من هو داهية العرب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
من هو داهية العرب

الداهية هو الرجل العاقل والبصير بكثير من الأمور صاحب الرأي السديد والعقل الرشيد المُفكر، ويطلق العامة تسمية داهية على الرجل المُبصر بشتى الأمور، وصاحب الخبرة في كثير من مجالات الحياة الذي دائماً ما يأتي بحلول للمشاكل المُختلفة، وسنستعرض في هذا المقال أهم المعلومات عن داهية العرب وما أسباب حصوله على هذا اللقب.

داهية العرب

مر الكثير من دُهاة العرب عبر التاريخ في مُختلف الأزمنة والأماكن، وكان من أشهرهم معاوية بن أبي سُفيان، وزياد بن أبيه والمغيرة بن شُعبة، وعمرو بن العاص الذي كان أشهرهم على الإطلاق وأكثرهم دهاء وحنكة.

عمرو بن العاص

  • هو عمرو بن العاص بن وائل السهمي يمتد نسبه لبني كنانة من قريش.
  • ولد في مكة المكرمة في عام 592 للميلاد.
  • هاجر المُسلمين إلى الحبشة هرباً من بطش قريش وطلباً للحماية من ملك الحبشة النَجاشي.
  • وقع اختيار قُريش على عمرو بن العاص ليلحق بهم ويُقنع النجاشي بتسليمهم إليه وعدم حمايتهم.

إسلام داهية العرب

  • قبل توجه جيش المُسلمين إلى مكة المكرمة لفتحها، جاء وفد من المُشركين إلى رسول الله محمد وأعلنوا إسلامهم وكان من بينهم عمرو بن العاص رضي الله عنه.
  • لُقِبَ عمرو بن العاص بداهية العرب لذكائه ودهائه وحنكته وقوة خطابه وفصاحته وبلاغته التي قلما تجدها تتوافر في شخصية واحدة، لقبه الفاروق عمر بن الخطاب بأرطبون العرب لما ظهر منه من قوة ومن براعة في حصّار بيت المقدس.

فتح داهية العرب لمصر

بعد تسلم مفاتيح بيت المقدس من قبل الخليفة عمر بن الخطاب رضوان الله عليه، اقنع عمرو بن العاص عمر بن الخطاب بضرورة فتح مصر وتخليصها من البيزنطيين لحماية ظهر المُسلمين في الفتوحات الإسلامية، فوافق عُمر بن الخطاب وأرسل إلى عمرو بن العاص جميع الإمارات العسكرية والإقتصادية فأنطلق نحو مصر فاتحاً لها قلعة وحِصناً في سيناء ودلتا النيل ومناطق الصعيد مُنهياً بذلك عهد الروم في مصر عام 21 هجري وكانت بداية للعصر الإسلامي في مصر واستلم عمرو بن العاص ولاية مصر كأول والٍ مُسلم عليها.

صفات داهية العرب

  • عُرف بأنه أحد دُهاة العرب في عَصره.
  • عُرف بعبقريته وسعة حيلته، ونقل عنه روايات تُشبه التي في الأساطير.
  • عُرف بفصاحته وبلاغته وحنكته، ورزانته وسداد رأيه.
  • تميز بقوته وصلابته ودهائه الحربي وذكائه الكبير.

وفاة عمرو بن العاص (داهية العرب)

  • توفي عمرو بن العاص رضي الله عنه في مصر عن عمر يُقارب ثمانية وثمانون عاماً، ودفن في ناحية المقطم.
  • أظهر عمرو بن العاص تسامحاً كبيراً مع الأقباط في مصر وحل الكثير من الخلافات بين الكنيستين الأرثوذكسية والقبطية بدلاً من استثمار الفرصة لزيادة الشرخ بينهما.