موضوع عن بر الوالدين قصير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع عن بر الوالدين قصير

موضوع عن بر الوالدين قصير

بر الوالدين من أعظمِ العبادات التي يتقرّب بها العبد إلى الله تعالى، إذ إنّ الله تعالى جَعلَ رضاه مقرونًا ببر الوالدين ورضاهما، لذلك فإنّ رضا الله من رضا الأمّ والأب، وسخطه من سخطهما، ولا يكون الإنسان بارًّا بوالديه إلا إذا أدّى ما لهما من حقوق وأكرمهما في الدنيا، وأعانهما على هموم الحياة، ولم يسبّب لهما الأذى، ولم يبادر بالعقوق في تعامله معهما، فعقوق الوالدين من أكبر الكبائر عند الله تعالى، لذلك لا يدخل الجنة عاق لوالديه أبدًا، لذلك يجب أن يحرص كل شخص على طاعة والديه ضمن حدود طاعة الله تعالى، وأن يطيعهما طالما يأمرانه بالخير.

بر الوالدين وصيّة من وصايا الرسول -عليه الصلاة والسلام-، إذ أوصى المسلمين أن يكونوا بارّين، وأن يكسبوا الأجر والثواب بخدمة الوالدين أو أحدهما، وقد ورد الأمر ببرّ الوالدين في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة والآيات القرآنية الكريمة، وهذا إن دلّ على شيءٍ فإنما يدلّ على أهمية بر الوالدين، وأهمية السعي في خدمتهما وعدم التأفّف في حضرتهما، وعدم الصراخ في وجهيهما خصوصًا في كبرهما وضعفهما؛ لأنهما عندما يكبران يصابان بالضعف، ويصبح خاطرهما مكسورًا من أبنائهما الذين لا يلتفتون إليهم، لذلك فإن بر الوالدين يصبح واجبًا أكثر أهمية عند كبرهما لمن حيث أنّهما لا يستطيعان خدمة نفسيهما.

لا يقتصر بر الوالدين في حياتهما، إنما يوجد أشكال لبرّهما بعد موتهما، ومن أهمّ صور البر للوالدين بعد موتهما ما أوضحه الرسول -عليه الصلاة والسلام- مثل: الدعاء لهما بالرحمة والتصدق عنهما في كلّ وقت، وإنفاذ عهدهما وتنفيذ وصيتهما، والحفاظ على صلة الرحم المتصلة بهما بزيارة الأعمام والأخوال والأجداد، وزيارة أصدقائهما واحترامهم، وومن حكمة الله تعالى أن جعل البرّ متصلًا إلى يوم الدين، ولا ينقطع أبدًا، خصوصًا إن قام الأبناء بتقديم صدقة جارية عن الوالدين، وفي هذه الحالة يكون الأجر غير مقطوع.

يقول الله تعالى في محكم التنزيل: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} [١]، لذلك من أراد أن ينال البركة في العمر والرزق، والسعادة في الدنيا والآخرة، فعليه أن يكون بارًا بوالديه وأن يحرص على تلبية جميع احتياجتهما وتفضيلهما على نفسه كي يتعلّم أبناؤه منه كيفية برّ الوالدين ويبرّوه في كبره، ويحترموه ويُقدّوره، فحب الأباء والأمهات يجب أن يكون نابعًا من القلب ومبنيًا على أسسٍ سليمة من التربية والأخلاق.

المراجع[+]

  1. {الإسراء: آية 23}