لوط -عليه السلام- هو لوط بن هاران وهو ابن أخ إبراهيم -عليه السلام-، وُلد في أرض بابل عام ١٨١٦ق.م وتوفي عام ١٦٨٦ق.م، والفِعلُ الثلاثيّ لكلمةِ لوط هو لاطَ أيْ التصق، وسُمّي بِلوط لأن حُبّه لاطَ في قلب إبراهيم -عليه السلام-، وقد هاجر معه من أرض بابل إلى الشام. ووردت قصة لوط -عليه السلام- في ست سُوَر من القرآن وفي التوراة والإنجيل، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون. قوم لوط أرسل الله تعالى رُسُله ابتداءً بآدم -عليه السلام- وختامًا بمحمد -صلى الله عليه وسلم- لهداية الناس، فلم يبقَ بشر على وجه الأرض لم يأتِه رسول، وذلك ليقيم الله -سبحانه وتعالى- الحجة على الناس، ولكل رسول قصة مع قومه توضّح معنى تحمُّل المسؤولية ومسؤوليّة تبليغ الرسالة، وتحمل قصةُ لوط -عليه السلام- في ثناياها الكثير من الدروس وهي أن على الداعية الأخذ بالأسباب والقيام بعمل كل ما يعينه على هداية الناس، وأن عدل الله تعالى يتبيّن في طريقة عذاب قوم لوط التي تتناسب مع فعلهم الشنيع، حيث قلب الله تعالى بهم الأرض وجعل عاليها سافلها كما قلبوا هم الفِطرة البشرية وأتوا الرجال شهوة من دون النساء. ((قصة لوط عليه السلام في القرآن، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.)) صفات قوم لوط وسبب هلاكهم سُمّي قوم لوط بهذا الاسم نسبةً لنبيهم الذي أرسله الله تعالى لهم، وهم أهل قرى سدوم التي كانت في الأردن، ويقال إنّ هذه القرية هي البحر الميت الآن ((قوم لوط..سكناهم..وسبب تسميتهم، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.)). كان قوم لوط يرتكبون أبشعَ الجرائم والفواحش، فقد كانوا قاطعي طُرُق، وخونة لأقرب الناس إليهم، ولا ينتهون عن فعل المُنكر، بالإضافة إلى جريمتهم التي لم يسبقهم فيها أحد وهي اللّواط، وبدأت هذه الجريمة بالظهور عندما أصاب قوم لوط القحط فقرّروا أن يمنعوا الناس من زيارة قريتهم، وذلك بتهديد الزائر وطلب أربعة دراهم منه مقابل عدم الاعتداء عليه، فأصبحت جريمتهم تُمارَس علانية، حيثُ يتم الاعتداء على كل من يمرّ في قريتهم، وأصبح الزواج بالنساء أمرًا مرفوضًا، فقد كانوا يطردون من قريتهم كل من عارضهم، ((قصة لوط عليه السلام، "www.kalemtayeb.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.)) وقد وصف الله تعالى قوم لوط بثلاثة أوصاف في قوله تعالى: {إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ} (({الأعراف: الآية ٨١}))، وفي قوله تعالى: {وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ} (({الشعراء: الآية ١٦٦}))، وفي قوله تعالى: {أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} (({النمل: الآية ٥٥})). اشتهر قوم لوط بأفعالٍ شنيعة كانت سببًا لغضب الله عليهم وهذه الأفعال هي: عبادة الأصنام. اللّواط وسُمّي بذلك نسبةً إلى قوم لوط الذين لم يسبقهم أحد في فعل ذلك. اللعب بالحمام. المباغضة في المجالس. مهارشة الكلاب فيقومون بتربيتها وإقامة مصارعة بينها. الحذف بالحصى. مناقرة الديوك. تصفيف الشعر تشبُّهًا بالنساء. حلّ الإزار. شرب الخمر. قصة قوم لوط آمن لوط -عليه السلام- برسالة عمه إبراهيم -عليه السلام- وبدأ يدعو قومه لعبادة الله وحده وتطهير أنفسهم وترك فعل الفواحش، لكنّهم لم يستجيبوا له بل طردوه هو وأهله من القرية، فدعا عليهم أن يهلكهم الله تعالى. جاءت الملائكة إلى إبراهيم -عليه السلام- لتبشّره بإسحاق ومن بعده يعقوب -عليهم السلام-، ولمّا علِم أنهم قد أُمروا بهلاك قوم لوط جادلهم بأن لوط فيها فأخبروه بنجاة لوط -عليه السلام- ومن آمن معه، ثمّ أتت الملائكة إلى لوط -عليه السلام- على هيئة غلمان لم يرَ بحسنهم أحدًا قط، فضاق بهم خوفًا عليهم من قومه، فأتى القوم إلى منزل لوط بعد أن أخبرتهم زوجته بوجود غلمان عنده فأغلق لوط -عليه السلام- الباب في وجه قومه حتى كسروه ودخلوا، فجادلهم وحاول إرجاعهم إلى الفطرة السليمة بأن عرض عليهم الزواج من بنات قومه لكنهم رفضوا، فيئس لوط منهم وتمنى لو أنه يأوي إلى ركنٍ شديد، فكشفت الملائكة هويتهم للوط -عليه السلام- بأن الله تعالى أرسلهم ليهلكوا القوم الظالمين، ففقأ جبريل أعين قوم لوط حتى خرجوا يدوس بعضهم آثار بعض وهم يقولون: "النجا النجا، فإن في بيت لوط أسحر قوم في الأرض"، وأخبر الملائكة لوط بعذاب قومه وأمروه أن يرحل ليلًا مع من آمن ولا يلتفت منهم أحد للخلف حتى لا يصيبهم ما أصاب قومهم، وعندما أتى الصبح بدأ العذاب واقتلع جبريل -عليه السلام- قُرى قوم لوط بطرف جناحه فجعل عاليها سافلها وأمطرت السماء حجارة فهلكوا جميعًا، وسُمعت أصوات مروّعة فالتفتت زوجة لوط فتفتت جسدها، ثم غمر الماء المكان وامَّحت معالم القرى الظالمة كأنها لم تكُن. ((قصة لوط عليه السلام، "www.kalemtayeb.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 29-07-2018، بتصرُّف.)) قصة لوط -عليه السلام- في القرآن الكريم وردت قصة قوم لوط في سور متعدّدة من القرآن الكريم وهي: الأعراف، وهود، والحِجر، والأنبياء، والشُّعراء، والنّمل، والعنكبوت، والصّافّات، والقَمَر، تفاوت ذِكر تفاصيل القصة بين الإيجاز والتفصيل، ففي كل سورة يأتي ذِكرها لمقصدٍ أو دلالةٍ معيّنة، وفي القصة توضيحٌ لحقيقةِ الإيمانِ و ترسيخٌ لقواعدِ التوحيد وبيانٌ لعاقبةِ الظالمين، وردت أحداث القصة في سورة النمل قال تعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ (٥٤) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (٥٥) فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (٥٦) فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (٥٧) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا ۖ فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنذَرِينَ (٥٨)}. (({النمل: الآيات 54-58}])) فيديو عن قوم لوط في هذا الفيديو يجيب فضيلة الدكتور عبد الرحمن إبداح عن سؤالَيْ: من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟ ((من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 29-07-2018)) 

