من هو الفضيل بن عياض ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هو الفضيل بن عياض ؟

نبذة عن الفضيل بن عياض

اشتهر الكثير من العلماء بحسن السيرة و السلوك و الورع و التقوى و مخافة الله تعالى، فهم من سخرو حياتهم ليعلموا الناس ويبينو لهم امور دينهم من خلال التفسير الصحيح، فها هو العالم الفضيل بن عياض احد اولائك العلماء الذين سار الركبان بسيرته في بحور العلم و المعرفة و الدين، فمن هو الفضيل بن عياض ؟ وما هي أقواله ؟

من هو الفضيل بن عياض ؟

هو الفضيل بن عياض بن مسعود الخراساني ولد في مدينة سمرقند عام 107 هجري، وهو صاحب الجنسية الايرانية، كان تابعا للصوفية ثم اعتنق الديانة الاسلامية و أصبح من أهل السنة و الجماعة فقد تعلم على يد الكثير من الشيوخ كان منهم هشام بن حسان و منصور بن المعتمر وسليمان التيمي و عوف الاعرابي وغيرهم من العلماء.

من أقوال الفضيل بن عياض

اشتهر كلام الفضيل بن عياض بالحكم و العبر حتى أصبحت تنطق على كل لسان ومن أقواله ما يلي:

-خصلتان تقسيان القلب: كثرة الكلام، وكثرة الأكل.

-ذكر الناس داء، وذكر الله شفاء.

-كلام المؤمن حكم، وصمته تفكر، ونظره عبرة، وعمله بر، وإذا كنت كذا لم تزل في عبادة.

-ينبغي لحامل القرآن أن لا يكون له إلى أحد حاجة ولا إلى الخلفاء فمن دونهم فينبغي أن تكون حوائج الخلق إليه.

-خمس من علامات الشقوة : القسوة في القلب ، وجمود العين ، وقلة الحياء ، والرغبة في الدنيا ، وطول الأمل.

-لو كان لي دعوة مجابة لدعوتها للسلطان لأن بصلاحه تصلح الرعية.

-ما من أحد أحب الرياسة إلا حسد، وبغى، وتتبع عيوب الناس، وكره أن يذكر أحد بخير.

-ما رأيت أحدا عظم الدنيا فقرت عينه فيها ولا انتفع بها وما حقرها أحد إلا تمتع بها.

وفاة الفضيل بن عياض و أقوال العلماء فيه

توفي الفضيل بن عياض رحمه الله سنة 187 هجرية، وقد اثنى عليه مجموعة من العلماء و الشيوخ الذين عرفوة وقالو فيه عدة اقوال منها:

-قال ابن المبارك: ما بقى على ظهر الأرض عندي أفضل من فضيل بن عياض.

-قال الذهبي: الإمام القدوة الثبت شيخ الإسلام.