نبذة عن الصحابي أبي بن كعب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
نبذة عن الصحابي أبي بن كعب

الصحابي أبي بن كعب

يعتبر أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار من الخزرج بالتحديد من الأنصار أحد الصحابة قارئي القرآن الكريم والكاتبين للوحي كما أنه أحد الفقهاء ورواة الحديث النبوي الشريف، وقد قام أبي بن كعب بجمع القرآن الكريم في حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومن ثم عرضه عليه حيث أنه كان بذلك واحد من الأربعة الذين قاموا بجمع القرآن الكريم في العهد النبوي، وفي هذا المقال سوف نعرض نبذة عن الصحابي أبي بن كعب.

نبذة عن الصحابي أبي بن كعب

نشأ الصحابي أبي بن كعب في المدينة المنورة لاعتباره مدنياً لكن المصادر التاريخية لم تحدد تاريخ ولادته بالضبط.

  • لقب على لسان كثير من الناس في زمن النبي بكنيتان الأولى هي أبو المنذر والثانية أبو الطفيل.
  • شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة الثانية وبايعه فيها ومن ثم شهد معه المشاهد كلها ومنها بدر وأحد.
  • تعلم من المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم حفظ القرآن الكريم كما تعلم منه كيفية إتقانه.
  • كان هذا الصحابي الجليل عالم بتفسير معاني القرآن الكريم إلى جانب حفظه له.
  • كان أبي بن كعب أقرأ شخص لكتاب الله تعالى في أُمة النبي حيث أن النبي محمد صلى الله عليه سلم شهد له بذلك.
  • تعلم الصحابة القرآن الكريم منه حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم حثهم على ذلك.
  • أول إمام جليل يجمع له الناس في صلاة التراويح بعد موت نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام.
  •  كان يفتي رضي الله عنه في الأمور الواقعة فقط.

صفات الصحابي الجليل أبي بن كعب

كان أبي بن كعب رضي الله عنه يتحلى بمجموعة كبيرة من الصفات التي كانت تميزه، وفيما يلي بعض من هذه الصفات:

  • علم الناس أُمور دينهم وكان ينصحهم وكان فقيهاً أيضاً وكان ذلك في عهد النبي صلى الله علية وسلم وعهد كل من عثمان وأبو بكر وعمر إلى أن توفي رحمه الله.
  • علم الناس القرآن الكريم حيث أنه كان مشهوراً بذلك.
  • روى عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بعض الأحاديث.
  • ورعاً وزاهداً وكثير العبادة كما أنه كان مجيباً للدعوة.

وفاة الصحابي الجليل أبي بن كعب

أختلف كثير من الناس حول وفاة هذا الصحابي الجليل رضي الله عنه، حيث أن هذا الاختلاف يأتي على النحو التالي:

  • الرأي الأول للناس يقول إنه توفي سنة ثلاثين من خلافة عثمان بن عفان.
  • الرأي الثاني للناس يقول إنه توفي سنة أثنين وعشرين من خلافة عمر بن الخطاب.