موضوع إنشاء عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
موضوع إنشاء عن النبي محمد  عليه الصلاة والسلام

إنشاء عن النبي محمد -عليه الصلاة والسلام-

النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- هو خاتم الأنبياء والمرسلين والمبعوث رحمةً للعالمين كي يُخرجهم من ظلام الكفر والشرك إلى نور الإيمان والتوحيد، وقد اختار الله نبيّه محمد من بين جميع البشر ليحمل أمانة تبليغ رسالة الإسلام الخالدة، وقد وصف الله نبيّه في القرآن الكريم بأحسن الأوصاف وأجلّها وأعظمها شأنًا، ووصفه بأنه صاحب خُلُقٍ عظيم، كما كان -عليه السلام- معروفًا في قومه بالصادق الأمين؛ لأنه كان أمينًا في تجارته ومعاملاته، وكان أهل قريش يُخبّئون عنده الأمانات، ولهذا فقد كان النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- قدوةً حسنةً في كلّ شيء، ومنزهًا عن الوقوع في الذنوب مهما كانت صغيرة.

كان النبي محمد -عليه السلام- موصوفًا بالأخلاق الرفيعة حتى مع الأطفال، فحين يمرّ بهم -عليهم السلام- يُقبّلهم ويحترمهم، كما كان يعطف على المستضعفين والفقراء والخدم، وزاهدًا في الدنيا مقتنعًا بما قسمه الله له فيها، كما لم يكن يردّ الإساءة بمثلها، بل كان طيبًا لا يخرج منه إلّا كلّ شيءٍ طيّب، كما كان رحيمًا بالضعفاء، ويزور المرضى ويحترم حقوق الجار، ويُعامل أعداءه بالحِلم، ويدعو لهم بالهداية، أما في المعارك والغزوات فقد عُرف عنه -عليه السلام- بقوته وجرأته وتقدّمه على جميع الصفوف.

النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- أعظم شخصية في التاريخ، ففي أخلاقه وصفاته وسيرته النبوية ما يجعل القلب ينحني إجلالًا له، ولهذا كان صدقه في الأقوال والأفعال، وكان صادقًا مع نفسه ومع الله ومع الناس ومع أعدائه أيضًا، وعلى الرغم من تعرّضه للأذى من كفار قريش، إلّا أنه لم يكن إلا صابرًا مرابطًا في سبيل تبيلغ الدعوة، وهذا كلّه من التربية الإلهية له، فقد كان خُلقه القرآن الكريم، وتصرفاته وحيٌ من الله تعالى، ولم تكن تأخذه في الحق لومة لائم، وقد هيأه الله تعالى لحمل دعوة الإسلام قبل بعثته بأعوامٍ كثيرة، لهذا فإن العدل لم يغب عنه أبدًا.

النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- هو سحابة الخير التي لا تنضب، ونبع الماء الصافي الذي لا يتعكر، والشجرة الباسقة التي ترفع اغضانها في السماء لتنشر الظلّ وأطيب الثمر، وهو السدذ المنيع والقمر المنير والشمش المتوهجة، وليس أجمل من وصف الله تعالى لنبيه الكريم، ومهما قيلت فيه من كلمات أو عبارات، فإنّ اللغة تضيق عن وصف أشرف الخلق والمرسلين وأعظمهم، -صلى الله عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتمّ التسليم-، وسبحان من جعل الصلاة على نبيه زيادة في الأجر والخير.