موضوع تعبير عن أهمية الوقت للصف الخامس الابتدائي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٨ ، ٣ يونيو ٢٠١٩
موضوع تعبير عن أهمية الوقت للصف الخامس الابتدائي

موضوع تعبير عن أهمية الوقت للصف الخامس الابتدائي

تدقُّ عقارب الساعة، وتَتالى اللحظات، ومابين مغيب شمسٍ وطلوعها تذهب أعمارٌ وأعمار، ولا يدري الإنسان إلا وقد رَقَّ عظمه، وأخذ الشَّيب منه مأخذَه، فالوقت لا يرحمُ أحدًا، وسيتحدّث هذا المقال عن موضوع تعبير عن أهمية الوقت للصف الخامس الابتدائي، بَدءًا بأبياتٍ مقتطفةٍ من أمير الشعراء أحمد شوقي، ربّما لا تعدو كونَها كليماتٍ قليلةٍ لكنَّها تحملُ في طيَّاتها موعظاتٍ جليلةٍ، يقول شوقي:

دقّاتُ قلبِ المرءِ قائلةً له:

إنّ الحياةَ دقائقٌ وثواني

فارفعْ لنفسِكَ بعدَ موتِكَ ذِكرَها

الذِكرُ للإنسانِ عُمرٌ ثاني!

فلا شيءَ أثمن عند الإنسان من عمره، فهو الوحيدُ الذي لن يعاد مهما فعل، واليوم الذي تغيبُ شمسُه لن يطلعَ مرةً أخرى، وسيذهب بما فيه خيرًا كان أم شرًا، وقد نبّه لهذا سيّد الخلق، وإمام المرسلين محمدٌ -صلى الله عليه وسلم- فقال: "قالَ رسُولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لرجُلٍ وهوَ يعِظُه اغتَنِم خمسًا قبلَ خمسٍ شبابَك قبلَ هَرمِك وصحَّتَك قبلَ سَقمِك وغناكَ قبلَ فقرِك وفراغَك قبلَ شُغلِك وحياتِك قبلَ موتِكَ"[١]، وفي الحديث أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بلَّغ هذا الرجل خمسَ نصائح، أربعٌ منها تتحدَّث عن الزَّمن وتقلُّبه على الإنسان النصيحة الأولى وهي اغتنام الشباب في أوجه وقوَّته، في طاعة الله والسَّعي الحَسَن، والنَّصيحة الثانية هي الصحة، والعافية قبل العَجز، والمرض فالصِّحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراها إلا المرضى، فلا يدري الرَّجل إلّا وقد تقوَّس ظهره، ورجف عصبه، ورقَّ عظمه، فيقف إلى صلاته وعمله، وهو يغالب جسده، فلا يجد نفسه إلا وقد سند نفسه إلى أقرب كرسيٍ إليه.

أما النَّصيحة الثالثة، فكانت الغنى قبل الفقر صحيحٌ أنَّها لا تمتُّ للوقت بصلةٍ مباشرة، ولكن سيأتي على الإنسان أوقاتٌ يكون فيها فقيرًا، وأخرى غنيّ، فيغتنم المسلم في طاعة الله وقت الغنى قبل تقلُّب الأيَّام، وأمَّا النصيحة الرابعة، فكانت اغتنام أيامٍ يكون فيها الرَّجل هانئ القلب مرتاح البال، عن أيَّام ستلهيه فيها الدُّنيا حتى عن النَّظر في المرآة إلى وجهه، وأمّا النصيحة الخامسة فهي الحياة والسنين والأيام والدقائق قبل أن تداهم الإنسان، فلا يجد نفسه إلا طريح الفراش جليس المرض، نديم الضَّعف، لا يقوى على الحراك، وقد انتهى هذا الاختبار الطَّويل فينظر إلى نفسه ما الذي قد أعدَّه في سالف الأيام.

هذا ليس موضوع تعبير عن أهمية الوقت للصف الخامس الابتدائي وكفى، بل هو عمرٌ يمضي، ودقائق تمرّ، وعدّاد المرء يحسب له أيّامه، فلا أثمن من الوقت، فَبِمُضِيِّه يمضي الإنسانُ كلّه.

المراجع[+]

  1. رواه البيهقي، في شعب الإيمان، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 7/3319، غلط [يعين إسناده].