من هو فتح الله جولن ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هو فتح الله جولن ؟

نبذة عن فتح الله جولن

فتح الله جولن هو اسم تلك الشخصية التي اشتهرت مؤخرا في اليومين  الماضين بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن اسم فتح الله جولن قد نال أكبر نسبة من عمليات البحث عنه على محرك جوجل، فلقد تحدثت عنه جميع عناوين  الصحف الإخبارية العالمية، بعد أحداث الانقلاب التي أقيميت في تركيا، فالجدير بالذكر أن فتح الله جولن هو الشخص الذي قام بتأسيس حركة الموازية، التي أعلن هو مجموعته عبر الاعلام بسيطرتهم التامة على الدولة التركية، و مسيطرين بذلك على ما يذاع على التلفزيون الرسمي التركي، مصدرين بعد ذلك عدد من الأحكام العرفية التي رفضها الشعب التركي كافة، و قد كانت هذه الأحداث هي نتاج ما أعرب عنه قبل سبعة عشر عاما، بمقولته التي وججها آن ذات إلى الولايات المتحدة الأميريكية " سأتحرك ببطء من أجل تعيير طبيعة النظام التركي ".

معلومات عن حياة فتح الله جولن

ولد فتح الله جولن في عام 1941 م في مدينة أرزروم في تركيا، حيث قضى طيلة فترة الشباب مبحرا في التعليم و الدراسة في مدارس كانت بيئتها مليئة بالروحنيات، فقد درس عبد الله جولن العلوم الإسلامية، حاصلا بعد ذلك على شهادة تعليمية تؤهله للتدريس، أما في عام 1959 م، فقد اجتار عبد الله جولن امتحان من قبل الدولية الدولية  التركية للشؤون الدينية، و تم تعيينه كواعظ في مسجد في مدينة أدرنة، و خلال هذه الفترة، استمر في نشاطاته الاجتماعية و الشخصية على الصعيد التركي.

حركة الموازية لفتح الله جولن

تعرف حركة فتح الله جولن بأنها حركة إسلامية صوفية، قام بتشكيلها في مطلع عام 1970 م بمدينة أزمير، و قد بدأت تتوسع هذه الحركة بأعداد المنتسبين لها خارج و داخل تركيا، يعود أساس حركة فتح جولن على الفكر و الحاكم معا، تهتم بقضايا مسلمي تركيا و تميزها عن سائv الهويات الإسلامية الأخرى، و يشجع عبد الله جولن عبر حركة فكرة الانفتاح الاجتماعي الغربي لمجتمع تركيا، و من أكثر ما صرح به، و جعل البعض يصkف في الصفوف المعادية له، عندما أعلن في وقت سابق أن ارتداء الحجاب ليس من أمرا من أمور الإسلام الأساسية، بل هو أمر فرعي يجوز التقييد به، و يجوز عدم ارتدائه.

أهداف حركة فتح الله جولن السياسية

 رغم الصورة التي يمكن تكوينها عن فتح الله جولن، بأنه ذلك الرجل الواعظ الديني الذي اهتم طيلة حياته في دراسة و التعمق في أمور الدين، إلا أن  الحركة  التي أقامها، تقوم أهدافها على أمور لا تتفق مع الدين الإسلامي، فهو يدعم خلال حركته فكرة رفض الحجاب على المرأة التركية، و مبدأ تقبل الرشاوي بين أطراف المصالح، فالأهداف التي تسعى لها حركة  الموازية التي أسسها فتح الله جولن تشتمل على التالي ...

  • تعميم فكرة التطبيع مع اسرائيل، و الغاء فكرة العداء الأزلي بين المسلمين و الصهاينة، حيث جاءت أولى خطواته المدعومة بإسم حركته، بدفع ما يقارب المليارين دولار إلى مجموعة من المدارس التبشيرية.
  • الفصل بين السياسة و الدين، و اعتبار أن الدين الاسلامي هو عبارة  عن علاقة روحانية لا يجب ربطها بالوطن أو بالمجريات السياسية الأخرى.

109197 مشاهدة