موضوع تعبير عن عيد الأضحى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع تعبير عن عيد الأضحى

عيد الأضحى

يعتبر عيد الأضحى المبارك هو العيد الكبير عند المسلمين، وهو عيد الحج الأكبر الذي يؤدي فيه المسلمون أعظم الفرائض وأكثرها أجراً، ألا وهي فريضة الحج، والحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام، وتبدأ شعائره منذ دخول اليوم الأول من ذي الحجة، ويكون أعظمها يوم وقفة عرفات وهو يوم التاسع من ذي الحجة، ليأتي بعدها يوم عيد الأضحى المبارك الذي يكون في العاشر من ذي الحجة، وفي هذا اليوم العظيم تجتمع الكثير من العبادات، ليأتي يوم عيد الأضحى ليكون يوم الفرح.

بعد أن يكون الحجاج قد وقفوا على عرفات وغفر الله تعالى لهم ذنوبهم وخطاياهم وتقبل دعاءهم، يتحللون من الإحرام مع أول أيام العيد، ويبدأ المسلمون بذبح الأضاحي اتباعاً لسنة النبي -عليه السلام- وسنة إبراهيم -عليه السلام-، ففي يوم عيد الأضحى المبارك الذي يُعتبر أول أيام التشريق، تتسلل إلى نفوس المسلمين جميعاً مشاعر الفرح الغامر بأنهم أدوا عبادة عظيمةً، كما يفرح الفقراء والمساكين بتوزيع اللحم عليهم، فهو عيد ذبح الأضحيات من الأغنام والإبل والأبقار، وهو عيدٌ يحمل في كل يوم  من أيامه الأربعة معانٍ عميقة، والتي تعدّ من أعمق معاني الإيمان وتوحيد الله تعالى، خصوصاً أن معظم المسلمين يصومون أيام ذي الحجة التي تسبق عيد الأضحى لما فيها من أجرٍ عظيم، كما أن معظمهم يبادر بذبح الأضحية التي يغفر الله تعالى لصحابها جميع الذنوب والخطايا في أول دفقة من دمها.

من أهم سنن وآداب عيد الأضحى المبارك التكبير، الذي يعتبر من أهم شعائر العيد، فالعيد إحياءٌ للدين والتكبير فيه من السنن الواجب اتباعها، كما يجب الذهاب إلى صلاة العيد، وصلاة العيد من السنن المؤكدة عن النبي عليه الصلاة والسلام، ويجب على كل مسلم أن يؤديها ويلتزم بآدابها وسننها، ففي عيد الأضحى يستحب الذهاب إلى صلاة العيد دون أكل أي شيء، كما يستحب الذهاب إلى الصلاة سيراً على الأقدام، والذهاب من طريق والعودة من طريق آخر، مع ضرورة الاغتسال والتطيّب بالنسبة للرجال.

لا تكتمل فرحة العيد ولا يكتمل جماله إلا بصلة الرحم وزيارة الأقرب، فأجمل ما في عيد الأضحى المبارك أنه يجمع الأحبة معاً، ويبادرون بتهنئة بعضهم البعض ويبادرون بالزيارات واللهو والمرح بالطرق التي لا تخالف أوامر الله تعالى، فالأصل في العيد أن يكون يوماً للفرح وارتداء أجمل ما يملك الإنسان، ومن المعروف أن عيد الأضحى المبارك يملك خصوصية كبيرة في النفوس لأنه العيد الكبير وهو الأصل الذي ينتظر موسمه جميع المسلمين بكامل الشغف والفرح والترقب.