من هو ابن قتيبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هو ابن قتيبة

ابن قتيبة

هو أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري الأديب والمؤرخ والفقيه اللغوي والنحوي والمتكلم العربي، المولود بالكوفة في عام 213 هجري والموافق ميلادياً لعام 828، وقد نشأ في بغداد وتعلم علم الحديث على يد الأئمة المشهودين مثل إسحاق بن راهويه، وأخذ علم اللغة والنحو والقراءات عن عالم اللغة والشعر أبي الفضل الرياشي الذي روى الكثير عن الأصمعي، كما وتتلمذ على يد الكثيرين من الفقهاء والمؤرخين منهم أبي الخطاب زياد بن يحيى الحساني وحرملة بن يحيى وعبد الرحمن ابن أخي الأصمعي، وسنقدم معلومات عن ابن قتيبة في هذا المقال.

حياة ابن قتيبة

  • عُرف ابن قتيبة وزادت شهرته بعد اختياره ليعمل قاضياً في مدينة الدينور الفارسية، والتي كان بها العديد من الفقهاء والمحدثين والعلماء، مما سهّل على الدينوري الاتصال بهم وتعلم مسائل الحديث والفقه ودراستها معهم.
  • قام ابن قتيبة بعد عودته إلى بغداد والاستقرار بها، بالاتصال بوزير الخليفة المتوكل أبي الحسن عبيد الله بن يحيى بن خاقان، والذي أهداه كتابه (أدب الكاتب).
  • أنشا في بغداد حلقة تدريس وكان من أشهر تلاميذه ابنه القاضي أبو جعفر احمد بن قتيبة، وعبيد الله بن عبد الرحمن السكري وأبو محمد عبد الله بن جعفر بن درستويه بن المرزبان الفارسي وغيرهم من طلاب العلم والفقه.
  • توفي ابن قتيبة في اليوم الخامس عشر من رجب لعام 276 هجري الموافق الثالث عشر من شهر تشرين الثاني لعام 889 ميلادياً، وقيل إن أكله للقمة هريسة حارة كانت السبب بوفاته بعد أن تعرض للإغماء وأفاق في وقت الظهيرة وهو ينطق الشهادة ويرددها حتى وافته المنية وقت السحر.

خصائص أدب ابن قتيبة

يعد ابن قتيبة من النماذج المشهود لها بمكانتها الأدبية والتاريخية في ذلك العصر، كما أنه أحد فقهاء الدين المُلمين بعلوم الفقه وتفسير الحديث المختلفة، وقد مدحه ابن النديم قائلاً عنه (هو عالم باللغة والنحو وغريب القرآن ومعانيه والشعر والفقه وكثير التصنيف والتأليف)، وكذلك أثنى عليه ابن كثير بأنه صاحب المصنفات البديعة والمفيدة والتي تضم العلوم النافعة والجمّة، حيث تميّزت كتبه الأدبية بالخصائص التالية:

  • تميزت مؤلفاته الأدبية بانها وليدة الفكر المنسق لتدل على أنه صاحب عقلية مصقولة ومنظمة.
  • استخدامه لأسلوب الإيجاز وتسهيل الرواية، وذلك لحرصه على إفادة طلاب المعرفة والعلم.
  • لجأ ابن قتيبة إلى طريقة استنباط الحقائق الصادقة عن المجتمع العربي القديم، والعمل على تصويرها بوضوح من خلال الأمثال والأشعار المأخوذة والمتوارثة.
  • تميزت كتبه بتربية الملكة العربية وترغيب الدراسين باللغة والاهتمام بها، وتقضية أوقات الفراغ بالبحث والتعلم المفيد من أساليب وحكم وأشعار وأمثال لغة العرب (اللغة العربية الفصحى).

أشهر مؤلفات ابن قتيبة

شملت مؤلفاته المتعددة على الكثير من المواضيع الدينية والتاريخية والأدبية واللغوية، ومن اهم مؤلفاته:

  • كتاب المعاني الكبير.
  • كتاب الأنواء.
  • كتاب غريب القرآن.
  • كتاب مشكل القرآن.
  • كتاب العرب.
  • كتاب تأويل مختلف الحديث.
  • كتاب عيون الأخبار.
  • كتاب المعارف.
  • كتاب الشعر والشعراء أو (طبقات الشعراء).
  • كتاب المسائل والأجوبة.
  • كتاب الأشربة.
  • كتاب الاختلاف في اللفظ والرد على الجهمية والمشبهة.
  • كتاب الميسر والقداح.
  • كتاب النعم والبهائم.