موضوع عن نهر النيل وأهميته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
موضوع عن نهر النيل وأهميته

موضوع عن نهر النيل وأهميته

عند كتابة موضوع عن نهر النيل وأهميته فإنّه سيتم الحديث عن أحدِ أهمّ الأنهار في العالم، وعن أشهرها في القارة الأفريقيّة على الإطلاق، فهو يمرّ بالعديد من الدول في القارة السّمراء، وفي ظلِّ بحث الإنسان عبر مختلف العصور عن مصادر الغذاء والماء، فقد شكَّلَ نهر النيل أحدَ أهمّ مصادر الماء بالنسبة للعديد من الحضارات الإنسانيّة والدول القديمة، حيث استغلت الشّعوب التي عاشت بالقرب من نهر النيل الماء في الشرب وريّ المزروعات، وهذا أدّى إلى انتعاش تلك الشعوب وزيادة قدرتها على تأمين مستلزمات البقاء والارتقاء بمستوى الحياة.

وفي إطار كتابة موضوع عن نهر النيل وأهميّته لا بدّ من الإشارة إلى أنّ نهر النيل هو النهر الأطول مقارنةً بجميع أنهار العالم، حيث يُقدَّرُ طول نهر النيل بحوالَيْ 6,650 كيلومترٍ، أمّا مصدر هذا النهر فهو بحيرة تسمى بحيرة فكتوريا، والتي توجد في دولة إثيوبيا، وبسبب تأثير هذا النهر في الحياة الزراعيّة والمائيّة والاقتصاديّة في الدول التي يسري هذا النهر خلالها، فقد أُطلق على هذه الدول مُسمَّى دول حوض النيل، وقد أسهم نهر النيل على مدار السنوات في زيادة خصوبة الأراضي الزراعيّة المحيطة به بسبب طمر الكائنات الحيّة والنباتات في التربة المحيطة به.

وقد مثَّلَ نهر النيل حالة خاصّة بالنسبة للمصريّين القدماء، فكان شريان الحياة الأساسيّ للحضارة المصريّة القديمة، وهناك العديد من الدراسات التاريخيّة التي ثمَّنت دور وجود النيل في قيام الحضارة المصريّة، وتفوّق المصريين القدماء في الزراعة والعمارة المصريّة القديمة والطبّ وفن التحنيط بسبب حالة الاستقرار المائيّ التي عاشتها الدولة المصريّة القديمة، إلى درجة أنّ المصريين القدماء كانت لهم بعض المعتقدات الخاصّة تجاه نهر النيل، حيث كانوا يلقون بأجمل الفتيات في نهر النيل كقربان لهذا النهر؛ كي يمدَّهم بالمزيد من العطاء، ويسهم في ريّ المزروعات الخاصة بهم، خاصة في منطقة دلتا النيل.

وفي ختام كتابة موضوع عن نهر النيل وأهميته لا بدّ من الإشارة إلى ما يشهده نهر النيل في العصر الحاضر، حيث ازداد عدد السكان في دول حوض نهر النيل ممّا أدى إلى التأثير في صفاء المياه فيه، فضلًا عن وجود العديد من الممارسات الإنسانيّة الخاطئة التي أدت إلى تلوّث مياه نهر النيل ومن أهمها: رمي النفايات في النهر، وتسرب المياه العادمة إليه، بالإضافة إلى بعض المخلفات الصّناعية التي تُلقى في النهر وتؤثر في صلاحيّة المياه للشرب، وهذا يدعو إلى أهميّة مقاومة جميع الممارسات الخاطئة التي تؤثّر في نقاء مياه أطول نهر في العالم.