نبذة عن الصحابي عبد الله بن مسعود

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٠ ، ١٣ أغسطس ٢٠١٩
نبذة عن الصحابي عبد الله بن مسعود

فضل الصحابة الكرام

الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم- هم أصحاب رسول الله محمّد بن عبد الله -صلّى الله عليه وسلّم-، من الذين لاقوه في حياته وماتوا على الإسلام، وهم الذين بذلوا ما بين أيديهم لنصرة الرّسالة السّماويّة التي كُلّف بها النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام-، فنصروه وشدّوا عضده، وأنفقوا من أموالهم وأنفسهم في سبيل الله ونصرة الرّسول، ونالوا بذلك رضوانٌ من الله -سبحانه وتعالى- ورحمة، قال تعالى في القرآن الكريم: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ}،[١] وقد خاض الصحابة سبيل الدعوة ونشر الرسالة حتّى بعد وفاة النبيّ، فقادوا المعارك إلى بلاد الشام وفارس ومصر، ونشروا العلم مما آتاهم الله من فضله، ومن الصحابة الكرام سيحكي هذا المقال نبذة عن الصحابي عبد الله بن مسعود.[٢]

نبذة عن الصحابي عبد الله بن مسعود

الصحابيّ عبد الله بن مسعود بن غافل ن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة بن الياس بن مضر، يُكنّى كما أطلق عليه النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بأبي عبد الرحمن الهذلي، ويدعى بابن أم عبد، وذلك نسبةً لوالدته التي صحبت رسول الله بعد وفاة زوجها في الجاهليّة ودخولها للإسلام، ولد -رضي الله عنه في مكّة المكرّمة قبل الهجرة إلى المدينة، وتوفي في المدينة في سنة 32 هجرية، وقد كان له ثلاثًا من البنين والبنات: "عبد الرحمن وأبو عبيدة وسارة"، من زوجته زينب الثقفيّة، وقد تولّى في عهد الخليفة عمر بن الخطاب قضاء الكوفة، واستلم زمام الأمر في بيت مال المسلمين.[٣]

وكان الصحابيّ عبد الله بن مسعود من المقرّبين إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، وقد ورد في الصحيح من الحديث عن عبدِ الرَّحمنِ بنِ يَزيدَ، قال: "أتَيْنا حُذَيفةَ فقُلْنا: دُلَّنا على أقرَبِ النَّاسِ برسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- هَدْيًا وسَمْتًا ودَلًّا نأخُذْ عنه ونَسمَعْ منه، فقال: كان مِن أقرَبِ النَّاسِ برسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- هَدْيًا وسَمْتًا ودَلًّا؛ ابنُ أُمِّ عبدٍ، حتى يَتوارى عنِّي في بَيتِه، ولقد عَلِمَ المَحْفوظونَ مِن أصْحابِ مُحمَّدٍ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- أنَّ ابنَ أُمِّ عبدٍ مِن أقرَبِهم إلى اللهِ زُلْفةً"،[٤] وهو صاحب سرّ رسول الله، حتّى أنّه أطلق عليه لقب "صاحب السّواد".[٣]

شهد الصحابيّ عبد الله بن مسعود المشاهد كلّها مع النبي -صلّى الله عليه وسلّم-، وقد عُرف بورعه وحكمته ولُقّب على ذلك بفقيه الأمّة، وكان من السّابقين إلى الإسلام، فهو يعدّ سادس من أسلم من الصحابة الكرام، وهو أولّ من جهر بالقرآن الكريم، وكان -رضي الله عنه- شديد النحولة ضعيف الجسم دقيق السّاق، وقد كفاه الله -سبحانه وتعالى- بشهادة رسوله له، وقد روى عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه-: "ذُكِرَ عبدُ اللهِ بنُ مسعودٍ عند عليٍّ فذكر فضلَه فقال إنه ارتقى مرَّةً شجرةَ أراكٍ يَجتني لأصحابِهِ قال فضحِك أصحابُه من دِقَّةِ ساقِه فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما يُضحِكُكم فلهوَ أثقلُ في كِفَّةِ الميزانِ يومَ القيامةِ من أُحُدٍ".[٥][٣]

