موضوع تعبير عن فضل الوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع تعبير عن فضل الوالدين

لا يملك العديد من الأشخاص موهبة التعبير والكتابة عن العديد من الأمور، على الرغم من أن استخدام المصطلحات المختلفة والمفردات أمر سهل ويساعد الأشخاص على التعبير عما حولهم بطريقة سهلة، ولكتابة موضوع معين لا بد من التفكير بأفكار رئيسة عنه وكتابتها على مفكرة، ثم ترتيب تلك الأفكار، وتقسيمها على عدد من الفقرات بما يجعل الموضوع مبتدءاً بمقدمة يسبقها عنوان ملفت ومناسب، متبوعاً بعرض ومختوماً بخاتمة مناسبة، وفي مقالنا اليوم سنتحدث عن فضل الوالدين.

قال تعالى : ( وقضى ربك الا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ) صدق الله العظيم.

تطرق القرآن الكريم إلى مسألة مهمة وعظيمة ألا وهي ضرورة فضل الوالدين وفضل الإحسان لهما، وفي هذا شأن عظيم وإشارة إلى أهمية احترام الأب والأم في المجتمع، ولم يرد هذا في القرآن وحسب بل  وفي السنة النبوية المشرفة وفي بيوت الشعر والقصائد وقصص الأثر التي تؤكد على أهمية برهما وتحذر من الإساءة إليهما.

من صور فضل الوالدين التي يجب على الإنسان إتباعها ألا يرفع صوته عليهما وألا يتقدم عليهما في السير في الطريق وألا يحادثهما في غلظة وأن يحسن لهما ما استطاع في القول والفعل والعمل، وفي ذلك فضل كبير إذ أن البارين بوالديهما يجدون سعة في الرزق وفلاحاً، ويحبهم الآخرين ويتقربون منهم ويرغبون بالتعرف عليهم، فالله يزرع في البارين حب الآخرين ويجعلهم منوري الوجه والطلة فتراهم وتحس كأن في وجوههم راحة وطمأنينة كبرى من أثر رضا الأب والأم عنهم على الدوام في الصبح والمساء.

ومن فضل الله على البارين بوالديهم ان أطفالهم يحسنون معاملتهم، فيرونهم كيف يعاملون الأب والأم فيقلدونهم ويطيعونهم في الرأي والقول، ويحسنون إليهم في الفعل ويعتنون بهم في الكبر، ولعل لنا في قصة الرجل الذي حمل والدته على أكتافه إلى الحج وطاف بها سعياً طوال أيام الحج خير مثال، وما أوفى ذلك من حقها شيئاً كما قال الحبيب المصطفى عليه أحسن الصلاة والسلام.

يذكر أن شاباً في مطلع العشرين توفي في أحد المدن، وكان يعمل في وظيفة حكومية عادية، ولم تكن علاقاته واسعة المدى ولا كبيرة، وحين توفي فجأة في مرض ما، حضر إلى جنازته جمع كبير من الأقارب والخلان والزملاء والصحب، فكان الجميع متفاجئاً من تلك الأعداد الغفيرة وكثر ممن أتوا ما رأوه وما كلموه، ولكن السبب خلف ذلك كان أنه كان باراً بوالدته على الدوام كما شهد له الجميع، ولهذا كان وجهه منيراً ومضيئاً وفي هذا عبرة لمن ابتغى الدارين؛ الدنيا والآخرة.

ننصحك بمشاهدة الفيديو التالي لتعلم كتابة موضوع تعبير بطريقة احترافية في دقيقة واحدة: