من أول من دخل الإسلام بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩
من أول من دخل الإسلام بالترتيب

بداية الإسلام

وُلدَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في عام الفيل سنة 570 ميلادية وبُعث وهو في الأربعين من عُمُرِه، أي سنة 610 ميلادية، وكانت الدعوة الإسلامية في البداية سريَّةً خوفًا من بطش قريش التي كانت تدين بدين آبائها وتعبد ما تصنع أيديها من الأصنام والحجارة، وقد دخل الناس في الإسلام في هذه الفترة بشكل سرِّي قبل أن يأتي الأمر بالدعوة جهرًا في مكة، وتُبرَّر الدعوة السرية في البدايات في أنَّ المسلم الجديد يكون مولودًا صغيرًا بحاجة إلى الرعاية والتثبيت حتَّى يشتدَّ عوده ويقوى إيمانه، ولهذا بدأت الدعوة سرية ثمَّ جهرية ثمَّ فُرض الجهاد وغيره، وهذا المقال سيتحدث عن أوائل من دخل الإسلام وسيجيب عن السؤال: من أول من دخل الإسلام بالترتيب؟[١]

من أول من دخل الإسلام بالترتيب

في الإجابة عن السؤال القائل: من أول من دخل الإسلام بالترتيب؟ يمكن القول إنَّ أهل العلم والمختصون بعلم السيرة أجمعوا على أنَّ أول من دخل الإسلام من الرجال هو الصحابي الجليل أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-، وأول من أسلم من النساء هي أم المؤمنين خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها- وأوَّل من أسلم من الموالي هو زيد بن حارثة -رضي الله عنه- مولى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وتُشير بعض الروايات إلى أن زيد بن حارثة هو أول من أسلم على الاطلاق، وأمَّا أول من دخل الإسلام من الصبيان فهو علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-.[٢]

يذكر علماء السيرة أنَّ أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- حمل الدعوة وبدأ يدعو الناس إلى الإسلام فأسلم على يديه نخبة من كبار الصحابة وهم: "عثمان بن عفان والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص وأبو عبيدة بن الجراح وعثمان بن مظعون وعبد الرحمن بن عوف وأبو سلمة والأرقم بن أبي الأرقم -رضي الله عنهم أجمعين-، وجاء عن محمد بن إسحاق في سيرة ابن كثير قوله: "فلما أسلم أبو بكر وأظهرَ إسلامَه دعا إلى الله -عزَّ وجلَّ- وكان أبو بكر رجلًا مألفًا لقومه محبًّا سهلًا، وكان أنسب قريش لقريش وأعلم قريش بما كان فيها من خيرٍ وشرٍّ، وكان رجلًا تاجرًا ذا خلق ومعروف، وكان رجال قومهِ يأتونه ويألفونه لغير واحد من الأمرِ؛ لعلمهِ وتجارتِهِ وحسنِ مجالسته، فجعل يدعو إلى الإسلام من وثقَ بهِ من قومهِ ممن يغشاه ويجلسُ إليه، فأسلمَ على يديهِ فيمن بلغني: الزبير بن العوام وعثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنهم- فانطلقوا إلى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ومعهم أبو بكر فعرض عليهم الإسلام وقرأَ عليهم القرآن وأنبأهم بحق الإسلام، فآمنوا وكان هؤلاء النَّفر الثمانية الذين سبقوا في الإسلام فصلُّوا وصدَّقوا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وآمنوا بما جاء من عند الله"، والله تعالى أعلم.[٢]

أول من أظهر الإسلام

بعد الإجابة عن السؤال: من أول من دخل الإسلام بالترتيب، يمكن القول إنَّه من المعروف أنَّ الدعوة إلى الإسلام كانت سرية في البدايات ثمَّ أصبحت دعوة جهرية فيما بعد، وهنا تجب الإشارة إلى أنَّ أول من أظهر الإسلام سبعة من الصحابة، وهم من ذكرهم عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- حين قال: "إنَّ أوَّلَ من أظْهرَ إسلامَهُ سبعةٌ: رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ- وأبو بَكرٍ وعمَّارٌ وأمُّهُ سميَّةُ وصُهيبٌ وبلالٌ والمقدادُ.."[٣]، والله تعالى أعلم.[٤]

المراجع[+]

  1. "التدرج في الدعوة إلى الله تعالى"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-06-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "أوائل من آمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-06-2019. بتصرّف.
  3. رواه الذهبي، في تاريخ الإسلام، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 1/217، صحيح.
  4. "نبذة مختصرة عن فضائل عمار بن ياسر، رضي الله عنهما"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 05-06-2019. بتصرّف.