موضوع عن الصحة العامة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع عن الصحة العامة

 موضوع عن الصحة العامة

اهتمّ الإنسان بالصحة العامة منذ فجر التاريخ، حيث سعى الإنسان القديم إلى وقاية نفسه من مسببات الأمراض عن طريق لبس ما يحمي جسده من الخارج ويقيه حر الصيف وبرد الشتاء ويبعد عنه خطر الحيوانات المفترسة التي كانت تهدد حياته، كما سعى الإنسان في مختلف العصور إلى التطبب والبحث عن وسائل يعالج من خلالها كافة الأمراض التي كانت تصيبه، وظهرت بعض أنواع الأمراض التي لم يجد الإنسان لها علاجًا، وبدأت هذه الأمراض تحصد أرواح بني البشر ومن أبرز الأمثلة عليها مرض الطاعون الذي ظهر بشكل بارز في ديار المسلمين بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وتوفي بسببه العديد من الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم-.

وهناك العديد من الحضارات الإنسانية القديمة التي عُرفت بتفوقها في مجال الطب، حيث كانت تولي موضوع الصحّة العامة عناية فائقة، ومن أبرز هذه الحضارات الحضارة الفرعونية القديمة والحضارة الصينية، حيث برع الأطباء المصريون والصينيون في إيجاد علاج للعديد من الأمراض من خلال تحضير الخلطات العشبية الطبية واستخدامها بشكل محدد لبعض الأمراض، الأمر الذي كان يخفف من حدة أعراض هذه الأمراض أو ينهي وجودها في جسد المريض، وهذا ما جعل بعض الطرق العلاجية تنسب إليهم كالعلاج بالإبر الصينية، فضلاً عن ما تركته الحضارات الإنسان القديمة من وصفات طبية وُجدت في المخطوطات والمنقوشات الحجرية والجداريات الضخمة، والتي ما زالت حتى يومنا هذا شاهدة على بعض تلك الوصفات الطبية.

وفي العصر الحديث شهدت حياة الإنسان حدوث ثورة معرفية هائلة شملت المجال الطبي، وهذا أدى إلى ارتفاع جودة الخدمات الطبية من خلال استحداث العديد من العلاجات للأمراض المختلفة، وزيادة كفاءة الكوادر الطبية في التعامل مع مختلف الحالات المرضية من خلال الأطباء المتخصصين في المجالات ذات العلاقة، فضلاً عن تطور المعدات الطبية والأجهزة المتخصصة في الكشف عن الأمراض وتشخصيها وإجراء العمليات الجراحية المعقدة، إلى درجة قدرة بعض الأجهزة الطبية المعقدة على إجراء العمليات الجراحية عن بعد من خلال توجيهها وبرمجتها مسبقًا، ورغم كل هذا التطور في المجال الطبي إلا أن هناك بعض الأمراض التي ما زال الطب عاجزًا عن إيجاد علاجات قطعيّة لها، وباتت هذه الأمراض تشكّل عقدة للأطباء لعدم قدرتهم على إيجاد علاج لها.

وفي ظل وجود اهتمام متزايد بالصحة العامة ظهرت العديد من المنظمات الدولية التي أولت الصحة العامة عناية خاصة، وتم ترجمة ذلك على أرض الواقع من خلال وجود كوادر طبية مؤهلة ومدربة لتقديم المساعدات الطبية العاجلة في مختلف مناطق العالم وخاصة عند حدوث الكوارث الطبيعية أو انتشار الأوبئة أو وجود حالات إنسانية تحتاج إلى المساعدة الطبية في المناطق التي تنتشر فيها الحروب، ومن أبرز هذه المنظمات منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الهلال الأحمر، ومنظمة الصليب الأحمر الدولي.