مواد كيميائية تدمر الصحة في الأطعمة المصنعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
مواد كيميائية تدمر الصحة في الأطعمة المصنعة

مقدمة

تنتشر الأطعمة المصنعة بشكل كبير في الأسواق و على عدة أشكال, فمنها المعلب و منها المغلف بالورق أو البلاستيك, و مهما تعدد أشكال الأطعمة المصنعة فإن ضررها واحد, حيث أن المواد الكيميائية المستخدمة في تحضيرها تؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان سواء على المدى البعيد أو القصير, و للتعرف على أسوأ المواد الكيميائية التي تؤثر على الصحة و المستخدمة في تحضير الأطعمة المصنعة في ما يلي أبرزها.

أسوأ المواد الكيميائية المستخدمة في تحضير الأطمعة المصنعة

المحليات الصناعية

يعتق العديد من الأشخاص بأن المحليات الصناعية أفضل من السكر لكونها لا تحتوي على سعرات حرارية, و لكن في الواقع تعتبر المحليات الصناعية أسوأ من السكر بكثير, حيث أن الأحماض الأمينية التي تحتويها هذه المحليات تهاجم الخليات و تتسبب بردود أفعال سامة للخلايا.

النكهات الصناعية

إن تناول الأطعمة التي تحتوي على نكهات صناعية تؤثر بشكل مباشر و فوري على الجهاز العصبي عند الإنسان, و ذلك بسبب الكم الكبير من المواد الكيميائية المستخدم للحصول على نكهة و احدة, فعلى سبيل المثال تحتاج نكهة الفراولة لما يقارب 50 مادة كيميائية للحصول عليها, و بالتالي فإن تعرض الخلايا الحسية أو العصبية لهذه الكمية من المواد الكيميائية يمكن أن يسبب لها التلف أو يحدث بها خلل.

الألوان الصناعية

إن إضافة الألوان للأطعمة المصنعة يجعلها أكثر جاذبية للمستهلك, و على الرغم من أن هناك الوان مسموح بها من قبل الجهات الرسمية إلا أنها لا تخلو من الخطورة, حيث تبين من الدراسات بأن بعض الألوان الصناعية مثل اللون الأزرق المستخدم في السكاكر و المشروبات يؤدي إلى تشكل الأورام الدماغية على المدى البعيد, و اللون الأصفر المستخدم في الكعك و الكيك و الخبز يعمل على الاصابة بالسرطان, و كما يمكن أن يشكل فرط النشاط و الحساسية عند الأطفال.

المواد الحافظة

تستخدم المواد الحافظ في جميع الأطعمة المصنعة لإطالة مدة صلاحيتها و هذا يعتبر أمر إيجابي للمصنعين, و لكنه سيئ بالنسبة للمستهلك, لكونها تؤثر على صحته بشكل كبير, فعلا سبيل المثال مادة بنزوات الصوديم المستخدمة لحفظ العصائر و الصودا تبين بأنها تؤثر على سلوك الأطفال, وأما بالنسبة لنترات الصوديوم المستخدمة لحفظ اللحوم فأن لها ارتباط كبير في الإصابة بسرطان المعدة و القولون.