من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟

من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟

بواسطة: - آخر تحديث: 26 سبتمبر، 2018

لوط -عليه السلام-

هو لوط بن هاران وهو ابن أخ إبراهيم -عليه السلام-، وُلد في أرض بابل عام ١٨١٦ق.م وتوفي عام ١٦٨٦ق.م، والفِعلُ الثلاثيّ لكلمةِ لوط هو لاطَ أيْ التصق، وسُمّي بِلوط لأن حُبّه لاطَ في قلب إبراهيم -عليه السلام-، وقد هاجر معه من أرض بابل إلى الشام. ووردت قصة لوط -عليه السلام- في ست سُوَر من القرآن وفي التوراة والإنجيل، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون.

قوم لوط

أرسل الله تعالى رُسُله ابتداءً بآدم -عليه السلام- وختامًا بمحمد -صلى الله عليه وسلم- لهداية الناس، فلم يبقَ بشر على وجه الأرض لم يأتِه رسول، وذلك ليقيم الله -سبحانه وتعالى- الحجة على الناس، ولكل رسول قصة مع قومه توضّح معنى تحمُّل المسؤولية ومسؤوليّة تبليغ الرسالة، وتحمل قصةُ لوط -عليه السلام- في ثناياها الكثير من الدروس وهي أن على الداعية الأخذ بالأسباب والقيام بعمل كل ما يعينه على هداية الناس، وأن عدل الله تعالى يتبيّن في طريقة عذاب قوم لوط التي تتناسب مع فعلهم الشنيع، حيث قلب الله تعالى بهم الأرض وجعل عاليها سافلها كما قلبوا هم الفِطرة البشرية وأتوا الرجال شهوة من دون النساء. 1)قصة لوط عليه السلام في القرآن، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.

صفات قوم لوط وسبب هلاكهم

سُمّي قوم لوط بهذا الاسم نسبةً لنبيهم الذي أرسله الله تعالى لهم، وهم أهل قرى سدوم التي كانت في الأردن، ويقال إنّ هذه القرية هي البحر الميت الآن 2)قوم لوط..سكناهم..وسبب تسميتهم، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.. كان قوم لوط يرتكبون أبشعَ الجرائم والفواحش، فقد كانوا قاطعي طُرُق، وخونة لأقرب الناس إليهم، ولا ينتهون عن فعل المُنكر، بالإضافة إلى جريمتهم التي لم يسبقهم فيها أحد وهي اللّواط، وبدأت هذه الجريمة بالظهور عندما أصاب قوم لوط القحط فقرّروا أن يمنعوا الناس من زيارة قريتهم، وذلك بتهديد الزائر وطلب أربعة دراهم منه مقابل عدم الاعتداء عليه، فأصبحت جريمتهم تُمارَس علانية، حيثُ يتم الاعتداء على كل من يمرّ في قريتهم، وأصبح الزواج بالنساء أمرًا مرفوضًا، فقد كانوا يطردون من قريتهم كل من عارضهم، 3)قصة لوط عليه السلام، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف. وقد وصف الله تعالى قوم لوط بثلاثة أوصاف في قوله تعالى: {إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ} 4){الأعراف: الآية ٨١}، وفي قوله تعالى: {وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ} 5){الشعراء: الآية ١٦٦}، وفي قوله تعالى: {أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} 6){النمل: الآية ٥٥}. اشتهر قوم لوط بأفعالٍ شنيعة كانت سببًا لغضب الله عليهم وهذه الأفعال هي:

