من هو خليل الله ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هو خليل الله ؟

نبذة عن خليل الله

خلق الله تعالي عبادة وميز بعضهم عن بعض باللون و اللغة و العرق، لكنهم جميعا من وجهة نظر الاسلام متساوون فلا تفريق بينهم في الحقوق و الواجبات، لكن العباد اختلفت درجاتهم و منزلتهم عند الله تعالى فمنهم العلماء و منهم الأولياء الصالحين ومنهم الأنبياء و المرسلين، حتى الأنبياء اختلفت درجاتهم ومنهم من اطلق عليهم اسماء اخرى غير اسمائهم مثل سيدنا ابراهيم عليه السلام فهو خليل الله، فما معنى خليل الله؟ وما هي الحياة التي عاشها سيدنا ابراهيم عليه السلام؟

من هو خليل الله؟

خليل الله هو نبي الله ابراهيم علية السلام ميزه الله سبحانه و تعالى عن باقي الانبياء فقد ذكرة في القرآن الكريم قائلا: ( واتخذ الله ابراهيم خليلا)، ابراهيم علية السلام شخصية اسلامية بارزه فهو أيضا ابو الانبياء فقد ورد ذكره في القرآن الكريم و التوراة، أما بالحديث عن  حياة سيدنا ابراهيم الخاصة فقد تزوج خليل الله من ثلاثة نساء هن سارة و هاجر و قطورة ليولد له النبي اسحاق علية السلام من زوجتة سارة وكان عمرها في ذلك الوقت 89 عام ثم تزوج هاجر لتنجب له النبي اسماعيل علية السلام ومن ثم تزوج من الثالثة التي انجبت له ستة ابناء.

قصة خليل الله و الاصنام

بعث الله نبية و خليله ابراهيم الى العباد ليخلصهم من عبادة الاوثان و الأصنام ودعوتهم الى عبادة الله سبحانه و تعالى القادر على كل شيء، فقد حاول خليل الله كثير ابعاد قومه عن عبادة الكواكب و الاصنام ومحاولة اقناعهم بأن تلك الاصنام لا تضر و لا تنفع وانها غير قادرة على عمل شيء حتى انها لا تستطيع التكلم، لكن قومه عارضوه واصروا على عبادة الاصنام، فما كان من خليل الله الا أن قام بتحطيم جميع الاصنام في يوم عيدهم وترك لهم أكبر صنم و الذين يقولون عنه بأنه ربهم الأعلى وكان السبب وراء ترك كبير الأصنام أن خليل الله ابراهيم علية السلام كان يريد أن يوصل رساله لقومه أن الأصنام لا تضر و لا تنفع و انها لم تقدر ولم تقوى حتى الدفاع عن نفسها، لكن قومه امرو أن يحرق ابراهيم في النار التي كانت بردا وسلاما عليه و الدليل على ذلك قول الله تعالى ( يا نار كوني بردا و سلاما على ابراهيم).

وفاة خليل الله ابراهيم عليه السلام

توفي سيدنا ابراهيم عليه السلام عن عمر يناهز 177 عام فقد توفي سنة 1900 قبل الميلاد ودفن بجانب زوجته سارة بعد عودته من بلاد الحجاز في مغارة المكفيله.