موضوع تعبير عن الطمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩
موضوع تعبير عن الطمع

موضوع تعبير عن الطمع

كتابة موضوع تعبير عن الطمع تُعدّ بمثابة رسالة أخلاقيّة موجَّهة إلى الأشخاص الذين لديهم هذه الصفة المَشينة، فالطمع من أقبح الصفات على الإطلاق، وهو طريقة مُلتوية للكسب غيرِ المشروع، حيث يغلبُ على صاحبه حبُّ المال وحيازة الأشياء التي ليست من حقِّه، فيتصرّف بطريقة مبتذَلة ويكون حريصًا على أن يحصل على أكثر ممّا يستحق، وقد يكون الطمع بالمال أو بأشياء معنويّة مختلفة، ومهما اختلفت أنواع الطمع فهو صفة غير محمودة، ويُعطي انطباعًا سلبيًا عن صاحبه، ويجعله يتصرّف بطريقة اعتباطيّة.

كتابة موضوع تعبير عن الطمع يجب أن تكونَ كتابة توعية تحرص على تنفير الناس من الطمع وعواقبه غير المحمودة، فالشخص المُتخلِّق بصفة الطمع لا يشعر بالسعادة والاستقرار أبدًا، ويظلّ لديه شعورٌ دائمٌ بالنقص؛ فمهما تحصّل على الأشياء فإنه لا يشبع، ويظلّ يرغب بالمزيد، لذلك فإن الطمع صفة غير مريحة وتسبّب القلق الدائم لصاحبها، وتعطيه شعورًا دائمًا بالتعب، ومن أراد أن يكون مستقرًا في حياته فعليه أن يتخلّص من هذه الصفة على وجه السرعة، وألّا يطمع في الحصول على شيءٍ من غير وجه استحقاق، سواء في المال أم في مختلف مجالات الحياة، خصوصًا أنّ الشخص الطمّاع ينظر إلى ما في أيدي الناس ويتمنى لو يُصبح ملكه.

من أبرز الآثار السلبيّة التي يُسبّبها الطمع العداوةُ والبغضاء بين أفراد المجتمع، ويجعلهم يتسابقون للحصول على أشياء ليست من حقّهم، وهذا يُسبّب تركز الأموال في يد فئة من الناس دون أخرى، كما يُسبّب الطمع إذكاءَ روح التنافس السلبيّ بين الأشخاص، فيكيدون لبعضهم البعض مقابل أن يحصل أحدهم على أكثر من الآخر، وهذا كلّه من الصفات الذميمة التي نَهى عنها الدّين، إذ إنّ الله تعالى أمر عباده أن يكونوا مُقسطين، لا تغلب عليهم صفة الطمع، وأن يتحلّوا بحبّ الإيثار وتمنّي الخير للآخرين بالقَدْر نفسِه الذي يتمناه الشخص لنفسه، أما مَن يتمنى الخير لذاته فقط فهو شخصٌ طماع لا يُشبع رغباته أيّ شيء.

كتابة موضوع تعبير عن الطمع يجبُ أن تكون كتابة موضّحة لأثر هذه الصفة الذميمة؛ وذلك لتنفيرِ الناس منها، كما يجب توجيه رسالة للآباء والأبناء كي يُعلّموا أبناءهم كيف يكونون معتدلين في امتلاكِهم الأشياءَ، وأن يبتعدوا عن الطمع والطمّاعين، وأن يحرصوا على أن يكونوا بذرة الخير في الحياة التي ترفضُ التصرّف بأسلوب الطمع والتفرّد في الحصول على الأشياء، ففي نهاية الأمر لن يأخذ الإنسان أكثر من رزقه حتّى لو طمع في الحصول على أشياء مضاعفة.