  • عبادة الأصنام.
  • اللّواط وسُمّي بذلك نسبةً إلى قوم لوط الذين لم يسبقهم أحد في فعل ذلك.
  • اللعب بالحمام.
  • المباغضة في المجالس.
  • مهارشة الكلاب فيقومون بتربيتها وإقامة مصارعة بينها.
  • الحذف بالحصى.
  • مناقرة الديوك.
  • تصفيف الشعر تشبُّهًا بالنساء.
  • حلّ الإزار.
  • شرب الخمر.

قصة قوم لوط

آمن لوط -عليه السلام- برسالة عمه إبراهيم -عليه السلام- وبدأ يدعو قومه لعبادة الله وحده وتطهير أنفسهم وترك فعل الفواحش، لكنّهم لم يستجيبوا له بل طردوه هو وأهله من القرية، فدعا عليهم أن يهلكهم الله تعالى. جاءت الملائكة إلى إبراهيم -عليه السلام- لتبشّره بإسحاق ومن بعده يعقوب -عليهم السلام-، ولمّا علِم أنهم قد أُمروا بهلاك قوم لوط جادلهم بأن لوط فيها فأخبروه بنجاة لوط -عليه السلام- ومن آمن معه، ثمّ أتت الملائكة إلى لوط -عليه السلام- على هيئة غلمان لم يرَ بحسنهم أحدًا قط، فضاق بهم خوفًا عليهم من قومه، فأتى القوم إلى منزل لوط بعد أن أخبرتهم زوجته بوجود غلمان عنده فأغلق لوط -عليه السلام- الباب في وجه قومه حتى كسروه ودخلوا، فجادلهم وحاول إرجاعهم إلى الفطرة السليمة بأن عرض عليهم الزواج من بنات قومه لكنهم رفضوا، فيئس لوط منهم وتمنى لو أنه يأوي إلى ركنٍ شديد، فكشفت الملائكة هويتهم للوط -عليه السلام- بأن الله تعالى أرسلهم ليهلكوا القوم الظالمين، ففقأ جبريل أعين قوم لوط حتى خرجوا يدوس بعضهم آثار بعض وهم يقولون: “النجا النجا، فإن في بيت لوط أسحر قوم في الأرض”، وأخبر الملائكة لوط بعذاب قومه وأمروه أن يرحل ليلًا مع من آمن ولا يلتفت منهم أحد للخلف حتى لا يصيبهم ما أصاب قومهم، وعندما أتى الصبح بدأ العذاب واقتلع جبريل -عليه السلام- قُرى قوم لوط بطرف جناحه فجعل عاليها سافلها وأمطرت السماء حجارة فهلكوا جميعًا، وسُمعت أصوات مروّعة فالتفتت زوجة لوط فتفتت جسدها، ثم غمر الماء المكان وامَّحت معالم القرى الظالمة كأنها لم تكُن. 7)قصة لوط عليه السلام، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 29-07-2018، بتصرُّف.

قصة لوط -عليه السلام- في القرآن الكريم

وردت قصة قوم لوط في سور متعدّدة من القرآن الكريم وهي: الأعراف، وهود، والحِجر، والأنبياء، والشُّعراء، والنّمل، والعنكبوت، والصّافّات، والقَمَر، تفاوت ذِكر تفاصيل القصة بين الإيجاز والتفصيل، ففي كل سورة يأتي ذِكرها لمقصدٍ أو دلالةٍ معيّنة، وفي القصة توضيحٌ لحقيقةِ الإيمانِ و ترسيخٌ لقواعدِ التوحيد وبيانٌ لعاقبةِ الظالمين، وردت أحداث القصة في سورة النمل قال تعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ (٥٤) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (٥٥) فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (٥٦) فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (٥٧) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا ۖ فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنذَرِينَ (٥٨)}. 8){النمل: الآيات 54-58}]

فيديو عن قوم لوط

في هذا الفيديو يجيب فضيلة الدكتور عبد الرحمن إبداح عن سؤالَيْ: من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟ 9)من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 29-07-2018

المراجع

1. قصة لوط عليه السلام في القرآن، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.
2. قوم لوط..سكناهم..وسبب تسميتهم، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.
3. قصة لوط عليه السلام، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرُّف.
4. {الأعراف: الآية ٨١}
5. {الشعراء: الآية ١٦٦}
6. {النمل: الآية ٥٥}
7. قصة لوط عليه السلام، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 29-07-2018، بتصرُّف.
8. {النمل: الآيات 54-58}]
9. من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 29-07-2018