
  • سلطان الظّلام.
  • حديث مع الكوكب، حوار فلسفيّ.
  • الدّنيا رواية هزليّة.
  • عودة الوعي، ذكريات سياسيّة.