من هو العرعور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
من هو العرعور

العرعور هو عدنان بن محمد العرعور، أحد رجال الدين الإسلامي في سوريا، ينتمي إلى الطائفة السنية، ولد في حماة سنة 1948 و تتلمذ على يد العديد من شيوخ المذهب السلفي الذي يتبعه، واشتهر بمعارضته للمذهب الشيعي و الصوفي من خلال أبحاثه و مناظراته، ويقيم حالياً في العاصمة السعودية الرياض حيث يتولى إدارة مركز للأبحاث العلمية و النشر.

معلومات عن العرعور

  • من أبرز العلماء الذين درس العرعور على يدهم، الشيخ محمد الحامد و هو من أبرز شيوخ  سوريا، والشيخ الألباني، و الشيخ محمد الرفاعي، و الشيخ ابن باز و غيرهم.
  • شارك في العديد من الندوات و المؤتمرات داخل و خارج المملكة العربية السعودية.
  • حصل على جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية الشريفة والدراسات العلمية المعاصرة في الدورة الأولى عن بحثه (منهج الدعوة في ضوء الواقع المعاصر).
  • اشتهر العرعور بمعارضته للنظام السوري من خلال تغطيته الإعلامية للاحتجاجات و المعارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، من خلال برنامجه ( الشعب السوري ماذا يريد) الذي يقدمه مع ابنه حازم العرعور، و يقوم من خلاله بتأييد المعارضين للنظام و دعمهم معنوياً.
  • شارك في عدة برامج تلفزيونية، كبرنامج (كلمة سواء)، و برنامج (الحوار الصريح بعد التراويح) و هو مناظرة بين السنة و الشيعة، و برنامج (حتى لا تكون فتنة) الذي يتحدث عن موضوع التكفير.

مؤلفات العرعور

كتب عدة مؤلفات، ومنها:

  • ثلاث صلوات مهجورة.
  • الوصية الشرعية.
  • التيه و المخرج.
  • صراع الفكر و الاتباع.
  • صفات الطائفة المنصورة.
  • السبيل إلى منهج أهل السنة و الجماعة.

و لا تزال بعض كتبه تحت التأليف.

العرعور و الثورة السورية

قبل الاحتجاجات السورية و اندلاع الثورة، كان الشيخ عدنان العرعور من المحرومين للخروج عن الحاكم، و إضافة إلى الحكم الشرعي، كان يرى عدم استعداد الشعب السوري لذلك، و لكن بعد إنطلاق الثورة، دعم العرعور المعارضين للنظام و شجع الشعب على الثورة من خلال برنامجه التلفزيوني (الشعب السوري ماذا يريد) الذي قام بتخصيصه لدعم الثورة. كذلك دعا المعارضين إلى إطلاق التكبيرات من أسطح المنازل ليلاً، و استجاب له عدد كبير من المعارضين في مختلف المدن السورية، حتى أن المتظاهرين، خاصة في مدينة حمص، كانوا يحملون صوره في مظاهراتهم تأكيدا لدوره في دعم مطالبهم.