موضوع تعبير عن الحيوانات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع تعبير عن الحيوانات

تعبير عن الحيوانات

خلقَ الله تعالى الكون وما فيهِ من حيواناتٍ ونباتاتٍ وجمادات، وسخّره لخدمة الإنسان، ومن بين أهمّ مخلوقات الله تعالى الحيوانات، فالحيوانات تُشكّل عنصرًا أساسيًّا في مخلوقات الله، باعتبارها تُقدّم دورًا كبيرًا في الأرض، فهي مصدر غذاءٍ للإنسان، وسببٌ للتوازن البيئيّ والحيويّ، كما تؤدي الحيوانات خدمة عظيمة للإنسان، وتُساعده في أداء الكثير من الأعمال والخدمات، وقد ظلّت لفترة طويلة وسيلة تنقّل مهمة يستخدما الناس لقطع الصحارى والجبال والوديان، كما استخدمت لنقل البضائع وتحميل الأحمال، واستخدمت في الحروب وأعمال التجارة والفروسيّة، كما استخدمها الإنسان للمتعة والترفيه، واستأنس أعدادًا كبيرة منها فأصبحت تُعرف بالحيوانات الأليفة.

تشملُ مملكة الحيوانات الكثير من الأنواع المختلفة في الأشكال والأنواع والأحجام، كما تنضمّ الطيور والحشرات والزواحف إلى هذه المملكة، باعتبارها جزءًا مُهمًّا منها، فعالم الحيوانات عالمٌ مليءٌ بالدهشة والإثارة، ومنها حيوانات ضخمة جدًا يصل وزنها إلى أطنانٍ عدة مثل: الحوت الأزرق والحوت الأبيض والفيل والدببة، وفي الوقت نفسه يوجد أنواع صغيرة تكاد لا يصل وزنها إلى عدّة غرامات مثل: بعض أنواع الطيور والضفادع، ومن الحيوانات ما يُصنّف بأنّه قاتل ومفترس مثل: الأسود والنمور والفهود وأسماك القرش والطيور الجارحة وغيرها، ومنها حيوانات أليفة مثل: القطط والخيول والكلاب الأليفة، ومنها حيوانات يستطيع الإنسان تناولها مثل: الخراف والأسماك وبعض الطيور.

تُكمل الحيوانات الدور الحيويّ التي تسهم به عناصر البيئة كافّة، إذ إنّ بعضها يتغذى على جيف الحيوانات الأخرى، وتنظف البيئة منها، كما تحافظ على التوازن البيئيّ النوعي، وتمنع طغيان نوع على آخر، كما أنّ بعض الأنواع تستهلك أنواعًا أخرى منها مما يُساعد في حفظ الأعداد، والجدير بالذكر أن بعض الحيوانات تتمتع بجمالٍ منقطع النظير، يُدخل السرور إلى النفس والعين، فبعض أنواع الطيور تتميز بالصوت الجميل المبهج، وجمال الريش الذي يسحر العقول.

استخدم الإنسان الحيوانات في العديد من الأغراض الطبيّة، سواء استخراج أنواع معينة من الأدوية مثل: استخراج الإنسولين من جسم الحصان، أو استخدامها في التجارب الطبيّة مثل: استخدام فئران لفحص تأثير الأدوية عليها، وهذا أسهم في إحداث ثورة طبيّة هائلة، ولهذا فإنّ من المستحيل استغناء الإنسان عن الحيوانات، فهي مصدر للغذاء والدواء والخدمات المختلفة، كما تتعلق بالحيوانات قصصٌ كثيرة سواء في الموروث الديني أو الشعبي، ولها حصة كبيرة في القصص والأمثال والحكايات والأساطير، وهي بمثابة عنصر أساسي من عناصر البيئة التي لا يمكن الاستغناء عنها أبدًا، لأنّ الله تعالى لم يخلق أي شيءٍ عبثًا، وجعل للحيوانات دورًا كما جعل لباقي المخلوقات أدوارًا خاصّة بها.