نبذة عن الصحابي عبد الله بن عباس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نبذة عن الصحابي عبد الله بن عباس

صحابة الرسول

ذكرت السيرة النبويّة العديد من المواقف المشرفة للصحابة رضوان الله عليهم فجعل النبي عليه الصلاة والسلام جيلهم أعظم جيل على مرِّ الزمان فقال صلّى الله عليه وسلّم:"خير القرون قرني ثمَّ الذين يلونهم ثمَّ الذين يلونهم"، وهذا دليل على عظمة مكانة الصحابة لتحلّيهم بأخلاق الإسلام، فميّزهم الله بأن بشّر قسمًا منهم بالجنة، وكان من بينهم الصحابي عبدالله بن عبّاس الذي كان دائم الرفقة للنبي فتخلّق بأخلاقه وروى عنه العديد من الأحاديث؛ وفي هذا المقال نطرح نبذةً عن هذا الصحابي الجليل.

نبذة عن الصحابي عبد الله بن عباس

  • اسمه عبد الله بن عباس بن عبد المطلب القرشي الهاشمي وكنيته أبو العباس.
  • وُلد في مكة المكرمة قبل الهجرة بثلاث سنوات وتوفي في الطائف.
  • عندما كان صغيرًا كان النبي عليه الصلاة والسلام يُقرّبه منه ويُربّت على كتفه ويقول: "اللهمَّ فقه في الدين وعلّمه التأويل".
  • كُفَّ بصر عبد الله بن عباس رضي الله عنه في أواخر عمره.
  • روى عن النبي عليه الصلاة والسلام ما يُقارب ألفًا وستمائة وستين حديثًا صحيحًا.
  • كان مجلسه جامعًا لكلِّ خير وكان يجعل يومًا للفقه ويومًا للتأويل ويومًا للمغازي ويومًا لوقائع العرب ويومًا للشعر.
  • عندما توفي الرسول عليه الصلاة والسلام لم يكن عمر أبي العباس يتجاوز خمسة عشر عامًا.
  • كان بارعًا في إقناع خصمه وذلك لقوّة فطنته وذكائه الحاد.
  • كان عمر بن الخطاب يدعو ابن عباس إذا تعسرت عليه قضيّة ومن ثمَّ يأخذ بقوله فقد قيل أنَّه أعلم الناس بما أنزل على محمد.
  • تزوّج من شميلة بنت أبي حناءة.
  • تتلمذ أو العباس على يد علي بن أبي طالب وأبي بن كعب وعمر بن الخطاب وغيرهم من كبار الصحابة الذين سار على نهجهم وغرف من بحور علمهم.
  • أبرز تلاميذه كان عكرمة والأعرج وسعيد بن جبير وطاووس الذي قال عن عبد الله: "أدركت سبعين شيخًا من أصحاب محمد فتركتهم وانقطعت إلى هذا الفتى -يقصد ابن عباس- فاستغنيت به عنهم.
  • توفي رضي الله عنه في الطائف وعمره إحدى وسبعين سنة عام ثمانية وستين الهجري.

ألقاب عبد الله بن عباس

لشدّة ذكاء ابن عباس وقوّة ذاكرته وكثير علمه فقد لُقّب بالعديد من الألقاب مثل:

  • حبر الأمة.
  • ترجمان القرآن؛ لتفسيره وتوضيحه للقرآن الكريم.
  • فتى الكهول والذي أطلقه عليه عمر بن الخطاب لكثرة علمه.