أول من جهر بالقرآن

واجه النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عديدَ الصعوبات والمحن في بداية الدعوة، وكان كفار قريش دائمًا ما يُضيّقوا عليه في دعوته، فحاولوا بشتّى الطرق والوسائل أن يدحروا هذه الدعوة، ولكنّ دعوى الحقّ ينصرها الله، وقد اتّبعت قريش أسلوب الاعتداء على النبيّ وأصحابه الكرام، وقد روى عروة بن الزبير -رضي الله عنه- عن رجاله الثّقات: "أوَّلُ مَن جهَرَ بالقُرآنِ بمكَّةَ بعدَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: عَبدُ اللهِ بنُ مَسعودٍ."،[٦] وذلك على الرّغم من تحذير الصّحابة له، وخشيتهم عليه نظرًا لنحول جسده وضعفه البنيانيّ، ولكنّ الصحابيّ عبد الله بن مسعود أصرّ على ذلك، وخرج ليقرأ في سورة الرحمن جهرًا، فاجتمع عليه المشركون وضربوه، فآذوه في وجهه الكريم، فجعل يقرأ حتّى بلغ ما شاء أن يبلغ في القراءة.[٧]

ابن مسعود وغزوة حنين

الصحابيّ عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- من الصحابة الذين شهدوا المشاهد كلّها مع رسول الله، ومنها غزوة حنين فكان من القلّة التي ثبتت مع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وقد روى ابن مسعود: "كنت مع النبيِّ يومَ حنينٍ، قال: فولَّى الناسُ وثبتَ معه ثمانونَ رجلًا من المهاجرين والأنصارِ، فنكصنا على أقدامِنا نحوًا من ثمانينَ قدَمًا ولم نولِّهم الدبرَ، وهم الذين أنزل اللهُ عزَّ وجلَّ عليهم السكينةَ، قال: ورسولُ اللهِ على بغلتِه يمضِي قُدُمًا فحارت به بغلتُه فمال عن السرجِ، فقلت: ارتفعْ رفعك اللهُ، فقال: ناوِلْني كفًّا من ترابٍ، فضرب به وجوهَهم فامتلأت أعينَهم ترابًا، قال: أينَ المهاجرونَ والأنصارُ، قلت: هم أولاءِ، قال: اهتفْ بهم، فهتفت بهم فجاءوا وسيوفُهم بأيمانِهم كأنها الشهبُ وولَّى المشركون أدبارَهم"،[٨] فنصرهم الله بنصره، قال تعالى: {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ ۙ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ ۙ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ 25 ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا}.[٩][١٠]

وفاة عبد الله بن مسعود

عبد الله بن مسعود من الصحابة الذين شهدوا الهجرتين، فقد هاجر مع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- إلى المدينة المنوّرة، وشهد الهجرة إلى الحبشة، وممّن صلّى إلى القبلتين، وممن رافق الرسول في كلّ غزواته، وشهد اليرموك بعد وفاته، وهو الذي أنهى حياة أبي جهل، وقد أوتي من الحكمة والعلم باعًا كثيرًا، وقد روي في الغريب من الحديث: "مرض عبد الله بن مسعود فعاده عثمان، فقال له: ما تشتكي؟ فقال: ذنوبي قال: ما تشتهي؟ قال: رحمة ربي، قال: ألا أدعو لك الطبيب؟ قال: الطبيب أمرضني، قال: ألا آمر لك بعطاء؟ قال: لا حاجة لي فيه، قال: يكون لبناتك، قال: أتخشى على بناتي الفقر وقد أمرت بناتي لأن يقرأن في كلّ ليلة سورة الواقعة، فإنّي سمعت رسول اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يقول: من قرأ سورة الواقعة في كلّ ليلة لم تصبه فاقة أبدًا"،[١١] وتوفي في المدينة في العام 32 بعد الهجرة، عن عمر ناهز بضعٌ وستين عامًا.[١٢]

المراجع[+]

  1. سورة التوبة، آية: 100.
  2. "فضل الصحابة الكرام وما لهم علينا من حقوق "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "عبد الله بن مسعود"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 23308، إسناده صحيح على شرط الشيخين.
  5. رواه ابن جرير الطبري، في مسند علي، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 162، إسناده صحيح.
  6. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج سير أعلام النبلاء، عن عروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 1/466، رجاله ثقات.
  7. "بعض المحن والصعوبات التي واجهها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في بداية الدعوة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  8. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6/183، رجاله رجال الصحيح غير الحرث بن حصيرة وهو ثقة.
  9. سورة التوبة، آية: 25-26.
  10. "عبدالله بن مسعود رضي الله عنه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  11. رواه ابن حجر العسقلاني، في الفتوحات الربانية، عن عبدالله بن مسعود ، الصفحة أو الرقم: 3/279، غريب.
  12. "وفاة عبد اللَّه بن مسعود"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.