من هو سيد الشهداء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هو سيد الشهداء

منزلة الشهادة في الإسلام

تعتبر الشهادة في الإسلام من أعلى واعظم المراتب والأعمال التي تسابق على تقديمها العديد من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام والمسلمين للدفاع عن الإسلام ونصرته، ومن أجل نيل رضوان الله عز وجل والفوز بدرجة الشهادة السامية في جنات الخلد والنعيم، ويأتي ترتيب الشهداء عند الله بعد منزلة الأنبياء والصديقين بقوله تعالى (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا)، ليكون لذلك الأمر في نفوس المسلمين مكانة عظيمة الأثر وحافزاً كبيراً لبذل النفس والشهادة في سبيل الله ورسوله، وسنتعرف في مقالنا هذا على سيد الشهداء.

سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب

  • نسبه ونشأته    
  1. يلتقي نسب سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب مع نسب ابن أخيه النبي محمد عليه الصلاة والسلام.
  2. أمه من بني زهرة واسمها هالة بنت وهيب بن عبد مناف، وهي ابنة عم أم الرسول عليه الصلاة والسلام آمنة بنت وهب بن عبد مناف.   
  3. وُلد الصحابي حمزة في مكة المكرمة قبل عام الفيل بعامين، وهو أخو النبي بالرضاعة، وقد كان يكبر النبي بسنتين، وإرضاعهما في فترتين متقاربتين خادمة أبي لهب (ثويبة).
  4. نشأ الصحابي الجليل بين قومه وسادة قريش (بني هاشم) معززاً ومكرماً وتعلم القيم العربية الأصيلة، وكان موصوفاً بشجاعته وتسامحه وكرمه وقوة البأس والشكيمة والمهارة بالقتال.
  • لقبه وكنيته
  1.   عُرف سيدنا حمزة رضوان الله عليه بلقب (أسد الله وأسد رسوله) وكذلك بلقب سيد الشهداء، أما كنيته فهو أبو عمارة وأبو يعلى.
  • إسلامه
  1. أسلم سيد الشهداء حمزة في السنة الثانية لبعثة رسول الله، وكان وقع إسلامه مفاجئة وضربة قاسية لقريش وزعمائها، حيث تبعه بعد ثلاثة أيام وأعلن إسلامه سيدنا عمر بن الخطاب، ليزيد الإسلام بهما عزة وقوة، ونزل قول الله عز وجل بهما (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين).
  •   وفاته
  1. استشهد (سيد الشهداء) حمزة بن عبد المطلب في السابع من شهر شوال للسنة الثالثة للهجرة وعمره يناهز الثامنة والخمسون، وحزن الرسول الكريم على موت عمه حزناً شديداً عندما رأى جسده الممثل به وبكاه، وحاول النبي منع أخت حمزه (صفيه) من رؤيته بهذا المنظر لكنها رفضت وأصرت بأن تراه، وتم دفنه في موقع المعركة وفي بطن جبل احد.

الغزوات التي شارك بها سيد الشهداء

  • شهد الصحابي حمزة بن عبد المطلب غزوة المسلمين الأولى (بدر)، وكان أول من بدأ بقتل الكفار بشجاعة وإقدام باستخدامه سيفين في المعركة، وقُتل من الأعداء على يد سيد الشهداء ما يزيد عن عشرة قتلى منهم (عتبة بن ربيعة).
  • شارك سيد الشهداء في غزوة (أحد) حيث أبلى بها بلاء حسن، وأردى إحدى وثلاثين قتيلاً من الكفار، وشهدت هذه الغزوة استشهاده على يد عبد حبشي عملت على استأجره (هند بنت عتبة) لتنتقم وتثأر لموت والدها الذي قتله حمزة في غزوة (بدر)، وقامت هند بالتمثيل بجثة سيدنا حمزة وأكل كبده لتشفي غليلها منه.