من هي بوكاهانتس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
من هي بوكاهانتس

بوكاهانتس هي فتاة أمريكية تعود أصولها إلى قبائل الهنود الحُمر، حيث ولدت في سنة 1595م، والجدير بالذكر أنه قد انتشرت عدة قصص لسرد تفاصيل حياة هذه الفتاة التي تدعى بوكاهانتس، ولكن في كل الروايات اعتبرت هذه الشخصية جزء لا يتجزأ من التراث الأمريكي.

قصة حياة بوكاهانتس

سنقوم بتقديم أهم محطات حياة بوكاهانتس المهمة فيما يلي:

التعريف بشخصية بوكاهنتس

  •  عاشت في نهاية القرن السادس عشر وبداية القرن السابع عشر.
  • نالت شهرة كبيرة على مستوى العالم.
  • كانت الابنة المفضلة لدى والدها بوهاتان.
  • بوهاتان كان قائد جميع قبائل الألغونكوان الهندية، وكانت تحت يديه سلطة القبائل الأمريكية.
  • ولدت بإسم ماتواكا ولكن لقبوها ببوكاهانتس لأن اسمها يعني الصغيرة المرحة، حيث كانت هذه الخصلة إحدى خِصال شخصيتها.
  • حياتها لم تكن حياة بسيطة.

سرد القصة الأولى بوكاهانتس رسول السلام

من خلال كتابات سميث وهو أحد أبطال القصة الأساسيين، كان يقود إحدى الحملات الاستكشافية في عام 1607م، وبعد عدة أيام قضاها يلتفّ حول غابات أمريكا الشمالية تم أسره من قِبل قبيلة بوهاتان والد بوكاهانتس، ولكنهم استقبلوه استقبال الأبطال واكرموه وعملوا على ضيافته وأقاموا له موائد الطعام.

لم يلبث سميث حتى استيقظ من الصدمة و قد وضع على حجرين مسطحين كبيرين ومحاط بعدد من رجال القبيلة مستعدين لقتله، في تلك اللحظة أنصت الجميع لصوت صراخ، فوجدوا بوكاهانتس الطفلة تركض إلى سميث وتحتضنه لتمنع قتله، وبعد مشاورات ركع سميث تحت أقدام بوهاتان والذي أصبح بعد ذلك صديق سميث المُقرب.

من بعد هذه الحادثة اتسمت العلاقات السياسية الاقتصادية بين المستعمرين والقبائل بالطمأنينة والسلام، وكانت بوكاهانتس هو الرسول بين والدها والمستعمرين والتي تعمل على اتمام العمليات التجارية بينهم، وبعده فترة ليست بطويلة توترت هذه العلاقات فاقتصرت التجارة على ما هو ضروري فقط.

حاول سميث أن يعيد تلك العلاقات كما كانت فغضب بوهاتان وتعالى التوتر في المكان وانفصلا في آخر الليل كلاً إلى خيامه، وتسللت بوكاهانتس لخيمة سميث واعلمته أن أباها يريد قتله، فهرب سميث هو ومن معه إلى مستعمراتهم وبعد 9 أشهر أُصيب سميث بطلق ناري وتم نقله إلى إنجلترا وبسفره انقطعت العلاقات بينه وبين العالم الجديد.

زواج بوكاهانتس من جون رولف

اختطف الجنرال الانكليزي سامويل الأميرة بوكاهانتس مقابل الإفراج عن المعتقلين الإنجليز، وإعادة الأسلحة المسروقة منهم، وأن يحصلوا على بعض محصول الذرة، أوقع بوهاتان الانجليز بالفخ أو هكذا اعتقد بالهجوم عليهم بالأسلحة ولكنهم أرسلوا بوكاهانتس إلى مستعمرة هنريكو والتي قابلت فيها جون رولف مُزارع التبغ.

قرر جون رولف الزواج ببوكاهانتس ولكن تدينه منعه من الزواج من غير المسيحيات، فقررت هي أن تدخل إلى الديانة المسيحية لأنها أحبته وأرادت الزواج به، وعملت على تغيير اسمها إلى ريبيكا، قَبِل بوهاتان بهذا الزواج وباركه من أجل احلال السلام بينه وبين المستعمرين، وأخيرا تم الزواج بكنيسة مستعمرة جيمس تاون عام 1614م.

في شهر يناير لسنة ألف وستمائة وخمسة عشر للميلاد أنجبت توماس رولف، و انتقلت الى بريطانيا مع زوجها وقُدِمَت كمثال للهمجية المتمدنة، ثم توفيت في سنة 1617م عن عمر يناهز الثانية والعشرون، ودُفنت في إنجلترا.

سرد القصة الثانية خيانة بوكاهانتس

 في سنة 1607 أنشأ الانجليز مستعمرة جيمس تاون في فيرجينيا، في سنة 1608م اُعتقُل الكابتن جون سميث هو ورجاله بواسطه قبائل وهم في طريقهم للبحث عن الطعام، تم قتل جميع رجال سميث، بعد ذلك نقل الى زعيم القبيلة، وحين أمر بقتله دافعت عنه بوكاهانتس ذات 13 ربيع.

أصبحت تنقذ حياة المستوطنين من خلال إفشاء موعد هجوم والدها عليهم، و رويدا رويدا استمدت ثقتهم الكاملة، عندما بلغت الثامنة عشر اعتنقت المسيحية من أجل جون رولف الذي كما يقال باعت قبيلتها من أجله، وأنجبت منه توماس وانتقلت معهم إلى إنجلترا وماتت ودفنت هناك.