موضوع تعبير عن مدينة جدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع تعبير عن مدينة جدة

تعبير عن مدينة جدة

مدينة جدة إحدى مدن المملكة العربية السعوديّة، المطلّة على مياه البحر الأحمر، ويُطلق عليها كثيرون اسم عروس البحر الأحمر؛ لِما تتمتّع به من سحرٍ وجمال، وتتبع هذه المدينة الجميلة إلى منطقة مكة المكرّمة، مما يزيد من خصوصيتها كونها تقع بالقرب من اقدس أماكن الأرض وهي الكعبة المشرّفة، وتبعد عن مدينة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- مسافة أربعمئة وعشرون كيلو مترًا، وهي بمثابة العاصمة السياحية والاقتصادية للمملكة العربية السعودية، والوجهة الأولى للسياحة الداخلية بالنسبة لسكان المملكة العربية السعودية، كما يؤمها الكثير من السيّاح الخارجيين.

تُعدّ مدينة جدّة الأولى في مجال المشاريع التنموية ومشاريع ناطحات السحاب والأبراج في السعودية، حيث تضمّ حوالَيْ مئة وخمسًا وثلاثين ناطحة سحاب تحت الإنشاء، وتضم أكثر من ثلاثة ملايين نسمة، وبهذا تحتل المركز الثاني من حيث عدد السكان بعد العاصمة السعودية الرياض، كما أنّها أكبر مدن منطقة مكة المكرمة، وبوابة الدخول إلى الحرمين الشريفين، كما تضم مدينة جدّة أكبر ميناء بحري مطلّ على البحر الأحمر، وبها مرفأ رئيسٌ لتصدير البضائع غير النفطية، ولحركة تصدير الاحتياجات المحليّة، وبهذا تُعدّ هذه المدينة الحيويّة بمثابة مركزٍ للمال والأعمال في السعودية، ومُنعِش الاقتصاد من الدرجة الأولى.

تملك مدنية جدّة تاريخًا عريقًا يمتدّ إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام، وشهدت أكبر تحوّل تاريخي لها في عهد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عندما جعلها ميناءً لاستقبال حجاج بيت الله الحرام القادمين عن طريق البحر، وهي إلى اليوم بمثابة معبر رئيس لحجاج البحر والجو والعديد من حجاج البر، كما تضم جدّة العديد من البوابات القديمة التاريخية والحارات المعروفة بأسماء كثيرة مثل: حارة اليمن وحارة الشام وحارة البحر وحارة المظلوم والرويس التي تُعدّ أقدم مناطق مدينة جدّة، وتضمّ عددًا من المناطق التاريخية والقلاع الأثرية مثل: بيت إبراهيم نصيف وبيت إبرق الرغامة وعين العزيزية وعين الرغامة ووادي بريمان ومقبرة أمنا حواء ومقبرة شيخ الأسد.

تضمّ مدنية جدّة تجمّعًا كبيرًا من المساجد القديمة والحديثة، ومن أشهر مساجدها القديمة: مسجد الجزيرة ومسجد الشافعي ومسجد عثمان بن عفان ومسجد الباشا ومسجد عكاش ومسجد المعمار وجامع الحنفي، ومن مساجدها الحديثة: مسجد الملك سعود ومسجد عائشة وجامع اللامي وغير ذلك الكثير، وبهذا تملك مدينة جدّة تنوعًا كبيرًا من حيث المباني وتركيبة السكان؛ لأنّها تضم تجمعات كبيرة من الجاليات القادمة من دول عديدة من العالم بهدف العمل في المدينة.